الصحــة والجمال

مكافحة الإيدز: إكتشاف (160) حالة خلال 2013م وتراجع الدعم الدولي

أكد البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز (HIV) إكتشاف (160) حالة إصابة بمرض الإيدز في اليمن خلال العام 2013م .

وقال الدكتور عبد الحميد الصهيبي مدير عام البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز إن الحالات المكتشفة والمبلغ عنها من قبل مواقع الفحص التابعة للبرنامج بلغت منذ بداية العام 2013م وحتى مطلع مايو الجاري (160) حالة مؤكدة في خمس محافظات هي ( أمانة العاصمة ? عدن? الحديدة ? تعز ? حضرموت ) .

وكشف مدير البرنامج أن إجمالي عدد الحالات المكتشفة في اليمن حتى نهاية العام 2012م بلغت (3502) حالة معظمها أصيبت عن طريق الممارسات الجنسية الخاطئة خارج إطار الزوجية وبعضها مرتبطة بانتقال الإصابة للزوجة من قبل الزوج الذي يأتي من الغربة حاملا?ِ للفيروس والمثلية الجنسية ? إضافة إلى مساهمة بعض الأجانب في نشر الفيروس .

و أوضح أن (4) مواقع جديدة للفحص والمشورة وتقديم العلاج يعتزم البرنامج إفتتاحها خلال الأيام القادمة بجانب المواقع السابقة في ” المكلا ? تعز? الحديدة ” بعد ظهور مؤشرات بارتفاع نسبة الحالات في هذه المناطق بجانب المواقع الرئيسة في العاصمة صنعاء وعدن .

وأشار الدكتور الصهيبي إلى أن نسبة كبيرة من الحالات المكتشفة كانت عبر مراكز نقل الدم والقليل منها بواسطة المراكز العلاجية التابعة للبرنامج وذلك بسبب تدني الوعي لدى المصابين بالفيروس? مؤكدا?ِ أنهم يبذلون جهود مكثفة لمحاصرة إنتقال المرض وتحقيق نجاحات في تخفيض نسبة الإصابة من الأم لطفلها إلى ما دون الصفر .

وفصل تقرير صادر عن البرنامج للعام 2012م عدد حالات المصابة (261) منهم (92) حالة من النساء و(169) من الرجال ووتوزع الحالات بحسب الجنسية إلى ( 248) مصاب في اليمن و(12) مصاب من الأجانب .

ويشير التقرير الذي تلقت (مؤسسة التوعية والإعلام الصحي ) على نسخة منه أن أعلى طرق الأنتقال تتم عبر الممارسات الجنسية حيث تبلغ (223) حالة فيما تأتي المثلية الجنسية في المرتبة الثانية بعدد (15) إصابة ? وإنتقال الفيروس من الأم الى الطفل بعدد (13) فيما تنتقل (10) الحالات عبر وسائل مجهولة .

وتوضح الاحصائيات أن الفئات العمرية المتوسطة (30- 39 ) هي الأكثر إصابة بعدد (94) تأتي الفئة (25-29) عاما?ِ بعدد (43) حالة ? تليها الفئة (20-24) بعدد (24) حالة وتنتشر بقية الحالات على الفئات العمرية المتبقية .

وأفاد الدكتور عبد الحميد الصهيبي أن البرنامج أعتمد منذ إكتشاف أول حالة إصابة بفيروس نقص المناعة عام 1987م على التوعية حتى عام 2007م قبل أن يتم تحديث الإستراتيجية الوطنية والانتقال بأولويات البرنامج من التوعية فقط إلى تقديم العلاج عبر افتتاح موقعين في أمانة العاصمة وعدن والتوسع عقب ذلك إلى إفتتاح مراكز في الحديدة وتعز وحضرموت ساهمت كثيرا?ِ في رفع الوعي وتقديم المشورات والفحص للافراد وتنبيه المجتمع إلى خطورة الممارسات الخطيرة والقيام بأدوار وقائية لتخفيف ما سينجم عن الإصابة من جهود مضاعفة .

قال إن البرنامج تحمل على عاتقه مواجهة هذا المرض بعد إغلاق الوحدة المختصة بالإيدز التي كانت ضمن المجلس الوطني للسكان وتسهم في تخفيف العبء ? معتبرا?ِ أن هذه الأرقام والاحصائيات تضفي مزيدا?ِ من القلق على البرنامج آسوة بالقلق العالمي من مرض نقص المناعة .

وتؤكد المؤشرات تراجع عملية رصد الحالات المصابة مقارنة بالفترة من 2005م- 2010م حيث كان الصندوق العالمي لمكافحة الايدز يقدم منحة كبيرة أستطاع البرنامج من خلالها إعتماد منسقين في جميع المحافظات لاستقبال الحالات لكن الأزمة المالية العالمية دفعت الصندوق العالمي إلى إلغاء نسبة كبيرة من المنحة وترتب على ذلك عجز البرنامج عن تغطية متطلبات عدد المنسقين وأعتماد مراكز في أبرز المحافظات بدعم حكومي ضئيل .

ورغم حملات التوعية والتثقيف إلا أن المجتمع لا يزال لديه مفاهيم مغلوطة حول الإيدز إضافة الى التمييز وحدة النظر السلبية التي تجعل الفرد المصاب غير قادرا?ِ من الإبلاغ عن إصابته أو الحضور إلى المراكز لأخذ العلاج .

ودعا مدير البرنامج الحكومة والمنظمات الدولية للاسهام بفاعلية في جانب الوقاية وإعادة هؤلاء المصابين إلى طابور المجتمع والتعايش معهم وتشجيعهم على تلقي العلاج والحيلولة دون إنتشار المرض? كما أدعو الإعلام إلى الاسهام من جانبه بنشر التوعية والتثقيف ورفع منسوب الوعي لدى المصابين وكذلك لدى المجتمع لنتمكن من محاصرة هذا المرض بدلا?ِ من الحملات الإعلامية القوية التي شهدها العالم عند اكتشاف الايدز والتي نشرت الخوف والتمييز لا تزال نتائجها الكارثية عالقة في الأذهان حتى اليوم .

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق