كتابات

يا “شاصات الله أبوها الزرة “

– المسيرات الحاشده التي تنطلق بشوارع ذمار والمطالبه بخروج مسلحي انصار الله من المحافظه وباقي المدن الواقعه تحت سيطرة الجماعه وبآعداد مهوله لم يسبق للمحافظه ان شهدتها حتى خلال احداث 2011 وتتزايد بشكل ملحوظ من اسبوع الى اخر كان اخرها مسيرة اليوم التي اكتظت بها معظم شوارع المحافظه وتابعتها منذ البدايه تؤكد حقيقتين احداها لصالح انصار الله والاخرى ضدهم ..
:::
-الحقيقه الاولى..
وتكذب زيف ادعاءات بعض الاطراف والاشخاص بالداخل والخارج ممن يحاولون توصيف مايحدث بالصراع المذهبي والطائفي زيدي شافعي شيعي سني لكون مدينة ذمار كانت ومازالت المجلس الذي يرتكز عليه كرسي الزيديه وهو المذهب الذي تنتمي اليه جماعة انصار الله ..
:::
-الحقيقه الثانيه..
ان تنامي الرفض لجماعة انصارالله يتزايد بشكل كبير جدا?ٍ وهو مالا تراه اعين الجماعه التي تختزل اليمن بالقصر الجمهوري و الشعب اليمني بعبدالوهاب قطران ومحمد المقالح وتراهن على بقائها وتوسع نفوذها وسيطرتها واستمرارية حكمها بسيطرتها على مخازن اسلحة الجيش وذخائره ومصادرتها واستهداف كل من تعتقد امتلاكه للسلاح كضمان كافي للحكم الدائم دون خوف او مقاومه باعتبار ان التهديد الحقيقي الذي قد يعترض طريقهم وربما يعجل زوالهم امتلاك ماسواهم للسلاح حتى لو كان الجيش نفسه والذي اثبتت تصرفاتهم الاخيره الساعيه للسيطره على المعسكرات افتقادهم الثقه بالمؤسسه العسكريه رغم سيطرتهم على مراكز قياداته وقراره بل ريؤكد كذللك فقدان الجماعه للثقه ليس فقط بالجيش والمؤسسه العسكريه وانما
بآعمالها وتصرفاتها نفسها ولهذا تخشى ردة فعل غاضبه نحوها من جهه سواء من الجيش او الاطراف ومن جهه اخرى اثبات على ان الجماعه تؤسس لنفسها مرحلة حكم طويلة المدى وبالقوه ولذا تسعى لتدمير اي قوه عداها التي لايوجد من يقف بوجهها وامامها طالما ولا احد يمتلك السلاح سواهم ومن ثم منع استيراده او بيعه او
امتلاكه لغيرهم ….
:::
– ربما قد يكون جزء من هذا صحيح واجراء صائب ولكن في حال ماكانت السلطه تستهدف تعزيز الامن والحد من الجريمه وايقاف الثارات والقتل وتعزيز سلطة مؤسسات الدوله الامنيه والقضائيه ومحاربة الظواهر المسلحه لحماية المستثمرين والسياح والقضاء على ظاهرة الاختطافات ..وليس لهدف السيطره والحكم بالقوه ولظمان الحكم حتى قيام الساعه كما يهدف انصار الله…
:::
– صدقوني حتى لو تمتلكون اكبر ترسانة اسلحه بالمنطقه وتنتزعون السلاح من الجميع حتى الاسلحه الشخصيه وتبسطون نفوذكم وتمددكم لكل مكان وتستقدمون الحرس الثوري الايراني بكامل قوامه الى اليمن وتسجنون معارضيكم وتنفون مناوئيكم وتضعون كل من تخشون منه تحت الاقامه الجبريه وتسيطرون على مناصب الدوله ومؤسساته وتراقبون الاتصالات وتغلقون الصحف واقصيتم الاطراف والاحزاب واسكتموهم بالتهديد او بالفعل فآنكم لن تستمرو بالحكم ولن يكون هذا ضمان استمراريتكم ولن يقيكم ابدا?ٍ من انتفاضة الناس في وجوهكم كما تتوهمون بل كل هذا سوف يزيد يزيد من سرعة عجلة رحيلكم اكثر واليمن ليست ايران لتتوقعو ان
تطبيق سيناريو ثورتها الخمينيه باليمن سوف يكلل بالنجاح وليست كذالك جنوب لبنان بجغرافيتها بشعبها بتركيبتها بتداخلاتها اليمن قد تكون العراق وهذا النموذج الاقرب نظرا?ٍ لفشل تطييق سياسة المالكي المستمده من الثوره الخمينيه ومثلها سيكون فشل سياستكم والمستمده كذالك من الماصوره نفسها التي استمد
المالكي وشيعة العراق سياستهم منها ولآوجه الشبه الكبير مابين شعب العراق وجغرافيتها واطرافها باليمن وشعبها …
:::
– عززو ثقة الناس بكم واقنعوهم بمصداقيتكم وازيلو الالتباس الحاصل لديهم ان كان هناك التباس وصححو من اخطائكم واظهرو لهم مشروعكم لبناء الدوله واقضو على حالة الخوف التي تسيطر على الجميع من خفايا نواياكم وعدم اعتزامكم تحويل اليمن الى اقطاعيه خاصه بكم ولآتباعكم مناصبها ادارتها مراكز قرارها مؤسساتها
مواردها جيشها اثبتو انكم جزء من هذا الشعب يعمل على خدمة الشعب وليس الشعب جزء من الخلق خلق لخدمة الجماعه اثبتو ان صعده ليست اليمن وان اليمن ليست فقط صعده اثبتو انكم جئتم لتنصفو الجميع وكل مظلوم وانكم جئتم لتمنحو الاخرين حقوقهم وليس سلب حقوق الاخرين لتمنحوها اتباعكم بحجة مظلوميتهم بحجة انصافهم ياسيادة انصار الله ليس اتباعكم ومن تعرفونهم فقط هم المظلومون لتنصفوهم الجميع يبحثون عن الانصاف والكل مظلومون فلاتزيدو على ظلمهم
ظلم?َ اخر بحجة انصافكم لمظلومينكم ولا تجعلو مظلوميتكم خنجر لظلم الاخرين كعملية انتقام لاعملية بناء….
:::
– سيادة مدري مسمكم لاتغترو بالشاصات اللي مابش معاهن ريوس ممكن شويه جهال يزغفو بكرتون مسامير بمآة ريال لاوسط الطريق وانتو ماشيين وتقارحين التواير وبنشرت الشاصات وانكم مركونين بقعتكم ورجعو يخذفوكم حجار بالاقواس من وسط البيوت وخرجوكم عرض وبدون اي خساره بآختصار لاتحتقر كيد الضعيف كما يقول الشاعر بقصيدتها اللي من ابياتها فقد هد فار?َ قبلها س

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق