كتابات

النبي والثروة.. الهدى المحمدي في ترتيب أولويات الثروة

الحمد لله..

* كان لسيدنا محمد? صلى الله عليه وآله وسلم? هدى فى مفهوم الثروة يتلخ?ص فى النظر إلى الإنسان على أنه هو الثروة الحقيقية التى ينبغى أن ت?ْستثمر الثروات الأخرى فى بنائه.

* فكان يستثمر ثروة الوقت فى التعليم والتربية وربط القلوب بالله وحث?ها على الإحسان فى القول والفعل حتى أنفق عمره الشريف على بناء جيل الصحابة والرعيل الأول من آل البيت? فكانوا يتواصلون مع يومياته فى بيته ومسجده? وفى السوق والمزرعة? وفى السفر والحضر..

* وتفاعل الصحابة مع هذا الأمر حتى بات يمس? خصوصياته? فأنزل الله آيات فى سورة الحجرات تحفظ هذه الخصوصيات بتشريع الاستئذان قبل الدخول إلى حجرات النبى وعدم إطالة الجلوس بعد تناول الطعام عنده والإنكار على من يناديه من وراء الحجرات أثناء وجوده مع أهل بيته مخترقا?ٍ بذلك حرمة هذه الخصوصية..

* وكان يستثمر ثروة العقول فى تعليم من يحيط بهم? حتى إنه جعل ضمن فداء أسرى غزوة بدر الكبرى أن يعل?م الأسير عددا?ٍ من أبناء المسلمين الكتابة والقراءة.. وجاءت الأحاديث الشريفة التى تحث على العلم وت?ْعظ??م ثواب من طلبه ومن بذله? وصح?ت أحاديث ت?ْخبر عن تعظيم العوالم المحيطة بنا لمن ي?ْعل??م العلم ومن يتعل?مه? فالملائكة تضع أجنحتها لطالب العلم رضا بما يصنع والمخلوقات فى السماء والأرض ت?ْصلى على م?ْعل?م الناس الخير? وكلها يستغفر لطالب العلم? حتى الحيتان فى البحر والطير فى السماء.

* وكان يستثمر ثروة جاهه ومكانته بين الناس فى تصحيح مسار التعامل مع كرامة الإنسان? فبدأ بإسقاط حق الدم المتعلق بثأر ابن عمه أولا?ٍ ليعلن القضاء على مسلسل الثأر الجاهلى حفاظا?ٍ على حياة الإنسان.. وبدأ بإسقاط الأرباح الربوية الجاهلية التى كانت لعمه العباس قبل أن يعلن إسقاطه لسائر الاستحقاقات الربوية التى كانت فى الجاهلية حماية?ٍ للفقراء من استغلال رؤوس الأموال الكبيرة لحاجتهم..

* وكان يستثمر ثروة ولاء المؤمنين له بالسمع والطاعة فى ترتيب مفاهيم الأولويات فى البنية العقلية للإنسان المسلم.. فنهاهم عن تعنيف الأعرابى الذى يرتكب منكر «التبو?ل» فى المسجد حتى لا يتسبب التعنيف الجماعى فى ترويعه? مما قد يصيبه بمرض احتباس البول? وقال لهم: «لا ت?ْزرموا الرجل بولته»? وتركه يكمل فعلته المنكرة الملوثة لبيت الله حفاظا?ٍ على صحته الجسدية والنفسية? ثم أقبل عليه ي?ْعل?مه برفق ضرورة رعاية حرمة المسجد وقدسيته? وأمر أصحابه بغسل المكان وتطهيره بالماء ليؤسس للقاعدة التى عب?ر عنها شيخنا الإمام العلامة على جمعة بقوله: «الساجد قبل المساجد والإنسان قبل البنيان».

* واستثمر ثروة المال فى بناء الإنسان وابتدأ بنفسه? فكان ينفق كل ما يرد عليه من مال خاص وعام على حاجات الفرد والمجتمع ولم يقبل أن يد?خر شيئا?ٍ من ذلك.. حتى إنه خرج من المسجد بعد إقامة الصلاة ثم عاد وصلى بالناس? وعندما سألوه عن خروجه المفاجئ أخبرهم بأنه تذكر أن بعض الدراهم كانت فى بيته فأنفقها قبل أن يقف بين يدى الله تعالى..

* وحينما كان يستعد للقاء الله تذك?ر وهو فى سكرات الموت أن بعض الدنانير بقيت فى بيته فأمر بإنفاقها..

* وأوصى أن يكون ماله الخاص صدقة جارية من بعده? على اعتبار أن الأنبياء لا يورثون دون أن ي?ْشر?ع ذلك للآخرين حفاظا?ٍ على الحق العام للورثة فحدد الثلث معيارا?ٍ لأقصى ما يمكن أن يتصدق به الإنسان فى وصيته..

* ثم حث? على الصدقة الجارية ورغ?ب فى الوقف لتوظيف الثروة المالية للفرد فى بناء الإنسان? فشهدت الأمة طفرة مذهلة فى توس?ع الوقف ليصل إلى حد وجود وقف لرفع معنويات المريض ي?ْستأجر م?ن ريعه م?ِن ي?ْضحك المريض وي?ْدخل السرور عليه? ووقف آخر لاستئجار من يقوم بالحديث بجانبه عن الحالات التى ش?ْفيت بعد أن كانت مصابة بنفس مرضه..

* ووقف آخر لإصلاح الآنية المكسورة? حتى لا يتم توبيخ الخادم الذى يكسر الإناء حفاظا?ٍ على آدميته? وهذا بعد انتشار أوقاف كل من المدارس والبحث العلمى والمستشفيات والمساجد..

* بل وس?ع دائرة استثمار هذه الثروة فى عمارة الأرض التى استخلف الله فيها الإنسان? فقرر لأمته أنه فى كل كبد?ُ رطبة?ُ أجر..

* فظهر وقف فى الشام لرعاية «الكلاب الضالة»? أى: المشردة? ووقف فى المغرب لتجبير سيقان «الطيور المهاجرة ذات السيقان الطويلة» فى حال إصابتها بالكسور أثناء سفرها!

* هذا المفهوم الراقى للثروة العظمى التى ت?ْستثمر فى سبيلها مختلف الثروات الأخرى هو ما نحتاج اليوم إلى إحيائه وإلى إعادة النظر فى ترتيب أولوياته فى ظل التهافت الـم?ْزرى على تضخيم ثروات المال والجاه والسلطة? التى كثيرا?ٍ ما ننخدع فى غمارها بتبريرات واهية ت?ْدل?س فيها أنفسنا علينا بزعم أن هذا التهافت سوف ي?ْوظ??ِف فى الإعداد لنهضة الأمة? مستشهدين بتج?ار الصحابة كسيدنا عثمان بن عفان? رضى الله عنه? ونغفل حينها عن ترتيب الأولويات فننسى أن سيدنا عثمان قد خرج عن ماله مرتين فى سبيل الله? بمعنى أنه أنفق جميع ما يملك ليبدأ من ن

مقالات ذات صلة

إغلاق