أخبار اليمن

القاعدة تتوعد بعمليات انتقامية بعد طردتهم من جنوبي البلاد

رأت الحكومة اليمنية في تهديدات القاعدة التى اطلقتها اليوم (الأربعاء) بشن حرب عصابات ضد النظام اليمني ومصالحه سواء كانت محلية أو أجنبية? بأنها مجرد تصريحات تحاول من خلالها القاعدة أن تواصل السيطرة على أعضائها بعد أن منيت بهزيمة كبيرة في محافظة أبين جنوبي اليمن? مؤكدة فى الوقت نفسه أن القاعدة حاليا تلفظ أنفاسها الأخيرة? وهذه التهديدات فقط من أجل التأكيد على وجودهم.

ويتوقع في اليمن أن تشن عناصر تنظيم القاعدة عمليات انتقامية? جراء ما تعرضت له من هزائم على يد الجيش اليمني? حيث استعاد الجيش أمس الثلاثاء مدينتي زنجبار وجعار معقل القاعدة الرئيس في اليمن بعد أكثر من عام من سيطرة التنظيم عليهما.

وتطارد قوات الجيش اليمني اليوم عناصر تنظيم القاعدة في مناطق حدودية عدة بين محافظتي ابين جنوب اليمن وشبوة شرقا.

وقال مصدر عسكري لوكالة أنباء ((شينخوا)) إن مطاردات تتم الآن لعناصر التنظيم في جبال المراقشة? والحطاب? وفي مناطق العرقوب وغيرها? بعد دحرهم أمس من زنجبار وجعار.

وضيقت قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية من رجال القبائل? الخناق على عناصر التنظيم في ابين مما اضطرهم للفرار الى مدينة ” عزان ” بشبوة ? وهي اخر معاقل التنظيم في اليمن.

وشن الطيران اليمني اليوم قصف عنيف على مدينة “عزان” اسفر عن سقوط 7 قتلى ? وعشرات الجرحى ? حسب مصدر امني تحدث ل(شينخوا) في وقت سابق اليوم? كما أعلنت وزارة الدفاع اليمنية مقتل 30 من تنظيم القاعدة بينهم أجانب وجرح العشرات اليوم في مدينة عزان بمحافظة شبوة (458 كم) شرق صنعاء.

وأكد المصدر بان حملة عسكرية كبيرة تتهيأ خلال الايام القليلة القادمة لاقتحام مدينة عزان وتطهيرها من مسلحي التنظيم على غرار ما حدث يوم امس في مدينتي زنجبار وجعار بمحافظة ابين.

وهدد تنظيم القاعدة اليوم بشن حرب عصابات طويلة الأجل ضد نظام صنعاء وكذا مصالح الدول التي تدعمه في جميع انحاء اليمن غداة الهزائم التي تلقها في ابين.

وقال بيان للتنظيم إن كل الخيارات مفتوحة في الحرب بين المجاهدين من جانب وأمريكا وعملائها في صنعاء من جانب آخر بما في ذلك شن حرب عصابات طويلة الأجل في جميع أنحاء اليمن.

وأوضح أنه ليست لديهم أية مشاكل في تقسيم مجاهديهم الذين يقدرون بالآلاف إلى مجموعات صغيرة العدد أو خلايا لا يتجاوز عدد إحداها أصابع اليد الواحدة.

وقللت الحكومة اليمنية من التهديد? مشيرة إلى أن إعمالا انتقامية يمكن ان تتبنها القاعدة? مشددة في الوقت نفسه أن جاهزية أمنية لمنع أي خرق أمني من قبل عناصر التنظيم.

وقال مسئول رفيع في وزارة الداخلية اليمنية إن بيان التهديد الذي اصدرته القاعدة اليوم بشأن حرب عصابات في اليمن? بيان “شخص يحتضر”.

وأوضح المصدر ل((شينخوا)) أن القاعدة حاليا تلفظ انفاسها الأخيرة? وهذه التهديدات فقط من أجل التأكيد على وجودهم? مؤكدا أن توقعات بعمليات انتقامية واردة ? مشيرا إلى أن توجيهات صدرت اليوم إلى كافة الاجهزة الامنية في عموم محافظات الجمهورية بأخذ الحيطة والحذر.

وتابع ” الجاهزية الامنية الان في اعلى مستوياتها? وسنعمل على منع اي خرق امني في عموم محافظات البلاد”.

ولفت المسئول الامني اليمني إلى أان عمليات مطاردة ستقوم بها قوات الجيش والأمن للعناصر الارهابية? وفقا لخطة مشتركة بين قوات الجيش والأجهزة الامنية ? لتطهير المدن اليمنية من الارهاب واجتثاث تلك العناصر”.

وفي السياق ذاته? قال الكاتب والصحفي اليمني عبدالحكيم هلال إن تهديدات تنظيم القاعدة بمجرد عزاء لاعضائها بعد هزيمة الامس في محافظة ابين ? لكن هذا لا يقلل من تهديد التنظيم في الانتقام.

وأوضح هلال لوكالة (شينخوا) بان تهديدات القاعدة في بيانها اليوم مجرد تصريحات تحاول من خلالها أن تواصل السيطرة على أعضائها بعد أن منيت بهزيمة كبيرة في محافظة ابين جنوبي اليمن.

وتابع ” هي تصريحاتها بمثابة عزاء وتصبير للأعضاء? ولإعادة الأمل إلى أنصارهم الذين أصيبوا بخيبة أمل”.

وأضاف ان هذا لا يقلل من تهديداتها بأي حال من الأحوال? لكن التهديد ليس جديد بل قديم والقاعدة تعمل على هذا النسق منذ فترة طويلة (استهداف المصالح وحرب العصابات).

وقال ” نفذت القاعدة عمليات انتقامية كثيرة? وآخرها عملية ميدان السبعين بصنعاء في مايو الماضي? وهي تقوم بذلك كلما كانت قادرة عليه? ومتى استطاعت فإنها تقوم بذلك? وحتى بدون تهديدات مسبقة.

وأكد هلال أنه بطرد القاعدة من زنجبار وجعار بابين? فان القاعدة ستعود الى إستراتيجيتها الرئيسة في حرب العصابات والكر والفر من الجبال والوديان? بدلا من تأسيس امارة إسلامية.

” شينخوا”

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق