كتابات

هبة قبل الهبة

هناك من هب قبل الهبة ولكن اختار الحزب الاشتراكي اليمني وقائده ليهب عليه ويظل الحزب الاشتراكي اليمني وقادته انفصاليين حتى يثبتوا وحدويتهم..

عندما حملنا إصلاح مسار الوحدة أو الحكم المحلي كامل الصلاحيات والإصلاح الوطني الشامل الخ? حتى مشروعنا للدولة القادمة ظللنا انفصاليين..

حتى عندما كانت قيادات حزبنا تقتل وتغتال وتسحل بعاصمة الوحدة أو بالجنوب والشمال كنا أيضا?ٍ بنظرهم انفصاليين واغلب قيادات حزبنا مشردة بالخارج واموالنا ومقراتنا كانت ومازالت منهوبة وكأننا مازلنا تحت الحظر? او تعتقل قيادات حزبنا تحت الارض في سجون صنعاء او زوار دائمين لسجون عدن والجنوب كنا انفصاليين..

يعقد مؤتمر بإشراف أممي يعترف بالقضية الجنوبية ويشترط ويحدد تعويضهم وتعتذر الحكومة للجنوب عما لحق به منذ حرب الموت أو الوحدة ومازلنا انفصاليين..

تصدر القرارات تلو القرارات بمعالجات وطنية مادية ومعنوية ومازلنا انفصاليين..

نخرج من سجون عدن إلى صنعاء مباشرة لنشارك بالوفاق الوطني والحوار الوطني ومازلنا انفصاليين..

إذن أسمعوها مني الانفصالية أي الشطرية والذي للأسف تروها بعيونكم انتم فقط فينا نحن والذي بالأساس نحن من غنى يا هذا وهتف وناضل لأجل الوحدة منذ جيل مؤسسي الاشتراكي وفصائله الوطنية شمالا وجنوبا ? هي مرحلة تطور اجتماعي لم يرتق لها من لا يزال بطور الأسرية والعائلية والقروية والقبيلية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق