بـأقـــلامـــهـم

أمريكا تغرق بالفقر… ونصف الأمريكيين فقراء…?

انشغل المتنافسون الأمريكيون من جمهوريين وديمقراطيين بالشؤون الخارجية وهم يتقاذفون الاتهامات حول سياساتهم الخارجية? في الوقت الذي اصطفت فيه الدراسات التي تفضح واقع الفقر المدقع للأمريكيين وراء بعضها البعض ودون أن تلقى اهتماما?ٍ ي?ْذكر من هؤلاء المتنافسين. فقد أظهرت إحصائيات مكتب التعداد السكاني عددا?ٍ أكبر من الأمريكيين الذين يعيشون في الفقر منذ أن ب?ْدىء بتدوين تلك السجلات في 1959? ما اعتبر بمثابة اتهام صريح للرأسمالية والنظام السياسي الأمريكي برمته. في عام 2010? كان هناك 64.2 مليون أمريكي يعيشون تحت خط الفقر? أي تقريبا?ٍ واحد من بين كل ستة مواطنين? ويتضمن ذلك العدد 16.4 مليون طفل? إضافة إلى ذلك? يعتبر نصفهم تقريبا?ٍ أو عشرون مليونا?ٍ يعيشون في فقر مدقع? أي على أقل من نصف الدخل الذي تقول الحكومة الأمريكية بأنهم بحاجة إليه? من أجل تأمين الحاجات الأساسية من الغذاء والكساء والمأوى والمرافق العامة. فالعامل الرئيسي وراء نمو الفقر هو أزمة الوظائف? التي تفاقمت في عام 2010? السنة التي من المفترض أنها جاءت بعد انتهاء الركود? لكن هناك عشرات الملايين من العمال العاطلين عن العمل أو المجبرين على العمل بدوام جزئي أو أعمال ذات أجور منخفضة لا تكفي للحفاظ عليهم خارج حدود الفقر. وتتحدث بعض الإحصائيات عن إغلاق أكثر من عشرة آلاف مصنع أمريكي في السنوات الماضية? ومع إلغاء الوظائف في هذه المصانع ازدادت أعداد العاطلين عن العمل وارتفعت نسبة الفروقات المعيشية بين حاملي الشهادات والعمال غير المؤهلين? كذلك بين المناطق وبين المجموعات الإثنية. في المقابل بقي قطاع الخدمات سيد الاقتصاد الأمريكي وعلى الأخص قطاع الخدمات المالية? ولكن مع إفلاس وإغلاق المزيد من المصارف والبنوك الأمريكية. وأصبحت الأزمة أكثر تعقيدا?ٍ وبرزت حاجة أمريكا أكثر فأكثر إلى انفتاح الدول والاقتصادات الناشئة على الخدمات المالية الأجنبية. وللدلالة على عمق الأزمة الأمريكية قالت منظمة التجارة العالمية: إن الصادرات الأمريكية آخذة في التراجع بنسب غير مسبوقة لصالح الصادرات الصينية? كما ساهم التخبط في تسعير صرف الدولار بانخفاض واضح في القدرة التنافسية للبضائع الأمريكية? لتصبح معظم المنتجات التي يستهلكها الأمريكيون مدموغة بعبارة (صنع في الصين).
وتظهر التقارير الحديثة أن حوالي 50 في المائة من الأمريكيين يعيشون حالة الفقر أو في مستوى ”الدخل المنخفض”? وقد اعتمد هذا الادعاء على معيار إضافي جديد من ”مكتب الإحصاء” الذي تناول الرعاية الصحية والنقل ونفقات الحياة الضرورية الأخرى في حسابات الفقر. ووفقا?ٍ لدراسة تمت من قبل ”المركز المتخصص بالسياسة الضريبية والاقتصادية” أن الأكثر فقرا?ٍ 50 في المائة دفعوا حوالي 10 في المائة من مدخولاتهم على شكل ضرائب محلية وحكومية? أما الأكثر غنى 1 في المائة فقد دفعوا 5 في المائة. وقد كشف أعضاء من ”مكتب الموازنة في الكونغرس” (cbo) أن الأكثر فقرا?ٍ? في الأسفل يدفعون حوالي 9 في المائة من مدخولاتهم لقاء الضمان الاجتماعي (أما الأكثر غنى فيدفعون أقل من 2 في المائة فقط). كما يظهر المكتب? أن الفقراء يدفعون حوالي 2 في المائة من مدخولاتهم على شكل ضرائب رسوم الدفع بينما هذه النفقات مهملة بالنسبة للطبقة العليا. كما أن سنة أخرى لتخفيضات الضرائب في عهد بوش كانت ستضيف تخفيضات أخرى على ضرائب الطبقة العليا بنسبة تتراوح ما بين 1 إلى 2 في المائة. وهكذا نجد أن إجمالي الضرائب على الطبقة الأكثر فقرا?ٍ تصل إلى 24 في المائة من إجمالي مدخولاتهم مقارنة مع 29 في المائة للطبقة الأكثر غنى والتي تشكل 1 في المائة من مجموع السكان.
وفي دراستين صدرت منذ أيام? من جامعة إنديانا? وتستخدم الدراسة بيانات مكتب الإحصاء الأمريكي لعام 2010 التي صدرت في العام الماضي? بالإضافة إلى أرقام حكومية أخرى? كشفت الدراسة الأولى: أن الفقر كان من المتوقع أن يزيد مرة أخرى في عام 2012 بسبب بطء وتيرة الانتعاش الاقتصادي واستمرار ارتفاع معدل البطالة وطول فترات البطالة. وقال التقرير أنه برغم أن معدل البطالة الرسمي في الولايات المتحدة أخذ في الانخفاض? فإن هذا يرجع لحد كبير إلى تنازل كثير من البالغين عن البحث عن وظيفة. وخلصت الدراسة إلى أنه إذا خسر العاطلون عن العمل لأجل طويل إعانات البطالة قبل أن ينتج الاقتصاد ما يكفي من فرص عمل مجزية فستواصل طبقات ”الفقراء الجدد” الازدياد بشكل مطرد حتى عام 2017. وكشفت الدراسة الثانية التي أجراها مركز بيو للأبحاث أن هناك صراعا?ٍ بين الأغنياء والفقراء يفوق الصراع بين المهاجرين والسكان الأصليين أو بين السود والبيض. وقالت الدراسة: إن 30 في المائة من الأمريكيين يقولون أن هناك ”صراعات قوية للغاية” بين الفقراء والأغنياء وهي أعلى نسبة تسجل منذ عام 1987. وقالت نسبة 66 في المائة ممن شاركوا في المسح أن هناك صراعات إما ”قوية للغاية” أو ”قوية” بين الأغنياء والفقراء. وقال مركز بيو أنه في ال

مقالات ذات صلة

إغلاق