حـــوارات

سامية الأغبري: هددوني إما أن أتوب وإما أن يحل بي مالحق بجار الله عمر

أكد?ِ?ت الناشطة السياسية في تيار اليسار اليمني?سامية الأغبري أن?ِ?ها تلقت تهديدات بالقتل في سياق ما وصفته بـ”الحملة التحريضية” التي تتعرض لها على خلفية الدعوى القضائية المقامة ضدها من قبل مجموعة من شباب حزب الإصلاح (الإخوان المسلمون) بتهمة الإساءة للدين الإسلامي? وفيما نفت سامية الأغبري بشدة صدور أي إساءة من قبلها تمن?ِ?ت أن يقوم الحزب (الإصلاح) بتحديد موقفه بشكل واضح إزاء ما تتعرض له الحريات المدنية في اليمن من قمع وحملات تشهير من قبل أعضائه? بحجة دفاعهم عن الدين .

وقالت الناشطة اليسارية سامية الأغبري في حديث إلى “العرب اليوم”? أن?ِ? ما يحدث معها اليوم امتدادا?ٍ طبيعيا?ٍ? على حد قولها? للحملات الممنهجة التي باتت تطال الناشطات اليمنيات? وتحرض على قتلهن .

وفي حين تعد الناشطة الشابة في الحزب الإشتراكي? سامية الأغبري أحد الأصوات النسائية الفاعلة إبان الأحداث التي رافقت انتفاضة الشباب اليمني ضد نظام الرئيس اليمني السابق? أبدت خلال حديثها لـ”العرب اليوم” مخاوفها من مستقبل الحريات في بلادها? مؤكدة?ٍ أن?ِ? الشباب اليمني لن يقبلوا بأقل من تحقيق حلمهم في الدولة المدنية .

حول مجمل هذه القضايا? التقيناها في العاصمة اليمنية صنعاء?” وسألناها :

* لماذا كل هذا الهجوم ضد سامية الأغبري ?

– الموضوع لم يعد سامية الأغبري فقط, هناك حملة سبقتها استهدفت ناشطات أخريات? ولن تتوقف عندي? إذا لم يكن هناك موقف جاد تجاه هذه القضايا, أنا أعلم أن?ِ? الموضوع ليس دفاع?ٍا عن الدين لأن?ِ?ني لم أسىء للدين أبد?ٍا, إن?ِ?ما تصفية حسابات سياسية, ومواقفي ليست في مصالحهم لذا انتقادي أغضبهم? وأفعالهم تقول من ليس معنا فهو ضدنا, وهذا واضح من الكلمة التي ألقيتها (أخير?ٍا) في محافظة الضالع (جنوب اليمن), حيث بدا جليا?ٍ استياء بعض القوى منها? ورأت فيها استهدافا?ٍ لها .

* هل الهجوم والتشهير باسم الدفاع عن الدين التي تعرضت له سامية الأغبري? وقبلها بشرى مقطري? وأروى عبده عثمان? مجرد رد فعل شخصي أم أن?ِ?ه توجه حزب أو جماعة?

– ما يحدث اليوم معي هو امتداد لحملة طالت ولازالت ضد الكاتبة أروى عثمان والناشطة أطياف الوزير والأديبة بشرى المقطري وغيرهن, هذه الحملات والهجمة الشرسة ضد النساء الناشطات باتت تؤكد وبما لا يدع مجالا للشك إن?ِ?ها حملات ممنهجة ضد الناشطات والصحفيات اليساريات والليبراليات بهدف إسكات أصواتهن, لا أستطيع أن أحد??د أن وراءها حزب بعينه, قد تكون جماعة متطرفة وتقليدية في حزب ما , لكن الحقيقة في مشكلتي أن?ِ? من أثار المشكلة وقام بحملات التحريض ورفع الدعوى القضائية شباب ينتمون لحزب التجمع اليمني للإصلاح (الإخوان المسلمون) ولم نسمع له صوت?ٍا في كثير من هذه القضايا, ونتمنى أن يحد??د الإصلاح موقفه من هذه التصرفات ومن قمع الحريات بحجة الدفاع عن الدين وإلا فإن سكوته يعد موافقة منه على تصرفات هؤلاء المحسوبين عليه وهي تصرفات مسيئة للإصلاح كحزب سياسي ولن يسيء لنا ولن يضيرنا الهجمة والدعاوى في المحاكم بقدر ما تظهره كحزب متطرف قامع للحريات بسبب هؤلاء .

* وهل تعرضت لتهديد? وما نوعه ومن تتهمين?

– حملات التشهير كان فيها تحريض على القتل وتأليب الناس بأن?ِ?ني أسأت للدين وهي دعوة واضحة للقتل , كما أن?ِ? الدعوى المقدمة إلى نيابة منطقة دمت (150 كيلو مترا?ٍ جنوب العاصمة صنعاء) من أحدهم كانت بحجة الإساءة للدين والسخرية منه .

هؤلاء المتطرفون صفحاتهم مليئة بالتحريض والتهديد, وصل بأحدهم أن يقول “إما أن تتوب أو نلحقها بجار الله عمر” (قيادي اشتراكي تم اغتياله قبل 10 سنوات من قبل متشدد إسلامي)? أنا أتهم العناصر المتطرفة التي قامت بالتهديد أيا?ٍ كان انتماؤها وهي معروفة لدى الجميع وكل ما نشروه موثق لدي .

* ألا تعتقدين أن?ِ? التهم الدينية أصبحت حاضرة بقوة بعد ثورة الشباب?

– هي حاضرة منذ فترة لكن الحملات تصاعدت مؤخرا بشكل مخيف ومقلق وأصبح الدين أداة لتصفية الحسابات, لقد استخدم الدين ولا زال منذ زمن, وصالح (الرئيس السابق) استخدمه في حربه ضد الجنوب, ولعل أشهر الفتاوى السياسية فتوى 1994? والتي نتج عنها الحرب على الجنوب واجتياحه ونهبه وتسريح أبنائه من وظائفهم, هم يعتقدون أن?ِ?هم بهذا السلوك و الفتاوى سيسكتون أصواتنا ,فكما كان صالح وشركاؤه يستخدمون الدين في تصفية الخصوم وتصفية حساباتهم مع كل من يعارضهم, استخدم القذف والشتم والتخوين, واستخدم القضاء كسيف مسلط على رقاب المعارضين? وهم اليوم يستخدمون نفس الأسلوب .

* لماذا يقحمون الدين في صراعاتهم السياسية ?

– إذا أردت أن تكسب الناس في مجتمع مسلم ومحافظ وتحرضهم على خصومك فاستخدم سلاح الدين, وهذا ما حصل في السابق ويحصل اليوم, حتى من هاجموني أغلبهم شاركوا في هذه الحملة الشرسة دون أن يعلموا ما الذي قلته, فقط قيل لهم أن?ِ? سامية الأغبري أساءت للدين, وهؤلاء هم من يعتقدون أن?ِ?هم وكلاء للسماء ويرون أن?ِ?ه من حقهم الدفاع

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق