بـأقـــلامـــهـم

بناء وصياغة ق?ْدراتنا الف?كرية …

إعادة تركيب الكيانات الم?ْتناحرة وتصنيفها وفق خارطة م?ْعينة يسهل السيطرة عليها أمر صعب في ظل انعدام الشروط الضرورية للخروج من الق?ْيود الضاربة في ع?ْمق الإنسان والمتخذة من نقيض الماضي شكل من أشكال العبث في عيش الحاضر للوصول إلى حالة إقفال نهائية في وضع ق?ْيود على الم?ْستقبل وتحميله م?ْعطيات لا تتوافق مع م?ْعطى الحكم بسبب عدم انتساب التاريخ بين الماضي والحاضر والمستقبل .

إن دراسة نمط الصراعات الم?ْندلعة وفهم مدلولاها والم?ْعطيات التي ت?ْغذيها سوف تقودنا إلى صراع قديم يتجاوز مفهوم الحكايات والصراع على آبار النفط والهادفة إلى زرع مؤامرات استعماريه خطيرة إلى وضع إطار جامع للحقد ونسبة إلى حالة الع?ْجز التي صيغت بها العبارات والدلالات التاريخية والهادفة إلى تكريس مفهوم المنتصر وتبجيله ومنحة مساحة أكبر خارج مكونات الشفافية بك?ْل مكونات المكونات العصبية .

أسئلة كثيرة ت?ْرمي في وجه ك?ْل محلل للوضع التاريخي والسياسي القائم على مشروع الضياع دون الأخذ بمشاريع النهضة الإسلامية والإنسانية بشكل عام والقائمة على استخدام الم?ْفردات التي ت?ْبدد ظلام الماضي وتؤسس لمشاريع تنويرية قائمة على الإنتاج والبحث والاستقراء التي سادت ع?ْصور ذهبية قادها ع?ْلما وك?ْتاب عظام أمثال إبن سيناء والك?ندي والفارابي وغيرهم في تاريخ الحضارة الإنسانية .

انحطاط الش?ْعوب ووصولها إلى حالة اصطدام بالهوية والتفتيت بحثا عن مشاريع اندثرت منذ ق?ْرون لا ي?ْوحي إلا بحالة من العبث لدحر أي مسارات تبحث عن ضوء القادم دون خ?ْروم ونتوءات الماضي البائس واللعين .

إن تحليل المسار السياسي وتطوره بتطور نظام الآلة إن لم يقل أكتسح عقلية الحاضر بلوثة الماضي فإنه حاول تجذير مفهوم الصراعات بثقافة أكثر اتساخا في مكنونات الدولة وبنيتها الهيكلية ونظامها السياسي القائم وهذه الكيانات للأسف ظهرت جليا في الم?ْجتمعات العربية والإسلامية التي تفشت فيها مرض انفصام الهوية أمام الواقع وانتشار حالات الترويع والفكر الم?ْصاحب للعنف كتعبير أدق في صياغة تكتلات م?ْبالغ فيها لح?ْكم الأرض وصبغها بمشروع تدميري لعين .

إن تسويق الم?ْنتجات الفكرية بشكل خاطئ وبشكل فردي م?ْجتزئ لن تقود هذه الش?ْعوب إلى لمزيد من الع?ْنف والفراغ في قمة الس?ْلطة مدعومة بوسائل تفريخ محلية وغربية للوصول إلى حالة فراغ ك?ْلي والاحتدام مع الفكر الم?ْضاد لتفويت أي ف?ْرص للبناء والتفكير بشكل عقلاني لبداية ع?ْصور التنوير والتحديث .

إعادة تحديث وهيكلة المناهج وإدخال ع?ْنصر الحداثة واستيعاب الآخر ووضع قيمة له ودراسة ن?ْقاط قوته و?ْضعفه مع وضع خطط تدريجية للفشل والنجاح في أي مشاريع قومية خارج عصبويتها إن لم نقل قوميتها الم?ْفتعلة لنظام سياسي بعينة سوف تقودنا إلى قراءة حقيقية لطبيعة العصر وإلى ض?ْعف هرمون الم?ْبالغة والعاطفة ووضع الصعوبات في خانة التحديات والبناء الم?ْمكن اعتماده في دراسة الغد وتحقيق تطلعاته بك?ْل اقتدار .

تولي م?ْهمة السيطرة على مساحات التأثير أو التأثر لن تكون إلا بمزيد من الح?ْقن الفكرية والتعليمية والترشيدية لأي شعب من الش?ْعوب وليس بالهيمنة الفكرية وصبغها بك?ْل سلبياتها انعكاس لنظام سياسي م?ْعين كي نطيل أمد بقائه ونمنحه مزيدا من التربع على ج?ْرحنا وفقرنا بسبب حالة الإنهاك واليأس التي نتمتع بها

فالتطرق لط?ْرق الح?ْكم وصفة البقاء والحماية وم?ْحاولة نقدها بك?ْل الطرق والأساليب الفكرية والحضارية الم?ْثلى سوف تخلق لدينا م?ْجتمعات واعية قادرة على م?ْحاسبة الحاكم وثقافته كي نرى أنفسنا في يوما ما في طريق الصواب والق?ْدرة على العيش بين الش?ْعوب بشكل أفضل وأقدر على البقاء والارتقاء .

Jalal_helali@hotmail.com

مقالات ذات صلة

إغلاق