عربي ودولي

سعوديات يعتزمن مقاضاة طبيب تجميل “مزيف” بعد كشف أمره لاطلاعه على أجسادهن بغير وجه حق

أعلنت مجموعة من النساء في العاصمة السعودية الرياض عن توجههن لمقاضاة طبيب تجميل “مزيف” تضررن منه? موضحات أنهن سيطالبن باسترجاع أموالهن منه ومحاكمته بتهمة خداعهن بانتحاله صفة استشاري جلدية وطب تجميل? إضافة إلى اطلاعه على أجسادهن بغير وجه حق.
ويأتي هذا التحرك من المتضررات بعد أن تعرضت جهات حكومية وتجارية عدة للخداع على يد الطبيب السعودي المزيف? بدءا?ٍ من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية? ومرورا?ٍ بالبنك السعودي للتسليف والادخار? وجامعة الملك سعود? وليس انتهاء?ٍ بمركز طبي معروف في الرياض.
وكشف تقرير نشرته صحيفة الحياة عن أن الطبيب تحايل على هيئة التخصصات الصحية واستطاع الحصول على «تصنيف وتسجيل مهني» بناء?ٍ على شهادة دكتوراه «غير معتمدة»? إلا أن الهيئة اكتشفت ذلك «الخطأ» لاحقا?ٍ لتقوم بسحب قرار التصنيف وبطاقة التسجيل? التي خولته لاستحقاق أمور عدة? منها ممارسة العمل في المجال الطبي والحصول على التراخيص الطبية اللازمة? إذ كان يعمل بصفته مديرا?ٍ طبيا?ٍ لمجمع عيادات طبية.
ولم يحاول الطبيب المزيف بعد كشف أمره التخفي عن الأنظار بل بات يظهر في وسائل إعلامية مرئية ومطبوعة وإلكترونية? مضللا?ٍ الجميع بأنه «استشاري أمراض جلدية»? وهو ما زاد من شهرته? ورفع من معدل المراجعين لعياداته? خصوصا?ٍ من النساء? غير أن شركاءه انقلبوا عليه بعدما علموا أنه أوهمهم بأنه حاصل على شهادة الدكتوراه في الأمراض الجلدية وشاركهم في المركز? وكذلك بعد قيامة برهن المركز لدى بنك التسليف.
وكشفت معلومات عن أن الطبيب حصل على تصنيف الهيئة السعودية للتخصصات الصحية? وهو لم يدخل أسوارها? إذ كان سلم شهادة الدكتوراه التي حصل عليها بالمراسلة لمعقب مشهور استطاع جلب التصنيف المهني له.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق