حـــوارات

الفضلي: سنتحالف حتى مع إسرائيل لاستعادة أرضنا وهويتنا الجنوبية

انضم الشيخ القبلي البارز طارق بن ناصر الفضلي شيخ مشائخ أل فضل للحراك الجنوبي السلمي مطلع عام 2009م ? كان احد المجاهدين في أفغانستان? وهو ونجل آخر سلاطين السلطنة الفضلية في محافظة أبين بجنوب اليمن إبان عهد الاستعمار البريطاني للجنوب العربي ? وجود “الفضلي” في الحراك الجنوبي أعطى زخما كبيرا للحراك? فهو شخصية ذات ثقل قبلي وسياسي في البلاد? إضافة إلى أنه أحد المقربين من القصر الرئاسي? قبل أن ينفرط عقد تحالفه مع النظام في صنعاء رغم علاقة النسب والمصاهرة التي تربطه به.

الشيخ “طارق” ولد بمحافظة أبين في الجنوب ووالده السلطان ناصر بن عبد الله الفضلي هو آخر من حكم في السلطنة الفضلية وقد لجؤوا إلى المملكة العربية السعودية وعمرة 3 أشهر قبل خروج الاستعمار البريطاني من سلطنات الجنوب العربي (اليمن الجنوبي) ويعتبر الوريث الحقيقي للسلطنة الفضلية ولذا فهو يتمتع بشعبية كبيرة بين أبناء الجنوب.

بعد مغادرته إلى أفغانستان ومشاركا في الجهاد ضد الروس فأصيب في المعارك وتم نقلة إلى الأردن للعلاج ومنها عاد إلى اليمن (سلطنات الجنوب العربي سابقا) فقام بعمليات جهادية ضد الماركسيين والحزب الشيوعي فقاموا بملاحقته فالتجاء إلى جبل المراقشة (جبل الدولة) في الفترة بين 1990 و 1993 وخلالها كان يقوم بعمليات ضد قياديين الحزب الاشتراكي اليمني .(من ويكيبيديا? الموسوعة الحرة).

يقال عن الشيخ “طارق الفضلي متقلب المزاج لصراحته رجل تلاقي وعفوي بالإجابة على الأسئلة لا يتمهل بالرد شخصية مثيرة للجدل يمتلك كاريزما مميزه تمكن من جذب وسائل الأعلام المحلية والعربية والأجنبية جريدة (الطريق ) التقت بالشيخ “الفضلي” فيما يلي نص الحوار معه :

1 – لا يزال الشيخ طارق الفضلي الذي عادة ما يرتبط اسمه في اليمن بتنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن حيث شاركا معا بالحرب ضد السوفيات بأفغانستان في ثمانينيات القرن الماضي هل لنا معرفة تفاصيل سفرك إلى أفغانستان وعلاقتك بأسامة بن لادن ?

سافرت في بداية 87م إلى أفغانستان? طبعا كنا متشوقين للحور العين? ومتشوقين للجنة? كنت شاب? كان عمري? تقريبا?ٍ?18 سنة فقط بالتحديد. وانتقلنا إلى أفغانستان? واستمريت في أفغانستان حوالي ثلاث سنوات. بدأ انهيار الشيوعية في التسعينيات? أصبت أنا هناك? ورجعت إلى السعودية?وأصبت في انفجار لغم. كنا في هجوم على مركز فوق جبل? وبعدين كنا طالعين? وانفجر فينا لغم. كنا تسعة من المجاهدين العرب? استشهدوا ثلاثة تقريبا?ٍ في يوم واحد? أخو عابد الشيخ? المتهم بسبتمبر بتفجيرات 11 سبتمبر? استشهد في تلك الحادثة? في هذا الانفجار? وكان معي اثنان إخوة من السعودية? سراقة وصخري? الله يرحمهم ويسكنهم الجنة? كان عمري حينها 18 سنة تقريبا?ٍ? أصبت في هذا الحادث? كسرت رجلي? وكسرت يدي وانتقلت للعلاج في باكستان فترة? وبعدين انتقلت أكملت العلاج في السعودية. رجلاي الاثنتان القدم و الساعد وتعالجت تقريبا حوالي سنة? وبعدين بدت حكاية الوحدة? والسماح للجنوبيين التنقل بالبطاقة بين الحدود? وفتحت الحدود? واجتمعنا مجموعة من الشباب الجنوبيين? وطلبنا لقاء مع الشيخ أسامة بن لادن? الله يرحمه ويسكنه الجنة? وقلنا له إن الجيش في أفغانستان بدأ يقل? الروس انسحبوا? ورجع المجاهدون أحزاب وفصائل يتقاتلون بينهم البين? وكان هذا يمثل لنا حرجا كبيرا? ويمثل للشيخ أسامة حرجا. أحنا كنا نعرف كل الأطراف? ولم نكن ننحاز إلى أي طرف ضد الطرف الآخر.

2 – أزادت في الآونة الأخيرة عمليات اغتيالات القيادات الجنوبية العسكرية من يا ت?ْراه يقف وراء عملي?ِ?ات الاغتيالات التي تطال القادة الجنوبيين ? هل تنظيم القاعدة أو طرف أخر مستفيد ذلك ?

عندي معلومات عن محاولات الاغتيالات حوالي سبع محاولات لاغتيال وزير الدفاع محمد ناصر وهو هنا كنموذج من القيادات الجنوبية التي يتم تصفيتها ? ثلاث من تلك المحاولات للقاعدة وأربع منها الطاغية علي عبدالله صالح ? وحق مجلس الوزراء أثبت أنها من مخطط الطاغية علي عبدالله صالح ? وليس للقاعدة فيها ذنب يذكر ? وأما عن حوادث الاغتيالات الاخرى فأنا على يقين تام بأن ليس للقاعدة فيها أدنى دخل ? لأن القاعدة عندما تقوم باغتيال أحد فهي تقوم بإصدار بيان عنها تتبنى فيه المسؤولية ? أما هؤلاء الجنوبيين الذين ي?ْقتلون بين الحين والآخر فهم ضحايا لصنعاء ومخابراتها مائة في المائة والذين يقومون يقتلهم قتلة مأجورين مبتعثين من صنعاء كما قلنا .

3 – يتهم الشيخ “طارق الفضلي ” بأنة وراء ما حدث في أبين وقام بتسليم زنجبار لجماعات مسلحة تتبع أنصار الشريعة والقاعدة ضمن مخطط رسم له ما صحة ذلك ?

ذكرت في مقابلة سابقة لي مع صحيفة (الأمناء) قبل أسبوعين أن طارق الفضلي لا يمتلك مفتاح زنجبار يسمح أو يمنع احد من الدخول أو الخروج حقيقة ما حدث في أبين الذي دخلت مجاميع مسلحة إلى داخل المحافظة وسيطرت على النقاط وإدارة المحافظة وإدارة الأمن المركزي ومعسكر النجدة وقيادة الأمن العام ومن

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق