أخبار اليمن

احزاب التحالف تدعو البرلمان لسرعة البت في استقالة هادي قبل مضي المدة المحددة دستوريا?ٍ

قال رئيس المجلس الأعلى لأحزاب التحالف الوطني الديموقراطي الدكتور قاسم سلا?م: إن أمر الرئيس المستقيل عبدربه منصور هادي حسم بتقديم استقالته إلى مجلس النو?اب الذي عليه سرعة البت في الاستقالة قبل مضي المدة المحد?دة بالدستور ومن ثم الدعوة لانتخابات رئاسية جديدة.

وأكد سلا?م في حديث مع “الميثاق” تنشر نصه في عددها الصادر غدا?ٍ? أنه لا توجد مادة في الدستور تجيز لهادي سحب الاستقالة? و”بالتالي علينا أن نتصر?ف طبقا?ٍ للدستور القائم وأن لا يتم معالجة الأمر بنوع من الترقيع? ولا بد من التذكير أن هادي كان مصرا?ٍ على الاستقالة وأعلن ذلك خلال زيارة العديد من الوفود والسفراء ومنهم السيد جمال بنعمر”.

وتساءل الدكتور قاسم سلام قائلا: “هل يريد (هادي) اليوم خلط الأوراق للانتقام من الشعب بإدخاله في دو?امة العنف من أجل العودة للكرسي المفقود? خاصة?ٍ ونحن نسمع عن تجنيد عشرات الآلاف من اللجان الشعبية والشباب في المحافظات الجنوبية من أجل أن يعود للسلطة على أشلاء وجثث الشعب? لماذا لا يفعل هادي كما فعل الرئيس السابق علي عبد الله صالح عندما تخل?ى عن السلطة حقنا?ٍ للدماء رغم أنه منتخب من الشعب وباقي من فترته الدستورية عامان ولديه تأييد شعبي ولديه جيش وأمن قويان مع فارق أن هادي انتخب لمدة عامين فقط وقالها بنفسه يوم تسل?مه السلطة بحضور وفود معظم دول العالم بأنه سيسل?م السلطة بعد عامين”. لافتا?ٍ إلى أن هادي قد?م استقالته مسب?بة إلى مجلس النو?اب وليس من حقه العدول عنها مهما زي?ف له البعض أنه في الطريق الصحيح. ونصح سلا?م الرئيس المستقيل بأن لا تكون عودته للحكم ممهورة بالآلاف من القتلى والشهداء كما حدث في 13 يناير 1986? ويكفي عدن وأبناؤها ما عانوه من قتل وسحل قبل إعادة تحقيق الوحدة اليمنية? ويكفي اليمن مزيدا?ٍ من الألم والجراح والحروب والعوز.. وعليه أن يتذك?ر أن التاريخ لا يرحم وأن الله سريع العقاب وأي تلاعب أو متاجرة بدماء الشعب اليمني وأمنه ووحدته ستواجه بكل قوة من الشعب وعندها لن تنفع تغريدات وأطروحات البعض من أن قوى خارجية ستتدخ?ل لفض الاشتباك والحرب? لأن الشعب اليمني يرفض أي تدخ?ل أجنبي في أراضيه مهما كان يعاني لأنه لا يقبل الذل ولديه كرامة.

ورأى سلا?م أن الحوار الوطني لم يفشل ولكن تم تعطيل تنفيذ مخرجات الحوار من قبل الرئيس المستقيل هادي? الذي عط?ل الهيئة الوطنية للرقابة على تنفيذ مخرجات الحوار وعط?ل عمل الهيئات الأخرى وعط?ل عمل الهيئة الدستورية? التي كان من المفروض أن تكمل عملها في صياغة الدستور خلال ثلاثة أشهر فجعل عملها لمدة عام كامل بهدف التمديد وإطالة فترة بقائه في السلطة.

وأضاف “هادي هو من عط?ل تنفيذ مخرجات الحوار? ليس لوحده ولكن بمشاركة مستشاريه من حوله من أمناء عموم الأحزاب? وهؤلاء المستشارون كانوا يلعبون لعبة خطيرة مع الأمم المتحدة ومع الداخل”.

وقال “علينا كيمنيين أن نكون أقدر على حل مشاكلنا بأنفسنا? وإذا لم يكن الحوار في صنعاء يغلق باب الحوار? والله سبحانه وتعالى سيجعل لنا مخرجا?ٍ كما حدث في مؤتمر حرض.

ونو?ه إلى أن الحوارات السابقة منذ 2011 وحتى اليوم أوصلت اليمن إلى الهاوية وأدخلته تحت الوصاية الدولية ودم?رت الجيش والأمن ومز?قت المجتمع مناطقيا?ٍ ومذهبيا?ٍ وقس?مت الجغرافيا? وتريد أن تقس?م التاريخ والأرض والإنسان? داعيا?ٍ إلى أن “نراجع مواقفنا وحساباتنا وننظر أين نجحنا وأين فشلنا ولماذا فشلنا?”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق