اراء وتحليلات

نقاب الرجل والمرأة

النقاب هو نوع من التخفي والتموية

أذا كان النقاب لزاما لماذا لا يوجب على المرأة وضع النقاب في الحج أو اثنا صلاتها

في مجتمعاتنا صار لبس النقاب عبادة ولكن في الأصل هو عادة

ما الفرق بين منع النقاب في الدول الأوربية وفرضه في الدول الإسلامية لا فرق بينهما كل أحدا يتزمت في مذهبة وقوانينه

نحن نلوم الدول الأوربية على منع النقاب في بلادهم بينما مصر ودبي توقفه في أماكن العمل

ومن حق كل الطرفين إن يضع القوانين التي يراها مناسبة لحماية مجتمعة وفكرها الثقافي بحيث لا تكن إجحاف لكلتا الطرفين

الم تقل المذاهب الثلاثة الحنفية والشافعي والمالكي بان عورة المرأة البدن عدا وجهها وكفيها

أليس هذا دليل بان النقاب اجتهادا من الأئمة الذين جاء بعد هولاء الأئمة

ومن هذا المنطلق يتبين لنا بان النقاب لا دخل له بالأخلاق أو العفة وفي حقيقة الأمر النقاب عبارة عن قماش يقدمها صاحب مصنع النسيج بأرقى الموديلات يرتديها النسوان في الاونه الاخيره

وهناك نسوة جمة حول العالم لا يرتدون النقاب لا نستطيع إن نقول عليهم غير عفيفات

المرأة المنقبة تجعل أخلاقها في النقاب وبتمسكها بة تحول نفسها إلى موضوع مثير للذكور وتنفي شخصياتها كفرد فعال في المجتمع

“وهنا نتساءل:الم يكن الرجل مثير للإناث

الم يكن الرجل معجبا أيضا بالبنيان العضلي برجل أخر وهذا ما يسمى” بالظاهرة المثلية” بذات القدر من باب المساوة

إلا يحق للرجل لبس النقاب”

وفي الاعتقاد السائد من يلبسنا النقاب هم العفيفات ومن لم يلبسنا عكس ذلك وهل يعقل هذا

بإمكان امرأة ما إن تغطي نفسها وتعطي صورة كاذبة عن حقيقتها وتتجاوز كل الحدود الأخلاقية من تحت ستار النقاب

لذلك الحشمة ليس في النقاب إنما في العقل ولا تستطيع إن تحمي الجسد مالم تمتلك الحشمة العقلية لحمايته

ومن هنا يجب لكل أمراه لحماية كيانها كامرأة إن تغذي عقلها وتفتح ذلك العقل

newashaq@hotmail.com

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق