كتابات

سلاسل التعليم

في رسالته لمحافظ محافظة الحديدة شكى مدير المركز التعليمي بمديرية المراوعة اقتحام مجموعة من حزب الإصلاح لمركز التربية والتعليم بالمديرية? وقامت هذه المجموعة – بحسب البلاغ – بطرد الموظفين وتهديدهم? بل وإغلاق المركز بسلاسل الحديد? فأرجو من أعماق قلبي ألا يكون فيمن ارتكب هذا العمل المشين أحد المعلمين? ممن أوكل لهم مجتمعنا أمانة ارتقاء الفكر وتهذيب سلوك أبنائنا.

ولا شك أن الاختلاف طبيعة فطرية بل سنة كونية? وقد قال سبحانه(و?ِل?ِو? ش?ِاء?ِ ر?ِب??ْك?ِ ل?ِج?ِع?ِل?ِ الن??ِاس?ِ أ?ْم??ِة?ٍ و?ِاح?د?ِة?ٍ و?ِل?ِا ي?ِز?ِال?ْون?ِ م?ْخ?ت?ِل?ف?ين?ِ (118) إ?ل??ِا م?ِن? ر?ِح?م?ِ ر?ِب??ْك?ِ و?ِل?ذ?ِل?ك?ِ خ?ِل?ِق?ِه?ْم?)? ولكن هذا الاختلاف مرده لبيان قيمة الحق النوعية وفداحة الباطل أو الخطأ على الأقل? فكان التدافع البشري في ذلك مسارا مهما يحقق مقتضيات الإصلاح الاجتماعي? والتعايش الجمعوي – والنخبوي ضمنا- بما يحقق المصالح ويدرء المفاسد? في السير لنهضة المجتمعات وترقيها في مسلك الكمالات الإنسانية? وهكذا أكد الخالق? العليم بالاستحقاقات العمرانية? ودواخل النفس البشرية في قوله عز وجل(و?ِل?ِو?ل?ِا د?ِف?ع?ْ الل??ِه? الن??ِاس?ِ ب?ِع?ض?ِه?ْم? ب?ب?ِع?ض?ُ ل?ِف?ِس?ِد?ِت? ال?أ?ِر?ض?ْ و?ِل?ِك?ن??ِ الل??ِه?ِ ذ?ْو ف?ِض?ل?ُ ع?ِل?ِى ال?ع?ِال?ِم?ين?ِ).

وإن تنوع الأيدولوجيات والاتجاهات مكتسب بيئي وثقافي – وأرجو ألا يكون لدى البعض وراثيا- وبالاعتماد على التأصيل المذكور: ينبغي أن يوجه في مساره الصحيح? المؤطر بمسلك التنافس? البعيد كل البعد عن مسلك التنازع? المؤدي إلى الفشل والفساد? فيكون التنافس بكل ما يحقق المصالح الخدمية والانتاجية وغيره? في وصول لنهضة عمرانية بشرية ومادية تحقق المصالح المشروعة والمفروضة على مستوى الأفراد والجماعات.

والبيئة التعليمية الناجحة هي رأس الأمر وعموده في ذلك? وهي المنهج الأساس المعين على تحقيق النهضة المطلوبة لأي مجتمع في المعمورة كلها? وإذا أصيبت بخلل أو ضعف فلا مستقبل يطمأن عليه.

لذا فإن إغماسها في الصراعات الحزبية والمصالح الفئوية يقود لتدمير البلد ومستقبله كاملا.

فإذا كان التجاذب السياسي وتغليب المصلحة الحزبية في البيئة التعليمية تشكل خطرا? فما بالنا بانتهاج العنف مسلكا لتقرير مصلحة ضيقة في ذلك? فإغلاق المركز التعليمي بالمراوعة بالسلاسل والأقفال الحديدية عمل مخز لقيادة حزب الإصلاح? ولا أدري كيف وافقت قيادتهم على ذلك? مع ما يعتقده الكثير من ميل الإصلاحيين للعنف? ألا يصدق ذلك مخاوف الناس? وينفرهم من الالتفاف حول دعوتهم الإصلاحية المعلنة. وهل مثل هذا التصرف هو الرفض العملي لدعوة الشيخ هادي هيج رئيس الدائرة السياسية بالمكتب التنفيذي للإصلاح بالحديدة المنشورة بتاريخ 12 /11/2012م ببعض المواقع الصحفية ومنها موقع الحديدة نت? والتي دعا فيها حزبه إلى انتهاج سياسة عدم الإقصاء في قوله مخاطبا حزبه:” لا تكرر ما عمله حزب المؤتمر في أيامه السابقة بالهيمنة على الحياة السياسية بأكملها” ورؤيته في ” تضحية قياداته بكل شيئ من أجل المصلحة العامة”. وهي لعمري دعوة حكيمة مخلصة لحزبه? ليت كل القيادات في كافة الأحزاب تطبقها نهجا وممارسة? فتغلب المصلحة الوطنية? ليرى اليمنيون نهضة وطنهم فيثمنوا تضحيات قاداتهم.

وسواء كان السبب في ما جرى بالمركز التعليمي بالمراوعة رغبة مديره الأستاذ زيلع تغيير مديرة مدرسة الخنساء أو وكيلتها? أم بسبب الإضرابات الحقوقية التي يرى الإصلاحيون أنها تمثل ثورة مضادة من المؤتمريين? أو كلاهما معا? فإنه لا يجوز بحال أن ينتهج البعض طريق العنف حلا للإشكال. فالعنف لا يولد إلا العنف? وقد يكون سببا لجر الأوضاع إلى مربع الفوضى التي لن تكون في صالح أحد? فكيف وهي في وسط البيئة التعليمية? إنها تقود إلى الدمار ولا شك. خاصة إذا انتهج المؤتمريون مبدأ المثل- حاليا أو مستقبلا- وأغلقوا الإدارات التي يديرها الإصلاح بسلاسلهم? فإلى أين سنسير?!!

وعليه يجب على الإخوة في قيادة الإصلاح تبرير ما حصل? ولا عيب في الاعتذار عنه إن تبين الخطأ فيه.

كما يجب على السلطة المحلية عدم إهمال الموضوع لحيويته? والعمل بسرعة على إنصاف التربويين ممن تعرضوا للإهانة في المركز التعليمي? ومحاسبة من قام بهذا العمل البعيد عن أخلاقيات التعامل.

وينبغي على العقلاء والفضلاء في كافة التيارات استشعار هذا الخطر المحدق بمستقبل البلد? والعمل على كل ما من شأنه تجنيب المماحكات السياسية في بيئة مستقبل الوطن التعليمية? والاصطفاف جميعا في ساحة التنافس على تقديم خدماتنا للوطن وتوظيف كل ما بأيدينا بما يحقق تطوره? لا التنازع فيما نملكه من مقدرات تهدم مستقبله.

مقالات ذات صلة

إغلاق