تـحقيقات واستطلاعات

دراسة حكومية: عمالة الأطفال تهدد 192 ألف يمني بالعمى والربو

كشفت دراسة يمنية حديثة نفذتها وحدة مكافحة عمالة الأطفال في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل اليمنية في ست محافظات? أن عدد الأطفال العاملين في القطاع الزراعي وصل إلى 192 ألف طفل? وأن محافظة حجة الحدودية مع السعودية احتلت المركز الأول بنحو 50 ألف طفل عامل? تلتها محافظة إب بـ 38 ألف طفل? وصنعاء 29 ألف طفل? ثم ذمار 27 ألف طفل? وعمران 28 ألف طفل? والحديدة 20 ألف طفل.
وأكدت الدراسة الحكومية أن تفاقم الأوضاع الاجتماعية والمعيشية والاقتصادية الصعبة? وانتشار الفقر والانفجار السكاني في اليمن? أدت إلى تزايد حجم ظاهرة عمالة الأطفال في البلاد في السنوات الأخيرة? إضافة إلى النقص في التعليم والمتغيرات الاقتصادية والاجتماعية التي يشهدها العالم جراء الأزمة المالية العالمية التي ألقت بظلالها القاتمة على الاقتصاد اليمني.
وحذرت دراسة ميدانية حكومية من احتمال تعرض الأطفال اليمنيين العاملين في المزارع للعمى والطفح الجلدي والربو وأمراض الجهاز التنفسي? وذلك بعد أن تم الكشف عن وجود إصابات خطيرة بين أوساط الأطفال العاملين في الزراعة بالتهابات في العيون.
وذكرت الدراسة أن أكثر من 6.83 % من إجمالي قوة العمل في أوساط الأطفال العاملين يعملون في الزراعة في ظروف صحية خطيرة? جراء الاستخدام العشوائي للمبيدات والسموم? كما ترتفع نسبة الأطفال العاملين في الريف بدرجة أعلى في حالة الإناث بنسبة 53% من مجموع العاملين في الريف.
وقالت الدراسة: إن نحو 45 % من الأطفال العاملين في الزراعة مصابون بالتهابات جلدية? و30 % مصابون بالتهاب صديدي خفيف? بينما 20 % مصابون بأمراض معوية. وحذرت الدراسة من انتشار نوبات الصرع في أوساط الأطفال الذين يقومون بعملية رش المبيدات كونه يؤثر في الجملة العصبية.

مقالات ذات صلة

إغلاق