كتابات

رسالة للسيد بن عمر ..?!!

جمال بن عمر هو مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لحل الأزمة اليمنية ,لكن ثمة ملاحظات يجب أن نجهر بها على أداء المبعوث الدولي لكن قبل هذا هناك ثمة تساؤلات حول دور الأمم المتحدة وما إذا كانت تؤدي دورها على غرار ( الجامعة العربية) أي مناصرة من (يدفع ويمول ) المهمة ..?!!
إذ نلاحظ أن المبعوث الدولي حريص في كل رحلاته على التعامل مع رموز الفتنة والتمرد وكأنهم أطراف أساسية في ( اللعبة) مع أنهم لم يكونوا ضمن الموقعين على ( المبادرة الخليجية) وأقصد بهذا الجنرال المتمرد / علي محسن الحاج وأولاد الشيخ / عبد الله بن حسين الذين حولوا منطقة ( الحصبة) إلى منطقة أشباح بل وجعلوا منها أشبه بالحي (الصيني) في نيويورك الذي تحكمه عصابة ( آل كابوني) وتجار الممنوعات وعصابات القتل والإجرام ..!!
بن عمر ضاق (ذرعا ) مما أسماه تمرد قائد القوات الجوية اللواء محمد صالح الأحمر الذي لم يعلن تمرده بل طالب بمطالب مشروعه , لكن موقفه أثار ربما المبعوث الأممي الذي لم يثأر من تمرد الجنرال / علي محسن الحاج منذ عام وبضعة أشهر وهو التمرد الذي كلف اليمنيين الكثير الكثير من القتلى والجرحى والمعوقين والكثير من الخسائر المادية والمعنوية وخلف الأكثر من الخسائر الفردية والجماعية للسكان في أحياء الحصبة والزراعة والجامعة ومذبح والدائري وقسم العاصمة إلى شطرين ومع ذلك نرى بن عمر حريص على مراعاة شعور الجنرال المتمرد / علي محسن صالح الحاج كما هو حريص على إرضاء أولاد الشيخ / عبد الله وهم الرديف العسكري للمتمرد علي محسن وخلفهم حزب الإصلاح وتنظيم القاعدة وأنصار الشريعة وكل هؤلاء يمثلون الجناح العسكري لحزب الإخوان المسلمين ..!!
كل هؤلاء لم يرى فيهم المبعوث الدولي السيد بن عمر ( متمردين) وخارجين عن الشرعية الدستورية وقتلة وهم من أزهقوا الكثير من الأرواح واهدروا الكثير من القدرات المادية والمعنوية , فيما بن عمر بسلامته لم يحقق لنا رغم رحلاته المكوكية المتكررة شيئا يذكر باستثناء ما تم التوافق عليه في الرياض وما حققه طرف واحد في المبادرة هو ( المؤتمر الشعبي العام ) الذي يبدوا وكأن المبادرة ومهمة المبعوث الدولي كلاهما تختزلان في جانب واحد وقضية واحدة هي تجريد المؤتمر من السلطة ومن ثم تجريد وتصفية اتباعه من كل مفاصل السلطة ومن جميع المفاصل السياسية والعسكرية بدليل أن السيد بن ( عمر) متذمر لأن قائد القوات الجوية ( تمرد) عن المبادرة وهو ليس كذلك لكن قائد القوات الجوية يقول لبن عمر ولكل العالم سنخرج أنا والمتمرد الحقيقي / علي محسن الحاج ولم يزيد عليه أولاد الشيخ وسيكون الحق معه لوا زاد هذا فهؤلاء يا سيد بن عمر هم المتمردون إلا أن كنت ترى بعين ( بذاتها) وهي العين التي ترعى وتدلل التمرد والمتمردين ..?!!
شخصيا لم أعد أرى جدوى من ( مهمة بن عمر) التي بانت ( هويتها وغايتها) هي تكريس الضغوطات على طرف بذاته هو ( المؤتمر الشعبي العام) بدءا من رئيسه مرورا بكل قيادته العسكرية والمدنية فيما المتمردين الحقيقين يحظون بكثير من الدلال والرعاية وكأن اليمن بالمطلق هي اقطاعية خاصة مع هؤلاء المتمردين وبالتالي فأن علي عبد الله صالح وحزبه وأتباعه وانصاره هؤلاء ( غزاة) جاءوا من بلاد ( واق الواق) ..?!!
كنت أتمنى أن يكون السيد بن عمر أكثر وعيا لتداعيات الأزمة اليمنية خاصة وهو اتحفنا كثيرا بقوله ( اليمن بلادي , وأنا حريص علي اليمن وعلى تنمية وتعمير اليمن) لكن ما أدهشني مؤخرا وخاصة في هذه الزيارة إن الرجل لم يعود يختلف عن بعض ( الرعاة) للمبادرة الذين كنا ندرك سلفا غايتهم وأهدافهم لكنا كنا نجزم بأن دخول مبعوث للأمين العام للأمم المتحدة سيخلق حالة من الردع وقدرا من التوازن وأن في نطاق إحراج أولئك الرعاة الذين يعملوا على ( شراء الانتصار لطرف بذاته وهو الطرف الذي تسبب بكل ما حدث ويحدث لليمن) ..?!!
اليوم يبدوا أن بن عمر لم يجد طريق غير طريق هؤلاء الذين يسيرون بالأزمة في طريق غير طريقها المفترض الذي يعود بالسكينة والاستقرار لليمن الأرض والإنسان ..
أن محمد صالح الأحمر لم يتمرد على قرارات الرئيس بقدر ما لفت بمواقفه أنضار رعاة المبادرة المفترض أن يتأملوا في ملاحظات الرجل وأن يحسموا أمرهم مع رموز الفتنة والتمرد الحقيقيون وعلى بن عمر أن أراد أن يحترم وأن يثمن الشعب اليمني مواقفه ودوره أن يكون مبعوثا دوليا محايدا وأن يقف على أقل تقدير في موقف متوازي بين أطراف وأن يكون على مسافة واحدة وقبل أن يتوعد بتقديم ملف محمد صالح الأحمر لمجلس عليه أولا أن يحمل ملفات علي محسن الحاج وعصابته وهم المتمردون الحقيقيون وهم من قتل ونهب وسلب ومعهم أولاد الشيخ ومليشيات الإخوان الذين عاثوا فسادا وعبثا بالبلاد ولا يزالوا وليس محمد صالح الأحمر الذي لم يطلب المستحيل بل طلب خروج علي محسن ..فهل يستحق على هذا الطلب الوصول لمجلس الأمن ..? وهل علي محسن أصبح بهذه السطوة حتى لدى المنظمة الدولية مع أن علي محسن هو من قتل ولا يزل وهو من يحتضن القاعدة ومليش

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق