غير مصنف

في ظل الحصار المفروض على الضالع وردفان

في ظل تطورات الأوضاع التي تشهدها محافظة الضالع ومديريتي الحبيلين وردفان من جراء الحصار المفروض على هذه المناطق واستخدام القوة العسكرية المفرطة التي أودت بحياة مدنيين وتسببت في جرح العشرات وفي تهديم العديد من منازل المواطنين. دعا مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان إلى ضرورة التوصل إلى هدنة بين كل الأطراف تتيح فرصة توفير آليات وم?ْناخات حقيقية وجادة للحوار الوطني الشامل والبحث عن الحلول للأزمة الخطيرة التي تواجه البلاد والعباد والمشكلات التي تواجه الجنوب بوجه خاص..
وقال المركز أن الهدنة تستدعي وقف كل أشكال الحصار والعسكرة واستخدام القوة من قبل كل الأطراف وهي هدنة لا تلغي حق إجراء تحقيق وتحديد المسؤوليات في تلك الأعمال العسكرية التي شهدتها هذه المناطق .. مشيرا?ٍ الى ضرورة إجراء تحقيق يشارك فيه كل الأطراف الفاعلة والمؤثرة في سير الأحداث والعملية السياسية وتمكن من محاسبة كل من تسبب في قتل الناس وجرحهم والإضرار بممتلكات ومنازل المواطنين وبالتالي إحالتهم إلى المحاسبة والإجراءات القانونية والقضائية وتقديم تعويضات عن كل الأضرار التي تسببت فيها تلك الأعمال العسكرية.
وشدد المركز على ضرورة وقف الحصار واستخدام القوة العسكرية وانتهاكات حقوق الإنسان.
واضاف المركز إن دعوة الأخ رئيس الجمهورية إلى الحوار الوطني وتأكيده على أن حلول مشاكلنا لا يمكن أن يتم إلا بالحوار الوطني الشامل الذي يشارك فيه الجميع من دون أية ممنوعات هو المدخل الصحيح للحلول..
وأشار أن قرار الأخ رئيس الجمهورية بالإفراج عن جميع المعتقلين وتنفيذه هو إحدى حلقات المصداقية للتوجه نحو الحوار الوطني الشامل لكن ما حصل ويحصل في الضالع وردفان والحبيلين. إلا انه أشار في الوقت ذاته إلى أن ما يحصل في مأرب لا يمكن أن يوصل إلا إلى تعميق الجروح وتوسيع المشكلات وتعقيد الحلول..
وقال إن قرار الأخ رئيس الجمهورية بالإفراج عن المعتقلين ليس ذو جدوى طالما وان الوضع على الأرض لم يتم معالجته مما يسبب استمرار الاعتقالات مضافة إلى القتل .
وكرر المركز دعوته ومناشدته إلى المعالجة الفورية والابتعاد عن كل ما يزيد الأمور تعقيدا وخطورة والانتقال إلى توفير مناخات وشروط وآليات الحوار الوطني الشامل بصدق وجدية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق