كتابات

لغز العجائب

إنه يدافع عن أموال الشعب , يقف حارسا?ٍ على باب ماليته , يرفض القرارات حتى الرئاسية إن خالفت رأيه ويحيل التوجيهات المخالفة إلى سلة مهملاته .

رفض صرف مستحقات المشائخ واعتمادات النافذين المالية فتباشرنا بخطوته خيرا?ٍ باعتبارها تصحيحا?ٍ لمسار?ُ اعوج طويلا?ٍ وسرعان ما خي??ِب آمالنا وعادت الأمور لما كانت عليه قبلا?ٍ وإن بدرجة أخف .

طوال مكوثه نائبا?ٍ قبل الويزرة كان الصخرة الصماء بل العدو اللدود لمسلسل القروض التي أفقرت البلد وتهدد مستقبل أجياله , وحين دخل المالية يتفاجأ زملاؤه بوقوفه أمامهم مستجديا?ٍ إياهم الموافقة على قرض بمئات الملايين ما جعله محل تندر زملائه وخصوصا?ٍ كتلة المؤتمر .

وقف كالجبل الأشم في وجه من وصل بدمائهم وتسلق على جراحهم وأنينهم إلى المالية (جرحى الثورة) المستقلين غير المنتمين لحزب مؤسسة وفاء التي أحال الأموال المخصصة لعلاجهم إلى حسابها ولم يتعامل مع اللجنة الوزارية المشكلة من مجلس الوزراء وتعالى على أحكام القضاء الصادرة لصالحهم وتجاهل الدعوات وأصم أذنيه عن الصرخات … يا غارة الله .

يمثل العقبة الكؤود في وجه مشاريع التنمية المتعثرة بدعوى اعتمادها في ظل النظام السابق , ففي ظل سياسته أفلس المقاولون وأعلنت شركات مقاولات كبيرة عن إفلاسها القريب فيما لو استمرت سياسته الصارمة وصاروا على باب الله ينتظرون عطفه ورحمته لإنقاذهم .

بخلاف صرامته فإنه ضعيف أمام كل ما يأتيه ممن كان السبب في ويزرته وهو عاجز عن رفض توجيهاتهم كما أي شيء لا يوافق هواهم حتى لو كان من الرئيس .

في سابقة خطيرة على التوافق والحوار بل مهددة لهما قام بإغلاق منفذي علب والبقع الحدوديين مع السعودية بزعم ترميمهما منذ أكثر من عام قاصدا?ٍ حصار أبناء صعدة وضرب معيشتهم عبر تصدير منتجاتهم الزراعية .

وإمعانا?ٍ في أذى أبناء صعدة بعد تسويق منتجاتهم أوقف المستحقات المالية للمكاتب التنفيذية , يعلم الله ما يشتي ?

أشهر قوته وتفنن في عرض عضلاته على الموظفين الجدد خلال 2010م و 2011م بحجة أن النظام السابق هو من قام بتوظيفهم .

هناك قائمة طويلة من عجائبه التي باتت حديث المجالس هنا وهناك فهل عرفتم من هو ?

لا أشك في أن أحدا?ٍ لا يعرف الوزير العتيد صخر الوجيه .

الجديد أمام صخر :

نقلت صحيفة الأولى في عددها 729 أن وزارة الدفاع بدأت اعتماد تجنيد 14 ألفا?ٍ من مجندي الفرقة الأولى مدرع كما سبق لها اعتماد 50 ألف مجند من كامل من تم تجنيدهم خلال أزمة 2011م من مجندي الفرقة .

والسؤال : كيف تعامل صخر مع هذا الكم الهائل من المجندين ?

بالإجابة ربما تتضح المعالم وهي الواضحة أصلا?ٍ ولكن لمن فيه عينيه رمد .

خطيب الجامع الكبير بالروضة – صنعاء
المدير التنفيذي لمنظمة دار السلام

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق