عربي ودولي

السودان: الجنوب عاجز عن اقامة دولته المستقلة واسرائيل وراء محاولات انفصاله

قال الوزير في رئاسة الجمهورية السودانية أمين حسن عمر أن حكومة بلاده واثقة ان نتائج الإستفتاء على مصير جنوب السودان الذي سيجري في يناير المقبل لن تؤدي الى إنفصال الجنوب عن شماله مشيرا ألى رفض المجتمع الدولي لفكرة الإنفصال ? متهما?ٍ إسرائيل ودول معادية لوحدة السودان بتغذية مشروع الإنفصال .
الوزير السوداني الذي كان يتحدث في جلسة حوارية نظمها مركز القدس للدراسات السياسية مساء أمس الأحد بعنوان ( السودان وسيناريوهات الوحدة والإنفصال) قال أن الحكومة السودانية مطمئنة لنتائج إستفتاء تقرير مصير جنوب السودان الذي سيجري في بداية العام المقبل .حيث تم التوافق بين أهل السودان علي منح الجنوبيين الحق في تقرير مصيرهم بالتصويت أما لبقاء جنوب السودان ضمن السودان الموحد? أو لإنفصاله عن السودان وإقامة دولة مستقلة خاصة بهم. وقد توافق الطرفان الشريكان في إتفاقية السلام الشامل علي العمل من أجل إقناع المواطن الجنوبي بالتصويت الطوعي لصالح خيار الوحدة. مشيرا الى أن هذا ما يعمل من أجله معظم الساسة وأصحاب الفكر والرأي وقادة المجتمع المدني وعامة المواطنين في السودان.
وكشف المسؤول السوداني عن اجراء الخرطوم اكثر من 15 استطلاعا للرأي العام في أوساط الجنوبيين لمعرفة موقفهم من الإنفصال وأشرفت على إعداد هذه الإستطلاعات عدة جهات محايدة فظهرأن 70% ممن يحق لهم الإقتراع قد حسموا قرارهم بالفعل ويتوقع أن يصوت ما نسبته 40% منهم لصالح الوحدة و30% سيصوتون لصالح الإنفصال .وأوضح أن من يؤيد الإنفصال في الجنوب هم النخب وخاصة السياسية منها
ويجري السودان في التاسع من يناير من عام 2011 إستفتاء تقرير مصير جنوب السودان وفيما اذا كان الجنوبيون يرغبون في الإنفصال عن الدولة الأم أم يؤيدون الوحدة . وهذا الإستفتاء احد البنود الرئيسية في إتفاقية نيفاشا للسلام التي وقعتها الحكومة السودانية مع الحركة الشعبية لتحرير جنوب السودان عام 2005 .
المسؤول السوداني الذي تراس وفد حكومته لمفاوضات سلام دارفور في الدوحة في فبراير الماضي ? حذر من ان السودان لن يقبل اي تزوير بنتائج الإستفتاء كما انه سيرفض نتائج الإستفتاء في حال مورست ضغوط على الجنوبيين . وقال في تقديرنا لوكنا نعرف أن نتيجة الإستفتاء ستؤدي للإنفصال لما وافقنا عليه ولكننا مطمئنون الى النتيجة ونحن جاهزون للتعامل مع كافة الإحتمالات .
وتحدث عمر عن حوافز ومبررات دعاة الإنفصال فقال أن مشروع فصل جنوب السودان هدف تبنته ودعمته الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة منذ تأسيس الكيان الغاصب في فلسطين. وكانت إسرائيل علي الدوام? هي الداعم الرئيسي لحركات التمرد في جنوب السودان . وأضاف أنه وبسبب إشتعال نار التمرد المسلح? وتطاول أمد الحرب لأكثر من ثلاثة عقود? فقد تولدت مرارات ومظالم تدعم أطروحات النخب التي تدعو للإنفصال. قد أضرت فترات الإقتتال هذه بنسيج الوحدة الوطنية بين شمال وجنوب السودان? وتم إستثمار ذلك بدهاء كبير من جانب الداعين لفصل جنوب السودان.
وأكد عمر أن قائد الحركة الشعبية لتحرير السودان الزعيم الراحل جون قرنق كان وحدويا?ٍ في توجهه. وظلت كل الأدبيات المنشورة للحركة تدعو لخيار الوحدة? وتأسيس ما يسمي بالسودان الجديد الذي يمثل بإختصار شديد: التوجه العلماني المنتمي لإفريقيا والذي لا يعطي أي أفضلية للتفاعل مع المحيط العربي الإسلامي. الا انه وخلال الإنتخابات الأخيرة فاجأت الحركة الشعبية المراقبين بقرار سحب مرشحها للرئاسة? ومعظم مرشحيها في مختلف المستويات الإنتخابية في شمال السودان. وقد مثل هذا الموقف من الحركة الشعبية? وبحسب رأي كثير من المراقبين? إعترافا?ٍ بفشل مشروع السودان الجديد? وإنتكاسة لخطها ومواقفها الوحدوية المعلنة? وتقدما?ٍ لصالح بعض العناصر غير الوحدوية داخل الحركة على حساب التيار العام الذي يفترض أن يكون داعما?ٍ للوحدة.
وقال عمر أن من محفزات الإنفصال ايضا?ٍ ما تحقق لإقليم جنوب السودان خلال الفترة الإنتقالية من مكتسبات سياسية دستورية تتمثل في تمكين الجنوبيين? ممثلين في الحركة الشعبية ? من حكم الجنوب كله والمشاركة في حكم الشمال بنسبة 30%. وقد أغتر التيار غير الوحدوي داخل الحركة الحركة الشعبية بذلك وصار يراهن على إمكانية الذهاب إلي نهاية الشوط وفصل الجنوب عن الشمال. إضافة الى المكاسب والإمتيازات السياسية والإقتصادية التي تحققت للمتنفذين في الجنوب من الساسة والعسكريين وموظفي الخدمة العامة لا تتوفر لأخرين في أنحاء أخري من السودان الموحد. ويكفي أن نشير هنا إلي أن المرتبات في الجنوب تزيد عن المرتبات المناظره لها في الشمال بثلاثة أضعاف. كما أن الفساد قد إستشرى وتسربت مئات الملايين من الدولارات خلال الفترة الإنتقالية إلي أيديهم وحساباتهم الخارجية. ولأن الفطام صعب لمثل هؤلاء فقد إنخرطوا في سلك العاملين لفصل الجنوب.
وإتهم عمر الدول المعادية للسودان بالعمل علانية لفصل جنوب السودان ومنها إسرائيل وإحدى دول جوار جنوب السودان وهي أوغندا ? وقال أن

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق