اراء وتحليلات

إليك : سيدي الرئيس

سيدي الرئيس عبد ربه منصور هادي هل تتقبل أن نقول فيك ما نريد? وأنت من وصلت للحكم عبر الآليات الديمقراطية وكنتيجة من نتائج حق الشارع في التعبير عن رأيه وانتقاد سياسة الحاكم بل ورفضه . تعلم سيدي أن اليمن يعاني الكثير من المشاكل جعلت من الشارع يخرج في ثورة سلمية عام 2011 وكنت شاهدا على تلك الثورة التي لم تكتمل بعد بسبب السطو الحزبي والقبلي عليها . تعلم أيضا?ٍ أن اليمن وفقا للإحصائيات الدولية هو من أشد البلدان فقرا?ٍ بالنسبة لدخل الفرد الذي بات يعاني من سوء التغذية والتدهور الصحي ولا يستطيع أن يوفر قوت يومه وهو في بلد أعطى للصناعة والسياحة وزارات مستقلة ? بلد يصدر الغاز والأسماك والفواكه والخضروات والبخور والبن والعسل والملح والذهب والمعادن والنفط ولا يكتفي بهذا بل يطلب القروض و يتلقى المساعدات والهبات الدولية التي لا أثر حقيقي لها على الواقع وعلى حياة الشعب غير القادر على تسديد فواتير الدولة من ماء وكهرباء واتصالات و صرف صحي ونظافة وتحسين ودعم للمجالس المحلية وضرائب يومية يتم جبايتها باسم خدمات لم تصل بعد وهو لم يجد حتى سرير في مستشفى عام ليموت عليه . السؤال الأهم : هل أنت مطلع على وضع الوطن وتعلم ما يعانيه أي شخص عادي من مشاكل وظروف صعبة لا يمكن تحملها ? وبأن السواد الأعظم من رعاياك يعانون من جوع ومجاعة وفقر مدقع منعهم من حقهم في الحصول على التعليم والصحة والغذاء والملبس بل وحصولهم على حقهم في الحياة والعيش الكريم ?? دعني أقول لك بأنك – من وجهة نظري- للأسف لم تراع? الأمانة في ما وليت من حكم اليمن ? لقد أغفلت الشعب وتناسيت معاناة المواطن الذي فرح بقدومك للحكم وصوت لك بقناعة ? المواطن الذي راهن عليك بأنك الخيار الأفضل وبأنك ستغلب مصالح الشعب فوق كل المتنفذين . سيدي الرئيس أنت لم تحترم الثورة التي جاءت بك للحكم وذهبت لتمارس تلك الأفعال التي كانت الثورة قد رفضتها من قبل ? سمعت للشيخ وخضعت للعسكري ولم تحاسب أي فاسد بل وصل بك الامر إلى أنك أعطيت ابنك ” جلال” صلاحيات إدارة البلد ولم تذهب لأي فعل مدني يعير تلك الجماهير اهتماما ? المناصب والتعينات محصورة بالأهل والمقربين وأبناء المنطقة دون النظر في مؤهلاتهم ودونما اعتبار للنظام والقانون و للثورة ومطالب التغيير ? الفساد والنهب المالي يتزايد على مرأى منك ولم تحرك ساكنا وكأن هذا الأمر ليس بمطلب الثورة التي كانت تهدف للمدنية والمساواة والعدالة الاجتماعية وليس لأن يكون عبد ربه منصور هادي رئيسا?ٍ فحسب لتتوقف عند هذا كل الطموحات والمطالب . ومثل ما اختزلت هدف الثورة ونتائجها بك ? اختزلت اليمن بــ 565 شخصا هم أعضاء مؤتمر الحوار الوطني ? يسرت لهم كل أمورهم من دعم مادي سخي وميزات وتعيينات ووفرت لهم المناصب والمراكز والعلاوات وأنت تعلم أنهم لا يمثلون اليمن بل يمثلون أحزابا وقبائل وعائلات ? والكثير منهم جاء الحوار ليصنع مستقبل اليمن ولم يتطهر بعد من فساده أو يتوب عنه ? ونحن نعلم منذ البداية أن ثمة إدارة خفية للحوار بأجندة غير تلك المعلنة ? غير أننا افترضنا حسن نيه بك وبالمتحاورين الذين كشف بعضهم عن توجهاتهم الحقيقية و البعض الآخر اكتشف أنه مضحوك عليه وسكت من أجل المال ? أي أنهم أثبتوا أن لا هم لهم إلا ما يتعلق بمكاسبهم المالية والشخصية ? يركزون في ما يتناولونه يوميا من فواكه وكيك ومشروبات ومكرونة أكثر من تركيزهم على القضايا والفرق المنتمين لها وهذا ما جعلك مطمئن للحوار الذي تستطيع أن تأتي بنتائجه كما يحلو لك لا كما يريد الوطن باعتبار الحوار أكل الجميع ومخرج آمن من كل الخلافات .. أما الوظائف العليا والمراكز الحكومية فقد جعلتها من نصيب التيارات السياسية المتحاصصة بنسب مختلفة ? وحولت البلد إلى تقاسم بين الأحزاب و أصبح من الصعب أن يحصل المواطن على درجة وظيفية أو خدمة حكومية أو يطمح بعلاوة إلا وفقا?ٍ لخلفيته الحزبية ? وكأنك بهذا ترغم الناس على أن تنخرط في الأحزاب وتربط مصالحهم بهذا الشرط وهو اتجاه يوحي بنية قتل أي رأي حر و مستقل وإرغام الجميع على التقيد بتوجه الحزب والعمل ” كقطيع” وفقا?ٍ لأيدولوجيات معينة في أحزاب لا تتمتع بالحرية وتخضع لمن يراعي مصالحها الضيقة ويسهل اسكاتها وتعطيل فاعليتها . المواطنون العاديون غير المنتمين للموفنبيك ولا للأحزاب والحسابات السياسية يعيشون في وضع لك أن تتخيل نفسك فيه ولو ليوم واحد ? أزمات متتالية في الحصول على أقل مسببات الحياة ? انقطاع متواصل للمياه يمتد لشهور ? ظلام خانق طوال العام ? انعدام المشتقات النفطية الذي ينعكس على الكادحين ومحدودي الدخل في أجرة الباص وثمن الخضروات ? أمن منعدم وقتل يوزع بالمجان في كل المدن وسلاح يتصدر الشوارع والأماكن العامة والمدن الرئيسية ? عدالة مفقودة وقضاء فاسد ووزارة داخلية معطلة الخدمة ? قاعدة وإرهاب في توسع مستمر ? مستشفيات غير مؤهلة حتى للموت ? محافظات خارج السيطرة ? حكومة تصارع على مصالح وزرائها ولا جديد في وزاراتها سوى مزيد من النه

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق