اراء وتحليلات

العرب …. ودول جوارهم

بقدر ما يشعر المواطن العربي بالارتياح لالتئام القمة العربية – الافريقية الثانية في سرت بعد انقطاع دام أكثر من 33 عاما?ٍ? ولاتخاذها قرارات واعتماد آليات تحقق شراكة إستراتيجية عربية وافريقية بما فيها الدعوة إلى قمة ثالثة بعد ثلاث سنوات? فإنه يشعر بالمرارة وهو يرى القمة العربية الاستثنائية? وقبل يوم واحد ? تتجنب الاتفاق? مرة ثانية? على مقترح رابطة الحوار العربي الذي تقدم به امين عام جامعة الدول العربية السيد عمر عموسى? ناهيك عن ترددها في اتخاذ موقف واضح وحازم من مجريات القضية الفلسطينية التي تمر بأخطر مراحلها.
فإذا اكتشف الزعماء العرب? بعد ثلاثة عقود ونيف? أهمية الجوار الافريقي الذي تعثرت العلاقة العربية معه بعد الظروف التي رافقت اتفاقيات كمب ديفيد عام 1978 ( أي بعد عام على القمة العربية – الافريقية الاولى)? فالى متى ستبقى امتنا منتظرة حتى يكتشف ملوكها ورؤساؤها وامراؤها أهمية الجوار الاسلامي المتمثل بتركيا وايران لا سي?ما بعد ان حسمت الدولتان الاسلاميتان الكبيرتان موقفهما من القضية المركزية لامتنا وهي القضية الفلسطينية.
لقد كانت علاقة العرب بجوارهم شديدة الحضور في الفكر والعمل العربي الحديث? لا سي?ٍما في الفكر والعمل القومي العربي والذي عب?ر عنه جمال عبد الناصر في كتابه الشهير “فلسفة الثورة عام 1954? (أي بعد عامين فقط على ثورة يوليو 1952) حين تحدث عن دوائر عربية واسلامية وافريقية ينبغي لمصر ان تتحرك فيها? وحين ناص?ِر الزعيم العربي الراحل بقوة لحركات التحرر في بلدان افريقية واسلامية وغيرهما حيث ما زالت شعوبها تتذكر حتى الان دوره ودور مصر والعرب في اسناد كفاحها.
وعلاقة العرب بدول جوارهم كانت? أيضا?ٍ? وما تزال حاضرة في ادبيات المؤتمر القومي العربي? والمـؤتمر القومي/الاسـلامي? والمـؤتمر العام للاحزاب العربية? وملتقى الحوار الثوري العربي الديمقراطي منذ تأسيس هذه المؤتمرات مع بداية التسعينات حيث كانت العلاقة مع دول الجوار الحضاري تحتل بندا?ٍ رئيسيا?ٍ في جداول اعمال المؤتمرات? كما في بياناتها? انطلاقا?ٍ من الشعور العميق بأن مواجهة التحديات الضخمة المفروضة على المنطقة تتطلب بناء علاقة تواصل وتضامن بين العرب وجيرانهم المسلمين والافارقة خصوصا?ٍ ان بينهم دولا?ٍ فاعلة وهامة وذات حضور في غير مجال.
بل كان هم العلاقة العربية مع ايران وتركيا محط اهتمام الوحدويين العرب إلى أبعد الحدود? فأقام مركز دراسات الوحدة العربية بالتعاون مع جهات عربية وايرانية وتركية ندوات اربع اثنتان منهما حول العلاقات العربية – الايرانية انعقدتا في الدوحة وطهران? واثنتان حول العلاقات العربية – التركية اولهما انعقدت في بيروت وثانيهما قبل أشهر في اسطمبول? وقد شكلت الندوات جميعا? بابحاثها ومناقشاتها??ٍ مادة ثمينة جدا?ٍ للباحثين? كما لاصحاب القرار? تماما?ٍ كما وفرت فضاء?ٍ علميا?ٍ وموضوعيا?ٍ لحوارات صريحة تتناول جوانب بين العرب ودول جوارهم الاتفاق وضرورة هذا الاتفاق وجوانب الاختلاف وسبل معالجته.
وحين انطلقت في السنوات مبادرات عربية واسلامية ودولية تتعلق بقضايا الأمة? لا سي?ما قضية فلسطين? وجد العرب والاتراك والايرانيون أنفسهم جنبا?ٍ إلى جنب في ملتقيات وتحركات بالغة الاهمة والتأثير لدعم القدس? وحق العودة? والمقاومة? والجولان? وكسر الحصار على غزة وقد كان “أسطول الحربة” ترجمة عملية وعالمية للتلاقي العربي مع ابناء جوارهم الاسلامي.
وبغض النظر عن الأسباب التي قد تدعو بعض الحكام العرب إلى الاحتفاظ بتحفظاتهم على قيام مؤسسة ناظمة لعلاقة العرب بدول جوارهم الاسلامي? ومنها ما هو مرتبط بضغط خارجي? وخصوصا?ٍ امريكي? ومنها ما هو متصل بهواجس وملاحظات على سياسات لهذه الدولة المجاورة أو تلك من بعض الملفات الحساسة? بل منها ما هو مرتبط بالارتباك القائم حاليا?ٍ داخل البيت العربي نفسه المدعو إلى اصلاح ذاته قبل التوجه إلى الآخرين? كما قال الرئيس بشار الاسد في قمة سرت الاستثنائية? الا ان تجاوز هذه الأسباب مطلوب ? وبسرعة? لتحقيق اهداف اساسية ثلاثة:
اولها: ان قيام مؤسسة دائمة لعلاقة العرب بدول جوارهم من شأنه ان يعزز الاستقلال العربي عن التأثيرات والاملاءات الاجنبية? ويحصن الوجود العربي? لا سي?ما الفلسطيني? بوجه العدوانية التوسعية العنصرية الصهيونية التي كانت احدى ابرز ركائز استراتيجيتها هو قيام “حزام” معاد للعرب من حولهم وهو ما اسماه بن غوريون “بنظرية المحيط” وسعى المسؤولون إلى تطبيقها عبر التغلغل في ايران الشاه? وتركيا مندريس? ودول منابع النيل في شرق افريقيا.
وثانيها: ان قيام مثل هذه المؤسسة التكاملية بين العرب ودول جوارهم هو الاطار الأمثل لا لتحقيق مصالح إستراتيجية واقتصادية وسياسية وأمنية وثقافية مشتركة بين هذه الامم فقط? بل أيضا?ٍ وبشكل خاص من اجل ايجاد اطار يؤسس لمعالجة كل الخلافات في السياسة? والتباينات في الرؤى? والملاحظات على السلوك والملفات العالقة بين هذه الدول جميعها?

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق