اراء وتحليلات

من الذاكرة

هي سبورة عرضها الع?ْمر تمتد دوني

بمدرسة عند باب السباح

والوقت بين الضحى والصباح

ك?ْنت صغيرا أقبع في أخر الفصل

كان المعل?م يأتي إلى الصف مبتسما

يكتب با الطباشير بيتا من الش?عر

(وطني لو شـ?ْغلت بالخـ?ْلد عنه?ْ

نازعتني إليه بالخـ?ْلد نفسي)

قال المعلـ?م :

من يقرءا البيت?

قلت, أنا ,

فنهضت ببطء وتهجيتها وفتحت فمي وتنفست,

ثم ألقيتها د?ِفعة واحدة

(وطني)

فرد الصدى وطني وطني وطني وطني

وصاح التلاميذ

لو شـ?ْغلن بالخـ?ْلد عنه?ْ

وصحنا جميعا

نازعتني إليه بالخـ?ْلد نفسي

فابتسم المعلـ?م وأغر ورقة عينه?ْ بالدموع

وخرج من الصف مبتسما.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق