أخبار اليمن

بيان صحفي للمجلس السياسي لأنصارالله بشأن الأحداث في مأرب

أدان المجلس السياسي لأنصارالله الحادثة الإجرامية التي حاولت اغتيال الأمين العام للمجلس المحلي بمحافظة مارب الشيخ حسين عبدالعزيز الأمير والذي راح ضحيتها شهيدان وعدد من الجرحى.

وأكد المجلس في بيان له : ” أن هذه الاعتداءات الإجرامية تأتي في إطار محاولات بعض القوى المحلية والمسنودة من بعض القوى الخارجية لإثارة الفوضى في المحافظة عن طريق استهداف الكوادر الوطنية والشخصيات الاجتماعية في محافظة”.
واعتبر المجلس أن محاولة اغتيال الشيخ حسين الأمير وما سبقها من اغتيال للأمين العام للمجلس المحلي بمديرية مجزر الشهيد الشيخ سالم غفينة بن رقيب واستهداف المنشآت العامة والمرافق الحيوية وقطع الطرقات والاعتداءات على خطوط الكهرباء وأنابيب النفط تدل على أن هناك مؤامرة تحاك ضد أبناء مأرب تقودها تلك الأطراف من خلال التباطؤ والتثاقل في تنفيذ ما تضمنه اتفاق السلم والشراكة بخصوص ترتيب الوضع الأمني والإداري والعسكري في محافظة مأرب.

وفي ذات السياق أكد المجلس “أن هناك محاولات متعمدة للقفز على هذه المضامين والالتفاف عليها”.

هذا وقدم المجلس السياسي لأنصارالله التعازي القلبية إلى أسر الشهداء? وطالب الجهات المختصة سرعة ضبط الجناة وتقديمهم لعدالة وإظهار الحقائق للرأي العام? بالإضافة إلى التنفيذ الفوري لما تضمنه اتفاق السلم والشراكة الوطنية فيما يتعلق بترتيب الوضع في محافظة مأرب على كل المستويات.

نص البيان :

بسم الله الرحمن الرحيم
ندين ونستنكر الحادثة الإجرامية التي حاولت اغتيال الأمين العام للمجلس المحلي بمحافظة مأرب الشيخ حسين بن عبدالعزيز الأمير والذي راح ضحيته شهيدان وعدد من الجرحى.
ونؤكد أن هذه الاعتداءات الإجرامية تأتي في إطار محاولات بعض القوى المحلية والمسنودة من بعض القوى الخارجية لإثارة الفوضى في المحافظة عن طريق استهداف الكوادر الوطنية والشخصيات الاجتماعية في محافظة مأرب كما حصل اليوم مع الشيخ حسين الأمير وكما حصل سابقا?ٍ من اغتيال للأمين العام للمجلس المحلي بمديرية مجزر الشهيد الشيخ سالم غفينة بن رقيب? وعن طريق دعم العناصر التكفيرية وتحشيدها في أكثر من مكان ? وكذا استهداف المنشآت العامة والمرافق الحيوية وقطع الطرقات والاعتداء على خطوط الكهرباء وأنابيب النفط.
كما نؤكد أيضا بأن هذه الأعمال تدل على أن هناك مؤامرة تحاك ضد أبناء مأرب تقودها تلك الأطراف من خلال التباطؤ والتثاقل في تنفيذ ما تضمنه اتفاق السلم والشراكة بخصوص ترتيب الوضع الأمني والإداري والعسكري في محافظة مأرب حيث نلحظ محاولات متعمدة للقفز على هذه المضامين والالتفاف عليها.
وفي الوقت الذي نقدم تعازينا إلى أسر الشهداء وذويهم ونطلب من الله الشفاء العاجل للجرحى فإننا نشدد على الجهات المختصة سرعة ضبط الجناة وتقديمهم للعدالة وإظهار الحقائق للرأي العام ? وكذا التنفيذ الفوري لما تضمنه اتفاق السلم والشراكة الوطنية فيما يتعلق بترتيب الوضع في محافظة مأرب على كل المستويات.
والله الموفق ,,,
صادر عن المجلس السياسي لأنصار الله
بتاريخ 29/12/2014م

مقالات ذات صلة

إغلاق