كتابات

العيد عيد حتى وإن حزنتم !!

العيد في الإسلام يوم سرور وفرح وزينة? يحب الله أن تظهر فيه أثر نعمه على عباده? بلبس الجديد من الثياب? وتناول الطيب من الطعام بدون إسراف ولا تكبر ولا تقليد للمظاهر الكذابة ? قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: “لا تكونوا إمعة? تقولون: إن أحسن الناس أحسنا? وإن ظلموا ظلمنا? ولكن وط??نوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا وإن أساءوا فلا تظلموا”. وهذا التوجيه النبوي الكريم يدعونا إلى أن نتعرف على معنى العيد في الإسلام…
ما عيد?ْك الفخم?ْ إلا يوم?ِ يـ?ِغفـ?ر?ْ لـ?ِك? *** لا أن? تـ?ِجـ?ْر??َ بـ?ه? م?ْسـ?تـ?ِكـ?ِبـ?را?ٍ حـ?ْلـ?ِلـ?ِك?
الإحساس بالعيد يختلف باختلاف ظروف الناس الصحية? وباختلاف حالاتهم النفسية? وباختلاف قدراتهم المادية ? لكن هذه الاختلافات تتلاشى ويكون الشعور الحقيقي بالعيد متساويا عند المسلمين إذا كانوا راضين عن أعمالهم في رمضان:
فليهنأ الصائم?ْ المـ?ْنـ?هي تعـبـ?ْد?ِه?َ *** بمقدم العيد إن??ِ الصوم?ِ قد كـ?ِم?َلا
فإذا كنت راضيا عن عملك في رمضان فالعيد من حقك? وإذا كنت غير راض عن أعمالك في رمضان فالعيد من حق أطفالك? وفي كلا الحالين يجب أن تفرح بالعيد.
ينبغي أن تفرح بالعيد في كل الأحوال? لأن تعاستك في العيد لن تغير الأوضاع إلى ما تحب? بل إنها تجلب التعاسة إلى قلوب أطفالك الذين من حقهم أن يفرحوا بالعيد قبل أن يتحملوا عناء الحياة? وحينما يحزن الأطفال تزيد تعاسة الآباء والأمهات? وحينما تكون تعيسا في العيد فأنت تحزن أفراد أسرتك من غير ذنب جنته سوى أنها تحبك? ولا تقوى على رؤيتك تعيسا.
فكن مستبشرا بالعيد لأنه عيد? ولأنك موجود في هذه الحياة? ولأن حولك من يستحق أن تفرح من أجلهم :
طاف?ِ البشير?ْ بنا مذ أقبل?ِ العيد?ْ *** فالبشر?ْ مرتقب?َ والبذل?ْ محمود?ْ
وإذا كنت مصرا على الحزن في العيد? فجـ?ِمـ??ل حزنك بالتظاهر بالرضا? الحزن الجميل لا يزعج الآخرين? ولا تنس?ِ أن تشاركني ترديد أبيات في العيد للشاعر العراقي السيد مصطفى جمال الدين:
يا عيد?ْ عر??ج? فقد طال?ِ الظ?ما وج?ِفـ?ِت? *** ت?لك?ِ السنون?ْ التي كم أي?ن?ِع?ِت? ع?ن?ِبـا
يا عيد?ْ ع?ْدن?ـا أع?د?نا للذي فر?ح?ِت? *** به الصغيرات?ْ من أحلامنا فــــخبـا
م?ِن? غي?ب?ِ الضحكة?ِ البيضاء?ِ من غ?ِد?نا *** م?ِن? ف?ِـر??ِ بالفرح? السهران? م?ِن? ه?ِرب?ِا?!
لم يبق?ِ من عيدنا إلا الذي ت?ِر?ِك?ِت? *** لنا يـداه?ْ ومـا أعطى وما و?ِه?ِبـا
من ذكريات?ُ أق?ِمنا الع?ْمر?ِ ن?ِعص?ر?ْها *** فما شربنا ولا داعي الم?ْنى ش?ِر?بـا
يا عيد?ْ ه?ِلا? ت?ِذ?ِكرت?ِ الذي أخـ?ِـذت? *** من?ا الليالي وما من كأس?نا انس?ِك?ِبا
وهل ت?ِذ?ِك??ِرت?ِ أطفالا?ٍ مباه?ج?ْه?ْـم *** يا عيد?ْ في ص?ْب?ح?ك?ِ الآتي إذا اقتربا
ه?ِلا? ت?ِذ?ِك??ِرت?ِ ليل?ِ الأ?ِمـس? تملؤ?ْه?ْ *** ب?ش?را?ٍ إذا ج?ئ?ت?ِ? أين?ِ الب?ش?ر?ْ?..قد ذه?ِبا

“عيدك مبارك”

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق