اﻹقتـصاديـــة

خبيرة عالمية: ثروة ليبيا النفطية قد تفوق التوقعات

رجحت خبيرة في قطاع الطاقة العالمي أن تؤدي عمليات البحث والتنقيب الجديدة في ليبيا إلى تحقيق اكتشافات إضافية? ترفع حصيلة الكميات الموجودة حاليا?ٍ في البلاد من النفط والغاز إلى مستويات أكبر من المتصور? معتبرة أن هذا الأمر يبرر مسارعة كبرى شركات الطاقة لمحاولة دخول هذه السوق.
واعتبرت كورنيلينا ميور? المحللة المتخصصة بشؤون الطاقة? في حديث لبرنامج “أسواق الشرق الأوسط CNN” أن من حق رئيس الوزراء الإيطالي? سيلفيو برلسكوني? محاولة استغلال العلاقة الجيدة التي تربطه بالزعيم الليبي? معمر القذافي? لجر النفط الليبي إلى أوروبا عبر أنابيب تمر ببلاده? ورأت أن أهمية النفط الليبي ليست في كميته? بل في جودته? لأنه من النوع الخفيف.
وقال ميور إن الموقع الجفرافي الممتاز لليبيا? بسبب قربها من السواحل الجنوبية لأوروبا? يجعلها محط أنظار شركات النفط التي تدرك إمكانية نقل منتجاتها بأسعار متدنية إلى أسبانيا وإيطاليا وفرنسا.
وأقرت ميور بأن الإنتاج النفطي الليبي يعاني من مشاكل حاليا?ٍ? بدليل ثبات إنتاج النفط والغاز دون زيادة طوال العقد المنصرم? لكنها أعادت الأمر إلى ضعف الاستثمار في ذلك القطاع خلال السنوات الماضية.
وشرحت ميور قائلة: “قبل الفترة التي بدأت فيها ليبيا بالتعاون مع المجتمع الدولي في مجال إنهاء ملف أسلحة الدمار الشامل والتعاون في محاربة الإرهاب كان من الصعب الاستثمار فيها أو نق المعدات إليها.
وأضافت ميور أنه بعد رفع العقوبات عن ليبيا عام 2004? شهدت البلاد تدفقا?ٍ كبيرا?ٍ للشركات النفطية? وتلقت طرابلس أكثر من مائة عرض من 50 شركة? بعضها أمريكية وفرنسية وإيطالية? وتمكنت شركة BP من الفوز بعقد للتنقيب في خليج سرت عام 2007.
ولكنها لفتت إلى أن تلك الشركات دخلت السوق في فترة صعبة كانت خلالها أسعار النفط ترتفع? لذلك كان من الصعب أن تتيح بعض العقود للشركات تحقيق أرباح ما لم تقفز أسعار البرميل فوق 90 دولارا?ٍ? أما بالنسبة لـBP أو توتال فالتواجد في السوق الليبية كان طبيعيا?ٍ لأن لديهم نشاط في مناطق قريبة? مثل الجزائر.
وعن رأيها في في خطوة برلسكوني بدفع تعويضات لليبيا عن فترة الاستعمار مقابل الفوز بعقود كبيرة ومشاريع لأنابيب نفط من ليبيا إلى جزيرة صقلية? وإمكانية أن يسمح ذلك لإيطاليا بالسيطرة على خط الطاقة في ذلك الجزء من المتوسط قالت ميور: “روما تقوم بمناورة صحيحة ومفيدة لها لأنها تبحث عن مصادر جديدة للطاقة كي لا يكون لديهم تبعية لروسيا أو الجزائر? السياسة جزء من أساليب عم الشركات والحكومات والكل يبحث عن مصلحته.”
وعن إمكانية وجود كميات من النفط والغاز تفوق المتصور حاليا?ٍ في ليبيا قالت ميور إن فرصة حصول ذلك كبيرة جدا?ٍ? خاصة وأن الحصار الطويل منع عمليات الاستكشاف.
وأضافت: “علينا أن ننتظر لنعرف? والأكيد أننا في فترة مثيرة للاهتمام وتحمل الكثير من المفاجآت? ليس على مستوى الكمية التي قد تتوفر من النفط الليبي? بل على مستوى النوعية أيضا?ٍ? علينا ألا ننسى أن النفط الليبي من النوع الخفيف? وهو منتج ممتاز وتنتظره الأسواق بلهفة.
يذكر أن ليبيا تنتج حاليا?ٍ 1.6 مليون برميل يوميا?ٍ? وتخطط لرفع الكمية إلى ثلاثة ملايين برميل بحلول عام 2015? وتحل إيطاليا على رأس زبائن ليبيا? إذ تشتري منها يوميا 523 ألف برميل? ويذهب و210 آلاف برميل لألمانيا و137 ألف برميل لفرنسا? و104 آلاف برميل لأسبانيا.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق