عربي ودولي

فتوى جديدة تثير الاستغراب بشأن ترك الرجل زوجته تغتصب

أثارت وسائل الإعلام المصرية حالة من الجدل بعد تناولها لفتوى الشيخ ياسر برهامي نائب الدعوة السلفية? عندما سأله أحد زوار موقع “أن السلفي” عن متى يترك الزوج زوجته لتغتصب?”? وقد جاء السؤال كالتالى.

وجه أحد السألين على موقع “أنا السلفي” سؤالا للشيخ ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية? قائلا?ٍ سمعت?ْ حضرتك تستدل بقصة إبراهيم -عليه السلام- المشهورة مع الملك الظالم على عدم وجوب الدفاع عن العرض إذا كان الإنسان يغلب على ظنه أنه سي?ْقتل وتؤخذ زوجته أو ابنته.

ثم سأله أن م?ِن عل?م أنه يقتل وتغتصب زوجته أيض?ٍا فيجب عليه ألا يقاتلهم أو يقاوم المجرمين? فما الحكم لو كان الإنسان إذا دافع عن عرضه يعلم أنه مقتول لا محالة? لكنه سيحفظ عرض زوجته أو ابنته بقتل نفسه على أيدي المجرمين? فهل في هذه الحالة يكون قتاله لهم واجب?ٍا عليه أم هذا يعتبر إكراه?ٍا أو عذر?ٍا في عدم الوجوب?

ومن جانبه أجاب الشيخ برهامي علي قائلا?ٍ : فالنقل الذي اعتمدت?ْه في الإجابة المذكورة هو كلام الإمام العز بن عبد السلام -رحمه الله- في كتابه: “قواعد الأحكام في مصالح الأنام”? وهو إنما ذكر وجوب تقديم المال لحفظ النفس? ولم يتعرض لمسألة العرض? ولكن مقتضى كلامه ذلك أيض?ٍا? ولكن انتبه أن هذا الأمر إنما هو في حالة واحدة? وهي العلم بقتله وأن تغتصب? وأما مع احتمال الدفع? فقد وجب الدفع بلا خلاف.

وردا علي السؤال الثاني قال : في هذه الحالة مكره? وسقط عنه الوجوب على مقتضى كلام العز بن عبد السلام -رحمه الله- وغيره? ولكن نعيد التنبيه أنه مع احتمال الدفع يجب الدفع? مع أن صورتك في السؤال صورة ذهنية مجردة? إذ كيف يكون غرضهم اغتصابها ثم إذا قتلوه لم يغتصبوها?

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق