كتابات

نخلة الشتاء

الحمد لله

في كل عام تتكرر المعارك الشبكية السخيفة حول تهنئة المسيحيين بعيد الميلاد? والسخف هنا ليس في وجود الخلاف الفقهي حول المسألة ولكنه في استدعائه إلى معترك المرحلة والمنطقة التي تعاني مرارة البغضاء والكراهية والصدام والقتل والدمار لتوظيفه في هذا الإطار التعيس.

وقد سبقت الكتابة مرتين حول الموضوع بعنوان: “في يوم الميلاد المجيد: {والس??ِلام علي??ِ يوم?ِ و?ْلدت}” وعنوان “إن? منكم منفرين”.

وقد أ?ْثب?ت بطلان دعوى الإجماع على تحريم التهنئة وأن الإمام أحمد بن حنبل ر?ْوي عنه القول بالجواز كما ذكر ذلك المرداوي في “الإنصاف”? وسبق بيان أن فتوى التحريم لم تصدر عن دليل من كتاب وسنة بل عن علة مفادها أن? التهنئة من لوازمها الإقرار على العقيدة? وهذا كان صحيح?ٍا في ثقافة تلك العصور? غير أنه قد تغير كلي??ٍا في عصرنا حيث يهنئ المسلمون المسيحيين بأعيادهم ويهنئ المسيحيون المسلمين بأعيادهم وكل طرف يعلم يقين?ٍا بأن الطرف الآخر لا يتفق معه في اعتقاده? و”الحكم يدور مع العلة وجود?ٍا وعدم?ٍا” كما يقول الفقهاء. وسبق ذكر أن الأمر فيه سعة فمن أراد أن ي?ْهنئ أو أن يمتنع فهذا اختياره على أن لا يؤجج الفتنة بالنكير على من يخالفه.

ولكن الجديد في هذا العام هو انتشار التعليقات التي ت?ْبر??ر منع التهنئة بأن السيد المسيح لم ي?ْولد في تاريخ الخامس والعشرين من ديسمبر كما يعتقد الكاثوليك والبروتستانت ولا في السابع من يناير كما يعتقد الأرثوذكس? فكلاهما في الشتاء والله عز وجل قال: {و?ِه?ْز??ي إ?ل?ِي?ك? ب?ج?ذ?ع? الن??ِخ?ل?ِة? ت?ْساق?ط? ع?ِل?ِي?ك? ر?ْط?ِب?ٍا ج?ِن?ي??ٍا} والر?ْطب لا يكون في الشتاء بل هو من ثمار الصيف!

ونسي إخوتنا هؤلاء أن الإشكال بهذه الطريقة لا يقف عند ثمرة النخلة في الشتاء بل هو أيض?ٍا وارد في كون المرأة لا تستطيع هز جذع النخلة? بل في أصل القصة وهو أن المرأة لا تحمل ولا تلد بدون علاقة مع رجل!

فكل هذا إخوتي من المعجزات الخارقة للعادة? ومن صد?ق أن امرأة تلد بغير رجل فمن السخيف أن ينفي إمكانية أن تثمر النخلة في الشتاء.

ولكن الأمر الأهم هو أن التهنئة ليست متعلقة بصحة التاريخ فالمسيحيون أنفسهم قد اختلفوا حوله? وليست متعلقة بالعقيدة فكلنا يعلم أن الخلاف العقدي بيننا جذري? ولكن التهنئة تتعلق بمعنى البر وحسن الصلة وجميل المعشر ونشر السلام وارتقاء آدميتنا عن حضيض الأحقاد? وتطهير أجواء منطقتنا من رياح الكراهية السامة.

إن? التوتر الذي تعيشه المنطقة والمرحلة قد أوصلنا إلى حالة من الرفض لكل ما من شأنه أن يعالج داء البغضاء الذي تفش?ى في عقولنا وقلوبنا وأصبح كالسرطان الذي ينهش الجسد.

بل أصبح الكثير من?ا يعيش حالة الاستسلام الكلي للكراهية إلى حد الإدمان? ولم يعد يحتمل لغة الحوار العلمي أو الفكري الراقية? فيسارع إلى الهجوم والاتهام والسباب واللعان وكأنه بذلك ي?ْنف?س عن غضبه.

ومن التناقض العجيب أن تجد من يكيل الشتائم وينطق بف?ْحش الكلام وبذاءة العبارات في سياق نصرة الدين! وكأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم ي?ْبعث لي?ْتمم مكارم الأخلاق!

وهناك الكثير من الأعذار التي قد ت?ْلتمس لعموم الناس الذين يعيشون واقع?ٍا أليم?ٍا ي?ْغذي هذا الشعور السلبي ويخضع لتأثير التهييج الإعلامي لكل التناقضات? ويعيش حالة من فقد الثقة في كل أحد وفي كل شيء.

لكنها لا ت?ْلتمس إطلاق?ٍا لمن ي?ْمارسون ذلك ممن ي?ْسمون بالنخب أي?ٍا كانت نوعية هذه النخبوية دينية أو ثقافية أو سياسية أو إعلامية? كما أن? التماس العذر لعموم الناس لا يعني قبول الاستسلام لهذه الحالة الهستيرية التي نحتاج جميع?ٍا إلى العمل على معالجتها.

وإلى الذين يبحثون عن الصراع والأحقاد فيحتجون في رفضهم التهنئة بالجرائم التي ارتكبها مسيحيون معاصرون ضد المسلمين في البوسنة والهرسك وكوسوفا وإفريقيا الوسطى وأوغندا والفلبين وغيرها من المناطق المشتعلة يقال:

أولا?ٍ: هناك مسلمون أيض?ٍا ارتكبوا جرائم بشعة ضد مسيحيين في العراق وسورية وأفريقيا الوسطى ونيجيريا وأمريكا وبريطانيا وغيرها من المناطق فهل ت?ْحبون أن يعاديكم المسيحيون في كل مكان ويعاملوكم جميعا على هذا الأساس?

ثاني?ٍا: ما الفرق حينئذ بينكم وبين متطرفي المسيحيين الذين يدعون إلى قتل المسلمين وتفجير الكعبة ودعم الجيش الصهيوني الذي يقتل الفلسطينيين?

ثالث?ٍا: وبمناسبة ذكر فلسطين? هل نسيتم أننا وإخوتنا المسيحيين في فلسطين يد واحدة في مواجهة الم?ْحتل? وأن كنيسة المهد في بيت لحم قد تعرضت للقصف عام ٢٠٠٢ للميلاد بسبب اختباء المقاومين فيها? وأن قساوسة الكنيسة كانوا يطعمون المقاومين من طعامهم ويسقونهم من مائهم في وقت حصار الكنيسة?

هل نسيتم أن نصارى الشام ومصر وقفوا صف?ٍا واحد?ٍا مع المسلمين في وجه حملات الفرنجة التي س?ْم?يت بالحروب الصليبية?

هل نسيتم أن مسيحيي أقباط مصر قد م?ْنعوا من الحج إلى بيت المقدس طوا

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق