كتابات

ثقافة الوباء

الإختلاف سنة الحياة لكن الخلاف الفكري والمذهبي لم يكن ليدفع المختلفين لقتل بعضهم البعض بهذا الشكل الذي يتم اليوم .

في العقود الأخيرة برزت للسطح ثقافة غريبة ودخيلة على المجتمع العربي والإسلامي , ثقافة القتل الفكري والمذهبي كنتاج لعجز القوى الإستعمارية في تحقيق مآربها بعد خروجها المذل من البلدان العربية فاتجهت استخباراتها لتجنيد الجماعات المتطرفة واستثمارها في تفكيك المسلمين وتشويه صورة الإسلام .

ولئن لم يكن للإستعمار وأجهزة استخباراته دور في ذلك كما يحلو للبعض الدفاع عنها بحسن نية أو بتعصب أو بخبث ودهاء وأي??ِا?ٍ يكن الأمر فمن حقنا التساؤل :

أين هذه الجماعات من فلسطين والقضية الفلسطينية ? هل هي في قاموس الإجرام ?

هل سمع أحدنا عن عملية واحدة للقوى المتطرفة في القدس أو حتى سيناء ?

هل قاموا بتدريب أو تهريب قطعة سلاح إلى داخل فلسطين المحتلة ?

هل تبنوا عملية واحدة فيها الصلاح للإسلام والمسلمين أم العكس من ذلك فعملياتهم أتت بالويل والإحتلال واستباحة الأرض والسماء العربيتين المسلمتين واضطهاد وإذلال وامتهان المسلمين ?

هل هب??ِت قوى التطرف نحو غزة كهب??ِاتها المسعورة نحو العراق وليبيا وأفغانستان وسوريا ?

هل تداعت بقض??ها وقضيضها صوب غزة المحاصرة عربيا?ٍ ودوليا?ٍ والمدمرة صهيونيا?ٍ ?

هل .. وهل .. وهل .. أسئلة تركت المسلم في حيرة من أمر هذه القوى والجماعات التي تتدثر بعباءة الإسلام وأعمالها منافية له ?

حاش لله فمن يجندها إنما يدفعها لقتل المسلمين , تتداعى على المسلمين تداعي الأكلة إلى قصعتها فحيثما رأيت فتنة فاعلم أنهم ضمن قائمة المشعلين لها . مهمتهم قتل الموحدين , معاداة الشعائر , تكفير أهل لا إله إلا الله وسفك دمائهم وتدمير بلدانهم .

تداعو إلى أفغانستان وبعد أن دمروها ذهبوا باتجاه الصومال فخربوها , وما إن لاحت فرصة العراق حتى عاثوا ولاثوا فيها دمارا?ٍ وقتلا?ٍ وفسادا?ٍ ولم تكن باكستان عنهم بمنأى , وحين ط?ْلب منهم تدمير ليبيا كانوا لها بالمرصاد واليوم يهلكون الحرث والنسل في سوريا ويعبثون بأرضها وإنسانها بأموال النفط وتآمر التركمان الحالمين بالسيطرة العثمانية بينما هم أصدقاء إسرائيل وأحبابها .

التمويل والتفريخ والسلاح :

تتصدر دول النفط والتآمر في مقدمتها تركيا قائمة التمويل والتجييش والتفريخ للجماعات الإجرامية المتطرفة التي تقتل السوريين وتدمر أرضهم وممتلكاتهم ومقدراتهم ما يستدعي التأمل :

بمعادلة صراع جديدة وتخطيط استراتيجي متطور إنتصرت غزة مؤخرا?ٍ في حربها مع الكيان الصهيوني وقادة المقاومة الفلسطينية عقدوا مؤتمرات صحفية متعددة وتحدثوا عن السلاح والصواريخ التي ضربوا بها الكيان الصهيوني فهل قال أحدهم بأن طلقة رصاص واحدة جاءتهم من صهاينة العرب أو من تركيا الحالمة بالزعامة على الأنقاض والأشلاء وأنهار الدماء في ليبيا وسوريا .

قادة المقاومة تحدثوا عن مصدر السلاح والصواريخ وقالوها أمام وسائل الإعلام وملايين المشاهدين : السلاح من إيران , الصواريخ من إيران , من سوريا , من حزب الله فقط , المحور الذي يتآمر عليه صهاينة العرب ويريدون إسقاطه وإسكاته .

فهل يكفي من لا زال في قلبه شك أن يغي??ر رأيه ويستبدل ثقافته ?

كربلاء زهرة المدائن :

كنت فيما مضى أعتقد أن كربلاء والحديث عن عاشوراء يصيب البعض بالإشمئزاز ومغص البطن والكلى وصداع الرأس وإذا بالأمر أكبر من ذلك .

في الجمعة الماضية شنت المنابر المتطرفة ووسائل الإعلام التابعة لها حملة شرسة ضد كربلاء ومن يحيي ذكراها أو يتحدث عنها وكأن عداوة شديدة بين هؤلاء وسبط رسول الله أبي عبدالله الحسين (ع) .

وتطور الأمر لأبعد من ذلك حين توجهت نفوس خبيثة محتقنة فقدت دينها وأخلاقها وإنسانيتها لضرب المحتفين بالذكرى أثناء مغادرتهم صالة زهرة المدائن قبيل مغرب السبت العاشر من محرم .

لقد حو??ِل الإجرام باحة الصالة إلى كربلاء جديدة أزهقت الأرواح وسفكت الدماء , لم يع الإجرام أن أعماله المنكرة هذه تصنع كربلاء جديدة وان المحتفين هم أكثر سعادة بالشهادة وأن الإجرام الأبشع من هذا في العراق وباكستان لم يوقف المناسبة وإنما زادها زخما?ٍ وحبا?ٍ .

بين ثقافتين :

إن ثقافة القتل والإجرام وإشعال نار الفتن المذهبية والطائفية ما هي إلا نظام دولي استخباراتي جديد من أدواته الإعلام الذي يرعى الفتن ويحتضن العنف والإجرام .

الثورة صناعة حياة أما الطائفية فهي صناعة موت , الإسلام ثقافة حياة وبناء وليس ثقافة قتل وتدمير ولو ألقينا نظرة على حقيقة الواقع العربي / الإسلامي البائس لوجدنا المحصلة التالية :

· جماعات التكفير والقتل تتحدث عن قول الحق في وجه الجور بينما يقبضون ويأتمرون ويدافعون عن أنظمة الجور والقمع والإستبداد !!

· يتغنون بالربيع العربي ويجتث??ْون كل زهرة ربيع في بلدانهم , يتباكون ليل نهار على فلسطين ويأكلون ويتسولون باسم مواجعها ونكباتها ويتآمرون على مق

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق