بـأقـــلامـــهـم

قالوا عن الحوثي!!!

قالوا عن الحوثي أنه عميل لإيران ولم نرى إيراني واحد منذ الحرب الأولى وحتى الآن يقاتل بصفهم , وقالوا عنه أنه منسق مع علي محسن الأحمر ولو كان يريد الجنرال القضاء عليه لفعل فهل المنسق يقتل هو الكثير من أقربائه وأصدقائه وهل المنسق يقصف منزله وتحرق مزرعته ويحاصر ويضرب بالطائرات والمدافع وتشترك الدول لقتاله !.

قالوا عن الحوثي يريد عودة الملكية فهل من يريد الملكية يرفض السلطة والمغريات , وهل من كان هدفه الملكيه يرفع علم الجمهورية ويحاور ويتبنى مطالب شعبه ويخرج ضد الظلم ويرفض التدخلات الأمريكية ويدعوا للمساواه وتحقيق العدل.

قالوا عن الحوثي أنه يقتل أهل السنه في دماج وكتاف وحاشد ولم نراه يدعوا لقتل أهل السنة بل دعا للتعايش وإحترام الآخر ولم نره يكفر أحد بل على العكس كان الطرف الآخر هو الذي يقتل ويذبح ويغتال ! .

قالوا عن الحوثي أنه رافضي لإنه رفض التبعية والعمالة وخيانة الوطن والرضوخ للخارج !.

قالوا عن الحوثي أنه يسب أم المؤمنيين والصحابه ولم نرى ذلك منه بل هم من يسبون أم المؤمنيين والصحابة بكثرة الحديث عن شيئ يسيئ إلى نبينا ولنا بمجرد تداوله ليصبح أمرا” هينا” ويسيرا” على اللسان بحجة الدفاع عنها وعنهم رضي الله عنهم .

قالوا عن الحوثي أنه أتفق مع عبدربه وبن عمر ليدخل عمران وصنعاء ليقضي عن الإصلاح والجنرال وبيت الأحمر فلم نراه ينتقم ويقتل وينهب بل حمى رموز الإصلاح وقياداته وحمى صادق وأخيه حمير الأحمر وسلم مقرات الإصلاح ولم ينقص منها مسمارا” واحدا” !.

قالوا عن الحوثي أنه سينهب الوزارات والمقرات الحكومية والشركات التجارية والممتلكات الخاصة والعامة فوجدناه يحميها ويحرسها ويرعاها ويحافظ عليها !.

قالوا عن الحوثي يريد السلطة ليستأثر بها ويعلن بداية نظامه الملكي فرأيناه يدعوا للشراكة والحوار ويرفض السلطة ويتنازل بحصته الوزارية للجنوب برغم أنه قائد الثورة وبرغم إنتصاره وزيادة نفوذه وأتباعه !.

قالوا عن الحوثي أنه يؤيد الإنفصال ليحصل على المساحه الزيدية ليعلن دولته فرأيناه يرفض التقسيم والأقلمه ويدعوا للوحدة وحل القضية الجنوبية !.

قالوا عن الحوثي أنه أتفق مع عبدربه ليهرب للجنوب ثم يعلن إنفصاله فيكون للحوثي دولته في الشمال فرأيناه يطارد الخونه والعملاء ويكافح الإرهاب ويطهر المحافظات من التكفيريين ويقدم تضحيات كبيره ويقدم الآف من الشهداء !.

قالوا عن الحوثي تقول الموت لأمريكا وإسرائيل ولم نرى إلا قتل اليمنيين فشاهدنا الأمريكيين يفرون ويقفلون سفارتهم ويحرقون أوراقهم ومعداتهم وأسلحتهم , وشاهدنا كيف خرجت إسرائيل تؤيد ضرب الحوثي وتبدي قلقها إزاء تمدده وإنتشاره !.

قالوا عن الحوثي أنه يتقاضى مبالغ مالية من السعودية مقابل حماية الحدود والتعاون معها فرأينا السعودية تضعه على قائمة الإرهاب وتقصفه بالطائرات ليل نهار وتدعم الإرهاب والدواعش والقاعده فتصاب بهيستيريا تجاه ما حققه الحوثي من دحر لعناصر التكفير والإرهاب وتطهير معظم المحافظات من عناصرهم التكفيرية وتحاصره برا” وبحرا” وجوا” وتقصف المدن والبنى التحتيه وتدمر المعسكرات والمصانع والناقلات المحمله بالقمح وتدمر الكهرباء ومحطات الغاز والمياه وتقصف المطارات وتقتل بلا رحمه وتدعوا الدول لقتالنا وتغري قادة الدول من ضعفاء النفوس بمالها الذي سيزول كما ستزول دولة آل سعود بإذن الله قريبا” .

قالوا عن الحوثي ويقولون وسيقولون ولكن لم نعد نصدق ما قالوا وما يقولون وما سيقولون فلم نعد أغبياء !.

مقالات ذات صلة

إغلاق