كتابات

التحذير الكبير

الحمد لله على كل حال.. ألتمس بداية?ٍ العفو والمسامحة على ورود بعض ألفاظ وعبارات قد تؤذى أعينكم عند قراءة هذه الخاطرة.. غير أن الانتشار? المؤسف? لهذه اللغة فيما بيننا اليوم جعلها فى الغالب غير صادمة للقارئ? والله المستعان وإليه المشتكى.

كثيرا?ٍ ما نسمع أنواعا?ٍ من التحذيرات المختلفة بل المتناقضة من قبيل:

احذروا من اليهود أو النصارى أو الكفار أعداء الإسلام ومن مؤامراتهم التى باتت تتحكم فى كل شىء يجرى فى العالم عبر الماسونية العالمية ومخططاتها السرية النافذة..

أو: احذروا من الليبراليين والعلمانيين الكفار أو القوى المدنية الماسونية أو الخونة الأناركية عملاء الغرب وفاقدى الانتماء..

وأتباعهم من الشواذ والسكارى المحششين ممسوخى الهوية الحالمين بنشر النموذج الغربى الفاسد..

أو: احذروا من الكنيسة ورجالها فهم أعداء الدين والوطن المتآمرون أو المستقوون بالخارج المدعومون لضرب الإسلام? الذين يخططون لتمزيق الأمة.. وأتباعهم المواطنين النصارى الحاقدين على المسلمين? الحالمين بقيام الدولة القبطية..

أو: احذروا من الشيعة الروافض أو المجوس الفرس أبناء المتعة الكفار ساب??ى الصحابة أصحاب المشروع اليهودى..

وأتباعهم من مرتزقة الصوفية أو طالبى المال والمندفعين خلف خرافة الثورة الإسلامية ليقعوا فى العمالة الإيرانية..

أو: احذروا من الوهابية النواصب المجسمة أو السلفيين التكفيريين الجهاديين و«القاعدة» الإرهابيين أو الظلاميين المتخلفين الرجعيين عملاء السلطان..

وأتباعهم الفاشلين والبسطاء المغفلين والمندفعين وراء حلم تطبيق شرع الله دون وعى أو الطامعين فى البتروريال السعودى..

أو: احذروا الإخوان المتأسلمين القطبيين وأمثالهم من تنظيمات (الإسلام السياسى) ومستغلى الدين للأغراض السياسية أو ميليشيات تج?ار الدين الكاذبين اللاهثين خلف السلطة وليس لهم ولاء للوطن..

وأتباعهم قطيع الخرفان المندفع وراء حلم الخلافة دون وعى والذين ألغوا عقولهم وسل?موها لبيعة السمع والطاعة فى المنشط والمكره أو البسطاء المحتاجين للسكر والزيت والغاز والعلاج..

أو: احذروا الصوفية المبتدعين والقبوريين المشركين أو الخرافيين أو مرتزقة السلطان وحلفاء بنى علمان البائعين دينهم لنسخة الإسلام الأمريكى المذكورة فى تقرير راند..

وأتباعهم من الدراويش والجهلة والفاسدين اللاهثين خلف الرقص فى الموالد والتجمع على موائد الفتة والطواف حول القبور..

وعليه:

فلا تستغرب حينئذ عندما تتحول مجتمعات الأمة الواحدة إلى مجموعة أعداء يناضلون أو يجاهدون للقضاء على بعضهم بوهم محبة للوطن أو وهم الجهاد فى سبيل الله..

ولا تستغرب إذا أصبحت النظرة إلى البقاء مرتبطة بالفناء..

فتنازع البقاء يؤدى إلى الفناء.. كما قال شيخنا الإمام عبدالله بن بيه..

إلا أن? الحذر الراشد مطلوب فقد قال تعالى: «ي?ِا أ?ِي?ْ?ه?ِا ال?ِ?ذ?ين?ِ آم?ِن?ْوا? خ?ْذ?ْوا? ح?ذ?ر?ِك?ْم?»..

ولكن.. إذا التزم الحذر صفة (الرشد)..

والحذر الراشد لا يحمل صفة التعالى ولا الاحتقار ولا سوء الظن..

والحذر الراشد لا يحمل لغة التعميم ولا الحكم على النيات ولا تبرير العدوان..

والحذر الراشد لا يجعل من الصراع غاية.. ومن الخصومة منهجا?ٍ..

والحذر الراشد لا يجعل من الكراهية أصلا?ٍ.. ومن البذاءة لغة..

والحذر الراشد لا يحو?ل الاختلاف الفكرى إلى عداء شخصى وتحريض جماعى..

غير أننا مع هذا كله ننسى التحذير من الخطر الحقيقى.. نعم التحذير من الخطر الحقيقى..

فلا نسمع جيدا?ٍ وبوضوح من يقول:

احذروا ضياع القيم الأخلاقية والمبادئ التى فطر الله?ْ الناس?ِ عليها..

احذروا تفشى الغش والكذب والسرقة والظلم..

احذروا استغلال فقر الفقير وجهل الجاهل ومرض المريض..

احذروا ضياع الرحمة والمحبة والأخوة الصادقة والألفة الحقيقية..

احذروا تفشى الحقد والكراهية والبغضاء والحسد والانتقام.. احذروا ضياع العلم والمعرفة وثقافة التوث??ْق والتثب?ت.. احذروا تفشى الجهل البسيط والجهل المرك?ب والأمية الدينية والأمية المعرفية..

احذروا التخلف عن فريضة التقدم العلمى والبناء الحضارى والاكتفاء الذاتى الضامن لخروجنا من حالة التبعية المهينة إلى مرحلة الشراكة الإنسانية العالمية..

احذروا انتشار حالة التأخر والنقص فى المقومات الأساسية للبنية الصناعية والتقنية والطبية والاقتصادية مما يؤدى إلى بقاء الأمة عالة على غيرها..

احذروا تفشى البطالة والإحباط المنتشر?ِين بين شبابنا الذى يمتلك مقومات نهضة الأمة ومفاتيح رقي?ها..

احذروا إهمال الشباب وتجاهل وجودهم.. فهم قوة انطلاق الأمة..

إن (احترمنا) عقولهم..

و(آمن?ا) بعلو همتهم..

و(أنصتنا) إلى طرحهم..

و(شاركناهم) كل قرار نت?خذه..

وجعلناهم فى (أولوية) حساباتنا فى كل مرحلة نمر بها..

احذروا مواصلة التعامل مع الشباب على أنهم مجرد وقود لمعاركنا? دينية?ٍ كانت أو وطنية.. فنستحل? ونستحلى تعبئتهم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق