عربي ودولي

مقتل ستة فلسطينيين في تصعيد إسرائيلي جديد للعنف بقطاع غزة

قتل ستة فلسطينيين وجرح اكثر من اربعين اخرين في قصف اسرائيلي على غزة حيث اصيب اربعة جنود اسرائيليين السبت في هجوم تبناه الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وتشكل حصيلة الجرحى الاسرائيليين واحدة من اكبر الخسائر التي يتكبدها الجيش الاسرائيلي في القطاع منذ هجومه الاخير في 2009.

وشن الجيش الاسرائيلي ليل السبت الاحد ست غارات جوية جديدة على شمال مدينة غزة وشرقها وعلى جنوب القطاع? ما اسفر عن جرح شخصين كما ذكر شهود عيان ومصادر طبية فلسطينية.

وذكر الجيش الاسرائيلي في بيان “ردا عى الحوادث الاخيرة? هاجمت طائرات من سلاح الجو ليلا ورشة لصنع الاسلحة ومستودعين للاسلحة وموقعين لاطلاق صواريخ في شمال قطاع غزة ومستودعا للاسلحة وموقعا لنشاط ارهابي في جنوب قطاع غزة”.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة في حكومة حماس الطبيب اشرف القدرة ان “حصيلة الغارات الجوية وقصف الدبابات الاسرائيلية على قطاع غزة مساء السبت وفجر الاحد بلغت خمسة شهداء و41 جريحا”.

واضاف ان القتلى هم “مطر ابو العطا (20 عاما) ومحمد حرارة (17 عاما) وشقيقه احمد حرارة (15 عاما) واحمد الدردساوي (18 عاما) سقطوا في قصف من دبابات اسرائيلية”.

واوضح القدرة ان “ستة مصابين في حالة خطرة او حرجة” موضحا ان “ثلاثين جريحا بينهم اطفال ونساء ومسنون وصلوا الى مستشفى الشفاء في غزة لتلقي العلاج اثر هذا القصف بينهم عشرة بترت اطراف لهم”.

وتحدث القدرة ايضا عن “استشهاد محمد شويكاني (20 عاما) في غارة جوية على شمال غزة”.

واعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي ان شويكاني هو احد ناشطيها وقتل في غارة جوية اسرائيلية بينما كان مع مجموعة تطلق صاروخا على اهداف اسرائيلية شمال قطاع غزة.

وقال مصدر طبي فلسطيني انه عثر صباح اليوم الاحد على جثة فلسطيني سادس يدعى محمد عابد (20 عاما) وهو ناشط في حركة الجهاد الاسلامي? في مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين.

واكدت المصادر ان اربعة فلسطينيين اخرين جرحوا اصابة احدهم خطيرة في الغارة التي استهدفت شويكاني في منطقة الكرامة شمال مدينة غزة.

وقالت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي ان “صاروخا مضادا للدبابات اطلق على جنود اسرائيليين خلال تسييرهم دورية روتينية شمال قطاع غزة وقام الجنود بالرد”? ما ادى الى “جرح اربعة جنود”.

واضافت ان الرد على الهجوم “استهدف مواقع عدة في قطاع غزة”.

وذكر شهود عيان ان مقاتلين فلسطينيين اصابوا سيارة جيب عسكرية اسرائيلية فردت دبابات اسرائيلية بفتح النار بكثافة واطلقت عددا من القذائف على شرق غزة.

واعلنت كتائب ابو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيان تلقت فرانس برس نسخة منه “مسؤوليتها عن استهداف دورية لقوات العدو شرق كارني (المنطار) بقذيفتين مضادتين للدروع”. واضافت “ليعلم قادة الاحتلال ان الدم لا يجلب الا الدم”.

الا ان وزارة الداخلية في حكومة حماس المقالة استنكرت القصف معتبرة انه “جريمة جديدة” وقالت ان “مدفعية الاحتلال استهدفت مجلس عزاء لعائلة حرارة شرق مدينة غزة في انتهاك خطير للقانون الدولي الانساني”.

وفي خان يونس جنوب القطاع جرح خمسة فلسطينيين وصفت اصابة احدهم بالخطرة في قصف مدفعي على بلدات محاذية للحدود مع اسرائيل.

ودانت الفصائل الفلسطينية هذا الهجوم.

وقال الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم في بيان تلقت فرانس برس نسخة منه ان “استهداف الاحتلال للمدنيين تصعيد خطير لا يمكن السكوت عليه ويجب ان يوضع له حد”.

من جهتها? اكدت لجان المقاومة الشعبية ان “العدو الصهيوني” سيدفع ثمنا باهظا بعد هذه الجريمة ضد غزة”? بينما اعلنت الجهاد الاسلامي ان “اي عدوان على الشعب الفلسطيني سيليه طرد مقاوم”.

وقد اعلنت سرايا القدس في بيان بعد ذلك انها نفذت هجمات عدة بالصواريخ وقذائف الهاون على المناطق الاسرائيلية المحاذية للقطاع موضحة انها قصفت عسقلان ب”ثلاثة صواريخ من نوع قدس” وسديروت في جنوب اسرائيل بصاروخين.

كما قالت كتائب الناصر صلاح الدين انها اطلقت صاروخا من طراز غراد على عسقلان.

وذكر الجيش الاسرائيلي في بيان ان 25 صاروخا اطلقت مساء السبت على جنوب اسرائيل بدون ان تسفر عن سقوط جرحى او اضرار جسيمة.

واوضحت مصادر عسكرية ان اثنين من هذه الصواريخ على الاقل التي تمكنت منظومة القبة الحديدية اعتراض واحد منها فوق اشدود? هي من نوع غراد.

واعلنت الادارة العسكرية في الاراضي الفلسطينية ان معبر كرم ابو سالم نقطة العبور الوحيدة للمواد الغذائية بين اسرائيل وقطاع غزة اغلق “لتجنب تعريض العاملين فيه للخطر”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق