كتابات

“محمد قحطان” الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام

لست مع بقاء الرئيس السابق علي عبدالله صالح في رئاسة المؤتمر الشعبي العام, لأسباب متعددة بعضها متعلق به و أخرى متعلقة بالحزب وأهم متعلقة بالبلد, لكني أستغربت جدا?ٍ تصريحات “محمد قحطان” -والذي تناسى أثناء ماقام بهذا التصريح أنه لم يعد ناطقا?ٍ بأسم اللقاء المشترك- وما أثار أستغرابي أنه أستند في مطالبته بخروج الرئيس صالح من رئاسة المؤتمر الشعبي العام على بنود وأحكام المبادرة الخليجية, فأعدت فحص مواد هذه المبادرة و آليتها أكثر من مرة ولم أجد فيها أي بند تطرق ولو بالتلميح إلى وجوب إستقالة الرئيس صالح من موقعه في رئاسة المؤتمر الشعبي العام, كما أنها لم تمنع أفراد أسرته من الأستمرار في مواقعهم القيادية في الجيش وأجهزة الأمن المختلفة, حتى أنها لا تشكل عائق أمام ترشح الرئيس صالح أو أحد أفراد أسرته في الأنتخابات الرئاسية القادمة..
ونصوص مواد المبادرة الخليجية واضحة في أغلب بنودها, ولا تحتاج لخبرة القانوني المخضرم كي يستوعب فحوى هذه المواد, فأي شخص يمكنه أن يدرك ذلك لو قراء المبادرة ولو لمرة واحدة..
لماذا لم تتكبد قادات المشترك عناء قراءة المبادرة قبل أن تقم ببيع الثورة و دماء شهدائها على مذبح جلالة خادم الحرمين?
أما إن كانت تصريحات “محمد قحطان” من قبيل التدخل في شئون المؤتمر الشعبي العام الداخلية فهذه تعتبر صلافة و وقاحة منه, أما إن كانت من قبيل تجديد كل رموز الحياة السياسية في اليمن, وإزاحة كل مظاهر الماضي السياسي السيء في اليمن فأعتقد أن هذا شيء يشكر عليه الأخ “محمد قحطان” , لكن ألم يكن من الأجدر به أن يبدأ بتحريك عجلة التغيير من داخل تنظيم الأخوان المسلمين, حيث وأن الكثير من قياداته لم يبارحوا مواقعهم منذ أيام الرئيس الأرياني?
العديد من أعضاء المؤتمر الشعبي العام ومنهم أنا -خصوصا?ٍ من أنضممنا للثورة قبل أن يؤذن لقحطان بذلك- مازلنا نتمنى أن يشهد تنظيمنا تغيير في قياداته, لكنا لن نقبل بأي حال من الأحوال أن يفرض هذا التغيير علينا من حزب آخر, خصوصا?ٍ عندما يكون ذلك أكثر الأحزاب رجعية وتخشبا?ٍ.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق