كتابات

الفراعنة المسلمون

مصر : الانتقال من حكم فرعون الأرض الى فرعون السماء

الإخوان المسلمون : الوصول بالديمقراطية ثم الانقلاب عليها

الإعلان الدستوري : قانون طوارئ جديد

الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس المصري محمد مرسي الخميس الماضي 22 / 11 / 2012 م اعتبره الكثير من السياسيين والقضاة والناشطين المصريين بمثابة انقلاب مبكر على ثورة 25 يناير وستكون له انعكاسات ليس فقط على مصر إنما على المنطقة وستدخل معه مصر مرحلة جديدة .
توقيت اصدار الإعلان وعلاقته بالصراع في المنطقة :
بالتأكيد فإن الإعلان الدستوري الجديد لا يمكن أن يصدر دون ضوء أخضر أمريكي كما أن توقيت اصداره لم يكن بمعزل عن الأحداث الدائرة في المنطقة خصوصا الاعتداء الاسرائيلي الأخير على غزة, حيث أثبت الرئيس المصري وجماعة الإخوان المسلمون قدرة على المحافظة على علاقات جيدة بإسرائيل حتى في ضل شنها لعدون, وبالتالي فقد ع?ْد ذلك نجاح لمرسي والإخوان أمام أول اختبار حقيقي لمدى التزامهم بتعهداتهم, وما يؤكد ذلك أن مرسي لم يقم باي ردة فعل تجاه اسرائيل كالتي كان يقوم بها حتى نظام مبارك أحيانا?ٍ في أحداث مشابهة كسحب أو استدعاء السفير المصري في تل أبيب لامتصاص غضب الشارع المصري وهذا ما أظهر مرسي أكثر تماسكا?ٍ من سلفه مدعوما?ٍ بقاعدة شعبية عريضة .
وبناء?ٍ على الاستشارات التي قدمتها الكثير من مراكز الأبحاث الغربية المختصة بمنطقة الشرق الأوسط فقد ترسخ لدى صانع القرار الأمريكي خلال العشرة الأعوام الماضية أن الإخوان المسلمون وحدهم هم القادرين على مواجهة – أو الحد من – التغلغل الايراني في المنطقة وما يمثله ذلك من خطر وجودي على اسرائيل وقد ترسخ ذلك اكثر بعد حرب تموز 2006 م بين اسرائيل وحزب الله, وأتت حرب غزة الأخيرة لتؤكد ذلك الخيار حيث استطاع مرسي لعب دور الوسيط وداعية السلام ولكن بغطاء شعبي واسع ليس على مستوى مصر إنما على مستوى المنطقة مدعوما?ٍ بتيار الاخوان المنتشر في الكثير من البلدان العربية وبذلك استطاع مرسي والاخوان جعل خيار السلام خيارا?ٍ شعبيا?ٍ بعد أن كان خيار النخبة الحاكمة, وهنا تحديدا?ٍ ما تريده وتسعى اليه كل من اسرائيل والولايات المتحدة والدول الغربية عموما?ٍ, فالسلام الذي كانت تقوده الأنظمة الفردية كان سلاما?ٍ هشا?ٍ لا يحظى بشرعية أو غطاء شعبي .
وكان الكاتب والمحلل السياسي المخضرم محمد حسنين هيكل هو أول من أشار الى ذلك التحالف الغير معلن حيث قال : ” ان الاعتراف الأمريكي الغربي بالإخوان المسلمين لم يأت قبولا?ٍ بحق لهم ولا إعجابا ولا حكمة? لكنه جاء قبولا?ٍ بنصيحة عدد من المستشرقين لتوظيف ذلك في تأجيج فتنة في الإسلام لصالح آخرين? مضيف?ٍا بأن نشوة الإخوان بالاعتراف الأمريكي الغربي بشرعيتهم لم تعطهم فرصة كافية لدراسة دواعي الاعتراف بعد نشوة الاعتراف “, وأضاف هيكل ” أن ما حدث في بداية القبول بنصائح المستشرق “برنارد لويس” هو أن السياسة الأمريكية حاولت توظيف قادة وزعماء من العرب لتحقيق المطلب? وعلقت أهمية ظاهرة على جهود الأمراء والرؤساء في محاولة تغيير طبيعة الصراع الرئيسي في المنطقة من صراع (عربي إسرائيلي) إلى صراع (عربي فارسي) وأن النجاح لم يكن بمستوى ما يطلبه الكبار في واشنطن وغيرها? فتجددت نصيحة الاستشراف بأن الأفضل فاعلية للمواجهة لتصبح أقوى? إذا انتقلت من كونها حكومات أمام حكومات لكي تصبح مجتمعات ضد مجتمعات? ولتكن المواجهة بين المذاهب الإسلامية كونها عداء?ٍ مباشرا?ٍ وأعمق نفاذ?ٍا “, وهذا بالضبط هو الدور الذي يلعبه الإخوان اليوم سواء بعلمهم أو بدونه .

وبالعودة الى قرارات مرسي الأخيرة وبعد أن أعطت الإدارة الأمريكية الضوء الأخضر لقراره بعزل المشير محمد حسين طنطاوي والفريق سامي عنان واحالتهما الى التقاعد والذي مر مرور الكرام بعكس قراره السابق بعزل النائب العام والذي تراجع عنه خلال فترة وجيزة وهذا ما أكد أن عزل القائدين العسكريين كان بناء على صفقة كثمن لإعلان الإخوان اعترافهم بمعاهدة كامب ديفيد وملاحقها وبالتالي الاعتراف بإسرائيل وخروج الاخوان كحركة من دائرة الصراع الى دائرة السلام وما رسالة مرسي للرئيس الاسرائيلي الا دليل على ذلك وبذلك لا ي?ْستبعد أن يكون الإعلان الدستوري الجديد هو البند الثانية في الصفقة لإعطاء الإخوان دورا?ٍ أكبر في المنطقة عبر السماح لهم بالسيطرة الكاملة على مقاليد الأمور في مصر مقابل قيامهم بكبح جماح التواجد الإيراني المتزايد في المنطقة خصوصا?ٍ بعد الهزيمة التي منيت بعا اسرائيل في عدوانها الاخير تحت وقع صواريخ فجر 5 الإيرانية التي أرست معادلة جديدة ” تل أبيب مقابل غزة ” ولأول مرة في تاريخ الصراع العربي الفلسطيني تتعرض فيه عاصمة الكيان الاسرائيلي لضربات صاروخية جعل ملايين الاسرائيليين يعيشون أسبوعا?ٍ في الملاجئ, مما اضطر اسرائيل للموافقة على وقف إطلاق النار دون أن تحقق أي من أهداف الحرب التي اعلنها جيشها واذعنت بذلك لكثير من شروط حركات المقاومة الفلسطينية – بحسب ما ذكرت

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق