أخبار اليمن

ماذا وراء الإطاحة بالقمش?? .. تفاصيل عن الصندوق الاسود للنظام في اليمن

صدر قرار رئيس الجمهورية بتعيين جلال الرويشان الوكيل السابق لجهاز الأمن السياسي رئيس للجهاز المركزي للأمن السياسي بديلا?ٍ عن اللواء غالب القمش.

ويوصف القمش بأنه “الصندوق الأسود” لتاريخ صالح? وقاد الرجل لجنة وساطة بين نظام صالح وبيت الأحمر خلال الحرب على الحصبة وتعرضت الوساطة لقصف صاروخي من قبل قوات صالح كادت تودي بحياة القمش وأعضاء الوساطة وأولاد الأحمر الذين كانوا متواجدين في منزل الأحمر بالحصبة.

و أن?ْشئ جهاز الأمن السياسي وهو جهاز الاستخبارات الداخلي بقرار 121 لعام 1992 تحت مسمى الجهاز المركزي للأمن السياسي.

ويرأس اللواء القمش منذ 35 عاما?ٍ? وهو من أبناء مديرية خارف محافظة عمران عام 1945م ? تخرج من الكلية الحربية عام 1969م, والتحق بالسلك العسكري وانضم الى وحدة المغاوير في تلك الفترة وفي عام 1977م عين أركان حرب لقوات الشرطة العسكرية? وعين عام 1980م? رئيس?ٍا للجهاز المركزي للأمن الوطني خلف?ٍا لـ(محمد خميس)? الذي ق?ْت?ل اغتيالا?ٍ في جبل (مناخة) في ظروف غامضة .. و بين 79- 80م, شغل منصب المدعي العام, ثم تم تعيينة وزيرا?ٍ للداخلية بعد قيام وحدة الـ 22 من مايو إلا إنه احتفظ بكرسي جهاز الأمن السياسي, الذي ما زال فيه حتى اليوم.

ويعد غالب القمش من اقدم المسؤولين الأمنيين والمدنيين في نظام علي عبدالله صالح? فقد تسلم موقعه كرئيس للجهاز المركزي للأمن الوطني (الأمن السياسي الآن) منذ عام 81م, بعد مقتل محمد خميس.

وبدأ ظهور القمش, الذي ينتمي الى “قبيلة حاشد” في المحاكمات الشهيرة لقادة التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري, حيث كان القمش المدعي العام في الجمهورية. منذ ذلك? ظل القمش في موقعة حتى الأمس رغم بزوغ ثورة الشباب في الـ 11 فبراير 2011م, ورغم التغييرات التي جرت نوعا?ٍ ما و شملت أغلب القيادات العسكرية والأمنية المحسوبة على نظام صالح.

قبل ثورة الشباب? ساعد على بقاء القمش في موقعه انتمائه الى “قبيلة حاشد” وق?ْربه من علي عبدالله صالح, واللواء علي محسن الأحمر. واستمر الرجل في موقعه منذ تخلي “صالح” عن السلطة, والفضل يعود في علاقته (القمش) بعلي محسن, ورغم أن القمش? لم ينظم الى ثورة الشباب, كما فعل أغلب رموز نظام “صالح” بإيعاز من الإصلاح و”محسن”? إلا أنه ظل قويا?ٍ في موقعه, واندفع متحدثا?ٍ بلسان الثورة, في لقاء قبلي ع?ْقد, قبل أشهر, في منزل الشيخ صادق الأحمر. قال القمش يومها أنه يعرف “أعداء الوطن قبل الثورة وبعدها” ولقي حديثه هذا انتقادا واسعا.

وي?ْعتبر اللواء غالب القمش أحد أبرز قيادات الإخوان في اليمن حيث وقف حزب الإصلاح و المستشار العسكري علي محسن الأحمر في وجهة الرئيس هادي الذي كان يريد تغييرة منذ أكثر من عامين إلا أن وقوف حزب الإصلاح والجنرال محسن أخرت من قرار الإقالة رغم حدوث تظاهرات واحتجاجات عدة مطالبة بإقالته من قبل أفراد من الجهاز.

هذا وكان حزب الإصلاح ” الإخوان ” والجنرال محسن يعتبرون سيطريهم على جهاز الأمن السياسي حقا?ٍ مكتسبا?ٍ ضمن التقاسم والمحاصصة الذي تركوا الثورة وتنكروا لأهدافها من أجل بعض المكاسب ما يجعل البعض يتخوف من التقاسم والمحاصصة التي لا تزال مستمرة خصوصا?ٍ في ظل تشبت الإصلاح ومحسن بالقمش لفترة طويلة متخوفين من أن يكون قرار الرئيس هادي نابعا?ٍ من الخلاف المنحصر حول الشخصية ففي حال تم استبعاد القمش ستكون بالتأكيد الشخصية التي ستخلفة محسوبة على ” محسن ” و ” الإصلاح ” .

يذكر أن جهاز الأمن السياسي الذي كان يرأسة غالب القمش مارس ابشع أنواع الإضطهاد والتعذيب والإعنقال بحق الكثير من الأحرار الصحفيين والسياسيين وغيرهم الذين كانوا يناضلون من أجل رفض الفساد وكشف المفسدين والمطالبين بتغيير الحالة التي يعيشها اليمنيين .

و الجدير بالذكر أن من أهم أهداف المعلنة لثورة الـ 11 من فبراير 2011م هو دمج جهازي الأمن القومي والسياسي و هو ما يعتبرة الكثيرين من شباب الثورة خصوصا?ٍ من عانوا من هذة الأجهزة القمعية نكوصا?ٍ عن مطالب رفعوها وتراجعوا عنها .

ويعتبر مراقبون أن إقالة القمش من موقعه سي?ْحدث تغييرا?ٍ حقيقيا?ٍ في بنية المخابرات اليمنية, التي ظل متربعا?ٍ عليها لأكثر من 34 عاما?ٍ.

يمني برس

مقالات ذات صلة

إغلاق