حقــوق وحريـات

مدير المؤسسة العامة للتلفزيون يستبعد المسيبلي من العمل في الفضائية

رفض المذيع المسيبلي استلام مذكرة جديدة لمدير عام المؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون قائلا?ٍ:إن توجيهات مدير المؤسسة جريمة?ٍ أخرى تضاف إلى جرائم عديدة تقترفها العقلية الوحدوية في صنعاء واستبعادي من التلفزيون هو رد على أولى حلقات العقلية الوحدوية في السياسة الإعلامية ما يعني فصلي و إحالتي إلى حزب خليك في البيت..
وقال المسيبلي: إنه وعقب انتهاء الجلسة التي رفضت دفع التلفزيون حضر ممثل مؤسسة التلفزيون السيد/احمد غوبر مدير الشئون القانونية إلى قاعة المحكمة وسلم مذكرة?ٍ جديدة تتضمن توجيهات مدير المؤسسة بصرف راتبي من صندوق المؤسسة أبتداء?ٍ من شهر فبراير2010م ما يعني استبعادي من العمل في التلفزيون كما تتضمن اعترافات رئيس قطاع التلفزيون بعدم صرف رواتبي منذ تسعة أشهر وقبل تسليمي المذكرة قال ممثل المؤسسة مخاطبا?ٍ القاضي: ألأخ احمد جالس يكتب في الصحف والمواقع ويريد يكون سياسي لذا رأينا أن نفضيه للسياسة وطلب من قاضي المحكمة تسليمي المذكرة وعند قراءتي لمضمونها رفضت استلامها وقلت لقاضي المحكمة إن هذه المذكرة إثبات جديد وصريح لصدق دعواي بفصلي من عملي كما تثبت صدق تهديد المسئول الإعلامي الذي قال لي في المؤسسة :عادنا بنعقدها للسماء
فقال ممثل التلفزيون: أنت الذي تعقدها جالس تكتب في الصحف والمواقع تريد تكون سياسي كبير
فقلت له :لا أريد أكون سياسي ولا غيرة فقط أنتقد السياسات الخاطئة لكن هذه التوجيهات ظلم كبير و أنا عملي هو مذيع تلفزيوني وأريد أرجع عملي وأرفض أي عمل أخر
فقال لي: مش ضروري وأنت ماشاءالله عليك تقدر تكتب في الصحف والمواقع
فقال القاضي: هذا مش كلامك والقضية في المحكمة وأمر بإدراج المذكرة في ملف القضية
ثم سأله عن رواتبي التي الزمه بتوريدها إلى المحكمة في الجلسة الماضية فقدم ممثل التلفزيون المبررات المعتادة وألتزم بتوريدها خلال ثلاثة أيام
وكانت محكمة استئناف الأمانة قد عقدت ثالث جلساتها للنظر في قضية إيقاف المذيع المسيبلي عن العمل في التلفزيون وتنزيل كافة مستحقاته المالية بحجة تجاوزه بالحديث عن قمة الدوحة أثناء قراءته خبر قمة الكويت الأقتصاديه في نشرة التاسعة مساء 18/يناير2009م
وقررت في الجلسة التي رئسها القاضي/عبدالحفيظ البناء وتغيب عنها ممثل التلفزيون وحضرها محامي المسيبلي السيد/ناصر الزقيقي بالإنابة عن مؤسسة علاو للمحاماة قررت رفض الدفع المقدم من التلفزيون والرد على استئناف المسيبلي إلى جلسة 19/ابريل/2010م

هذا وكانت مؤسسة علاو للمحاماة والاستشارات القانونية قد قدمت طعنا?ٍ بالاستئناف في الحكم الابتدائي الصادر عن محكمة شمال الأمانة في مايو الماضي والذي أيد قرار التلفزيون المتضمن إيقاف المسيبلي عن العمل مع إيقاف جميع مستحقاته مطالبين محكمة الاستئناف بإلغاء الحكم الابتدائي الصادر ضد موكلهم وإلغاء قرار التلفزيون الصادر ضده وصرف رواتبه وتعويضه وأسرته عن كل ما لحقهم جراء هذه القضية
التلفزيون من جهته قدم دفعا?ٍ بعدم قبول الاستئناف المقدم من المذيع المسيبلي لتقديمه بعد فوات الميعاد القانوني مدللا?ٍ أن المسيبلي تجاوز يوما?ٍ واحدا?ٍ بعد الستين يوم المدة القانونية للاستئناف وقد تم الرد علية من قبل محامي المسيبلي مثبتين قانونية استئناف موكلهم مطالبين رفض دفع التلفزيون الذي يهدف إلى الإطالة والتخسير والإرهاق وقبول الاستئناف وصرف رواتب موكلهم بصورة عاجلة
الجدير ذكره أنه تم توقيف المذيع المسيبلي عن العمل في يناير2009م مع إيقاف جميع مستحقاته بحجة تجاوزه بالحديث عن قمة الدوحة أثناء قراءة خبر قمة الكويت الاقتصادية – كما تعرض لتهديدات واتهامات متكررة عقب صدور القرار وتعرض للاعتداء في مايو المنصرم– ولجأ المسيبلي إلى القضاء لإلغاء قرار التلفزيون إلا أن المحكمة الابتدائية أصدرت حكمها مؤيدة?ٍ قرار إيقافة طالبة?ٍ منه التظلم لدى المسئولين- هذا وقد دانت نقابة الصحفيين ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب ما حصل للمذيع المسيبلي مطالبين بحل مشكلته ومعاقبة مهدديه والمعتدين علية وحمايته وأسرته

مقالات ذات صلة

إغلاق