ابناء اليمـن في المهجـــر

حفل توديع السفير اليمني بالجزائر

اقامت سفارة بلادنا بالجزائر ومعها الملحقية الثقافية حفل توديع لسعادة السفير /الدكتور احمد عبد الله عبد الاله وذلك بمناسبة انتهاء فترة عمله كسفير للجمهورية اليمنية لدى الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية , وفي الحفل الذي حضره جمع غفير من الطلاب وموظفي السفارة , القيت العديد من الكلمات من قبل الملحقية الثقافية وجمعية الاخاء اليمنية الجزائرية وعن الطلاب , حيث اشاد الدكتور رشاد شايع الملحق الثقافي في معرض كلمته بالدور الكبير الذي لعبه الاخ السفير اثناء فترة عمله مما ساعد على تمتين العلاقات بين البلدين وكان له الاثر الطيب في التحضير لاجتماعات اللجنة اليمنية الجزائرية العليا والتي كان اخر اجتماعاتها في الشهر المنصرم بالعاصمة صنعاء وبفضل التوجهات الحكيمة لزعيمي البلدين علي عبد الله صالح وعبد العزيز بو تفليقه تمكن الاخ السفير من خلق اجواء ايجابية لدى الاطر الجزائرية على كافة الاصعدة الساسية والتعليمية والثقافية , ونتج عن ذلك التوقيع على العديد من البروتوكولات التي تخدم البلدين الشقيقين, كما قدم سعادته خدمات جليلة للطلاب الدارسين في مختلف الجامعات الجزائرية وتمنى في نهاية كلمته التوفيق له في مهامه المقبله وفي ذات الوقت رحب بالاستاذ جمال عوض ناصر كسفير جديد مؤكدا على انه سيكون بعون الله خير خلف لخير سلف . من جهته وعن جميع الطلاب الدارسين بالجزائر اكد الاخ شايف جار الله بحاث دكتوراه في العلاقات الدولية , اكد على ان لحظة الوداع تمتزج بالحزن والفرح في ان واحد فالحزن هو على الخسارة الكبيرة بفراق اب واخ وصديق لجميع الطلاب والفرح يتمثل بكون الاخ السفير من الكوادر الممتازة التي تخدم اليمن في اي موقع كانت فيه واليمن تحتاج اليه في مواقع اخرى, منوها بالهمة العالية التي كان يتمتع بها وتذليله لكافة الصعاب التي كانت تواجه الطلاب , مؤكدا على ان هذا النوع من السفراء يستحقون الشكر والثناء والذين يمثلون بلدهم خير تمثيل لدى البلدان الشقيقة والصديقة . من جانبه نوه الاخ علي الخولاني رئيس جمعية الاخاء اليمنية الجزائرية بالجهود الحثيثة التي بذلها الاخ السفير في تمتين وتوطيد العلاقات بين البلدين , مثمنا دعمه اللامحدود لجمعية الاخاء اليمنية الجزائرية كبوابة من بوابات التلاقي بين الشعبين الشقيقين . بدوره شكر سعادة السفير كل من اعد لحفل التوديع وقال لقد عشت بينكم سنوات جميلة كانت حافلة بالانجازات سواء على صعيد ماتحقق من توقيع الاتفاقيات المتبادلة مع مختلف الاطر الجزائرية والتي توجتها اللجنة العليا بين البلدين برئاسة وزيري التعليم العالي والبحث العلمي في البلدين وكان اخر اجتماعات الدورة العاشرة بصنعاء في يوليو الماضي, وهو ما عكس التطور في سير العلاقات بين اليمن والجزائر بفضل العلاقات الممتازة التي تترجمها القياداتان السياسيتان ممثلة بفخامة الاخ علي عبد الله لاصالح رئيس الجمهورية واخيه عبد العزيز بو تفليقه , وتمنى الاخ السفير لجميع الطلاب التوفيق في دراستهم ولم ينسى ان يحثهم على مزيد من الاجتهاد ليكون خير سفراء للوطن . وكان سعادة الدكتور احمد عبد الله عبد الاله قد سطر كلمة كمقدمة لكتاب – التعاون العلمي الزاخر بين شباب اليمن والجزائر- والذي اعده باحث الدكتوراة محمد حسين النظاري والمبين فيه كل ما يتعلق بالتعاون القائم بين الجامعات اليمنية ونظيراتها الجزائرية وكذا الدارسين في مرحلة الدارسات العليا في البلدين , كذا التعريف بجميع الجامعات اليمنية الحكومية والاهلية والجامعات الجزائرية, وقد وجه وزير التعليم العالي والبحث العالمي الاستاذ الدكتور صالح علي باصرة الجامعات اليمنية برفده لمكتباتها لما يحويه من معلومات قيمة . وفي نهاية حفل التوديع قام الاخ السفير ومعه الملحق الثقافي بتكريم الطالبين فكري عبد الوهاب عبد الغني صالح لحصوله على المرتبة الاولى في تقنية المعلومات من جامعة تبسة والطالب عبد الواحد احمد لحصوله على المرتبة الاولى في دبلوم الدولة في الهندسة بجامعة البليدة , وذلك بميدالية وشهادة التفوق من قبل معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الاستاذ الدكتور صالح باصرة . هذا وكان الدكتور احمد عبد الله عبد الاله قد تقلد العديد من المناصب الرفيعة كوزير للتربية والتعليم قبل الوحدة المباركة في جنوب الوطن ومن ثم عين سفيرا للجمهورية اليمنية في روسيا وكوبا والجزائر , حضر حفل التوديع مساعد الملحق للشؤون المالية عبده سيف وعلي مبارك المدير المالي بالسفارة وطارق الدعوس سكرتير السفارة. .

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق