اراء وتحليلات

العاقبة

سعيد طفل يتيم يبلغ من العمر عشر سنوات يعيش مع اخوانه الاصغر سنا في بيت بسيط لا عائل له سوى الام التي تكدح ليلا ونهارا في الخياطة على ماكنة قديمة كي تؤمن لقمة عيش شريفة لها ولابنائها ولاتحملهم ذل السؤال لاي كان .
وعلى الرغم من ظروفه القاسية فقد كان سعيد متفوقا في دراسته خلوقا يحبه الجميع في المدرسة من معلمين وطلبة وكان عزيز النفس لايضع عينه على ما ليس له ولا يحزن عندما يرى بقية الصغار يملكون من الاشياء ما لا تستطيع والدته الفقيرة تأمينه له ولاخوته الصغار .
في احد الايام طلب منه صديقه ان يذهب معه الى البيت كي يدرسا سويا استأذن من والدته التي سمحت له واوصته ان يحافظ على سلوكه وادبه عندما يدخل بيوت الناس .
ذهب سعيد مع صديقه الى بيته وعندما دخله وجده بيتا فخما يدل على الرخاء والنعمة فدخل مع صديقه الى غرفته المليئة بالالعاب الغالية التي لم يلمسها سعيد في حياته ولم يرها سوى من خلف زجاج المحلات وهنا اخذ صديقه يريه اللعب ويشغلها وكان الطفلان يلهوان ببراءة عندما دخلت ام صديقه وهي سيدة انيقة الملبس وعلائم الغرور بادية على وجهها فنظرت الي سعيد وثيابه المتواضعة وسألت ابنها وكأن سعيد غير موجود ولا يسمعها :
– من هذا يامراد ?
اجابها ابنها :
– هذا صديقي من المدرسة واسمه سعيد جاء كي ندرس سويا
نظرت الام بنظرة متعالية الى سعيد وقالت :
– ابن من انت ياسعيد ? هل اعرف امك ?
رد سعيد :
– امي هي سعاد ياسيدتي
نظرت الى ملامحه مليا ثم قالت :
– سعاد الخياطة ? اكيد فالشبه واضح بينكما
– نعم سيدتي
وهنا التفت دون مقدمات الى ابنها وقالت له :
– الا تخجل ان تجلب ابناء الخدم والمتسولين الى بيتنا وتدخلهم الى غرفتك وتعرض عليه لعبك الثمينة الا تخشى ان يسرق منك شيئا او من اغراض البيت ? هل هذا بيت محترم ام ملجأ ايتام ومتشردين ?
احمر سعيد الصغير غضبا وخجلا في نفس الوقت وقال :
– سيدتي انا لست لصا وامي ليست متسولة هي خياطة تعرفها جميع نساء الحي ويثقن بها وبعملها وانا جئت هنا كي اقدم العون لولدك في دراسته ولا حاجة لي بالعابه ولا اغراض بيتك وانا خارج فورا .
لم تثر كلمات سعيد الصغير اي حرج في نفس السيدة واصرت على ان تقوم الخادمة بتفتيش جيوبه قبل ان يغادر البيت , خرج سعيد وركض نحو البيت والدموع في عيونه ووصل البيت واحتضن امه واجهش بالبكاء واخبرها بما حصل معه فربتت على رأسه والدموع في عينيها هي الاخرى وقالت له :
– يابني اما يتمك فهذا امر الله وقد كان رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام يتيم الابوين وانت لديك امك على الاقل اما الفقر فهو ليس عيبا طالما كان فقر المال وليس فقر الدين و الاخلاق وابذل جهدك كي تكون في حياتك انسانا افضل مما يرونك عليه .
مرت السنين وتخرج سعيد من كلية الطب بتفوق واصبح احد افضل جراحي القلب في بلده وتقاعدت الام واصبح سعيد ميسور الحال ماديا بارا بامه واخوته وهو سعيد في حياته حتى دخلت عليه في احد الايام سيدة عجوز بثياب متواضعة وقالت له :
– دكتور ابني الوحيد لديه مشكلة كبيرة في القلب وهو الان يوشك على الموت وقد اخبرنا الجميع انك افضل طبيب يستطيع القيام بالعملية وانقاذ حياته ولكن المشكلة ان المستشفى الذي تعمل فيه اسعاره غالية ومرتفعة ولا استطيع تامين هذا المبلغ وانا ام ولا استطيع ان ارى ولدي يموت بين يدي .
كان سعيد يستمع وقد غاب ذهنه وعاد سنينا عديدة الى الوراء فقد كان الصوت مألوفا لديه ولا ينسى فهو صوت السيدة التي طردته من بيتها متهمة اياه بأنه لص ولكن هذا غير معقول فهم عائلة ثرية لاينقصها المال سألها سعيد :
– الا يعمل ابنك ?
ردت عليه :
– لا فهو كان يعتمد على ثروة ابيه ونشأ مدللا لايعرف عن المال سوى انفاقه حتى مات ابوه واكتشفنا انه كان غارقا في الديون وفقدنا كل شيئ واصبح عالة على نفسه وعلي وانا اعيش مما يتصدق علينا به اقربائنا الاغنياء .
ابتسم سعيد وفرح في اعماق نفسه من هذا التحول والانتقام الالهي لكرامته التي اهدرتها هذه المرأة دون رحمة واحس لاول مرة بالراحة بعد سنين من الحزن المكبوت وقال للمرأة :
– هذا مستشفى محترم وليس مأوى للمتشردين والمتسولين خذي ابنك الى اي مستشفى حكومي مجاني .
ذهب سعيد الى البيت منتشيا بالانتقام وقرر ان يحكي لامه ما حصل وما ان انتهى من كلامه حتى كان صوت الكف على وجهه مدويا كالبرق وبقيت يد امه معلقة في الهواء وهي تنظر اليه بعيون حزينة وغاضبة . شده سعيد ولم يصدق مايحصل فأمه لم ترفع يدها عليه في حياته ولا مرة حتى عندما كان طفلا صغيرا فلماذا تضربه الان وهو رجل كبير وضع سعيد يده على خده وقال :
– لماذا يا اماه ? ما الذي فعلته كي استحق الضرب لاول مرة في عمري ?
قالت الام :
– عندما اهانتك هذه المرأة وانت صغير فأن ذلك لجهلها وقلة عقلها فلا يتكبر انسان على الاخرين وهو مدرك لما يفعله, لان النعم من الله يعطيها من يشاء وياخذها ممن يشاء اما اليوم فقد اهنتها وانت انسان عاقل وواع ومؤمن بالله وتكبرت عليها في ما اع

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق