الصحــافــة والإعلام

صحيفة “الميثاق” تعبر عن مخاوفها نتيجة تحريضات الإصلاحيين

عبرت صحيفة الميثاق الناطقة بإسم حزب المؤتمر الشعبي العام, عن قلقها الشديد إزاء حالة الانفلات الأمني وما يرافقها من أعمال إجرامية لا تستثني أحدا?ٍ.. مطالبة حكومة الوفاق اتخاذ اجراءات أكثر حزما?ٍ لاستعادة الأمن والاستقرار.. والعمل بروح المسئولية لإنقاذ البلاد من الوقوع في براثن الصراع الدامي.

وفيما أدانت صحيفة «الميثاق» وكافة وسائل إعلام المؤتمر الشعبي العام الحادث الاجرامي الذي استهدف مقر حزب الاصلاح بالدائرة «11» بأمانة العاصمة الكائن في الحي المجاور لمقر الصحيفة..

فقد دانت في الوقت ذاته الاتهامات المباشرة وغير المباشرة التي يسوقها حزب الاصلاح عبر وسائل اعلامه وخطبائه بالمساجد وكذا الوسائل التابعة للواء المتمرد علي محسن الأحمر.. مشيرة الى ما تضمنته اتهامات الاصلاح من تحريض صريح ضد الصحيفة من شأنها تعريض حياة الصحفيين والعاملين في وسائل اعلام المؤتمر للخطر بسبب ممارسة الارهاب والتحريض الاعلامي واطلاق التهم جزافا?ٍ ضد الصحيفة قبل التأكد من صحة المعلومات وظهور نتائج التحقيق..

ووضعت «الميثاق» في بلاغها الصحفي -الذي تلقى الموقع نسخه منه – هذا التحريض أمام وزير الداخلية والنائب العام واللجنة العسكرية وحملتهم المسئولية الكاملة عن سلامة حياة العاملين فيها وكافة وسائل اعلام المؤتمر الشعبي العام..

كما طالبت الصحيفة نقابة الصحفيين وكل المنظمات المدنية بالتضامن مع الصحيفة والعاملين فيها إزاء هذه الحملة التحريضية الشرسة التي يشنها خطباء ووسائل اعلام حزب الاصلاح? واتخاذ موقف جاد ومسئول تجاه الحملات التحريضية التي تستهدف حياة العاملين في الحقل الاعلامي.. وتشجع العناصر المتطرفة على ارتكاب المزيد من الجرائم بحق الصحفيين..

مؤكدة أن اعلاميي المؤتمر الشعبي العام يمارسون عملا?ٍ مهنيا?ٍ في اطار القانون وسلاحهم القلم والكلمة الوطنية الصادقة ويرفضون اساليب العنف والخروج عن القانون مهما بلغ الاختلاف مع الآخر.

مقالات ذات صلة

إغلاق