كاريكـاتيـــر

اليمنيون ينتخبون رئيسهم الجديد اليوم وأربعة مؤشرات توحي بالفشل

يتجه اليمنيون اليوم الثلاثاء (21 فبراير2012) إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيسهم «التوافقي» بعد انتفاضة شعبية وضعت اليمن على شفا حرب أهلية… ونائب الرئيس? عبد ربه منصور هادي هو المرشح التوافقي بين أنصار صالح ومعارضيه في الانتخابات الرئاسية.

يأتي ذلك في ظل تصاعد التوتر بشكل ملحوظ في جنوب اليمن من قبل الانفصاليين الذين دعوا إلى عصيان مدني في يوم الانتخابات? بحسب مصادر أمنية وشهود عيان.

وقد شهدت عد?ة مناطق? أعمال عنف قام بها المعارضون للإستفتاء الشعبي الخالي من أي منافسة حقيقية تبر??ر ذلك الإنقسام.

وتح?ْـض? الأطراف الموق?ـعة على المبادرة والمؤي??ـدة لها? المواطنين اليمنيين على المشاركة في التصويت على المرشح التواف?ْـقي? باعتباره خطوة نحو التحو?ل من عهد علي عبدالله صالح? إلى ما بعده.

غير أن ما بعد? يبدو على غي?ـر الصورة التي توق?عها أو رسمها شباب الثورة للتغيير? ويشاطرهم في ذلك? كل? من الح?ـراك في جنوب البلاد والحوثيين في الشمال? وهي الأطراف التي أعلنت مقاط?ِـعتها الإست?ـشارة الشعبية? لأسباب منها ما يتعل?ق بالشروط التي ست?ْـجرى فيها الإانتخابات? ومنها ما يتعل?ـق بالطريقة التي ت?ْـدار بها الل??ْـعبة السياسية? سواء خلال مرحلة العمل الثوري أو بعد الإنتقال إلى العمل السياسي .

الإشكالية في رهان اليمن? تتجس??ِـد في أن السياسية عادة?ٍ ما تتأث?ـر بالواقع الذي تشتغل فيه من جهة? وبفهم الممارسين لها من جهة أخرى. فالصورة التي تتمظهر فيها السياسية? حتى بعد متغيرات الربيع اليمني? تبدو لدى أطراف المعادلة السياسية? نفوذ ووجاهة وفرصة لتحقيق العوائد المادية والمعنوية.

وقد ظهرت منذ اللحظات الأولى لنقل السلطة? بوادر التسابق المبك?ـر على غنيمة الح?ْـكم في صورة عادت لتكر?ر التاريخ اليمني الحافل بمواجع السيطرة العشائرية على نتائج حركات التغيير وتطويعها لصالحها? ما زاد من مخاوف وشكوك المتطل?عين للتغيير المأمول من شباب الثورة? الذين عولوا عليها أن ت?ْـخر?ج بلدهم من دائرة النفوذ العشائري التقليدي إلى المشاركة المجتمعية? التي تمك??ـن بناء دولة تعب??ـر عن تطلعات المجتمع بكل مكو??ناته? ولا ترتهن لدوائر النفوذ القبلية التقليدية والعمل على استرضائها.

فالم?ْـدرك لدى العديد من شباب الثورة والحراك والحوثيين حتى الآن? هو التسابق المحموم للمتطل?عين والطامحين بالتقر?ب من أطراف السلطة الجديدة وجن?ـي ثمارها.

ومنذ تشكيل حكومة التوافق? طفت على السطح حد?ة الخطاب بالكلام والكتابة التي أطلقها الباحثون لمكافأة اللاعبين السياسيين الجدد? الذين أفرزتهم الثورة? فغلب تلك الكتابات الن?ـزق الزائد في تبخيس وتقزيم أدوار المشاركين في التغيير? وعاد خطاب التخوين والتمجيد لي?ْط?ـل بثقله من جديد في الساحة اليمنية? ليذكر بأن صناعة الزعيم وتلميع القادة التي سادت في عهد صالح? ستعود بلبوس الثورة وبالمضمون والأسلوب ذاته الذي صنع وأنتج التسلط والإستبداد.

وتأك?دت البوادر الغي?ـر م?ْـشجعة على تفاع?ْـل بعض الأطراف مع الإنتخابات في عد?ة مؤشرات. أولها? أن التغيرات التي حصلت في بعض المواقع المدنية والعسكرية لم تعمل على إزاحة المتور??طين في أعمال القمع والفساد? وإنما حملت بعض المتور??طين في انتهاكات حقوقية وقضايا فساد? وبدأت بوادر تقاسم مناصب الوظيفة العمومية على أساس المحاصصة والولاء الحزبي.

المؤشر الثاني? يتبدى في مضمون ومحتوى انتقال السلطة. فالواضح لدى الأطراف غير الم?ْط?ـم?ِـئ?ـن?ة للتغيير? أن الثورة لم تفض? إلى تغيير جوهري في بنية وآلية النظام? وترى أن الإنتقال جرى في إطار وض?ـمن الهيمنة العشائرية بانتقال السلطة من صالح إلى آل الأحمر? من أولاد الشيخ عبدالله بن حسن الأحمر وإلى علي محسن الأحمر? ويستدل?ـون على ذلك بأن بصماتهم كانت واضحة في تشكيل حكومة التوافق وفي تعيين أعضاء اللجنة العسكرية العليا? وحتى في الت?عيينات الأخيرة في القطاعي?ـن المدني والعسكري? علاوة على أن وحدات الجيش والأمن ما زالت في أيدي أبناء الرئيس أو في يد خصومه العشائريين? فيما ظل د?ْعاة التغيير والمبادرين للثورة? بعيدين عن مواقع التغيير الذي حلموا به .

المؤشر الثالث? في غ?ْـمرة الطموح والتسابق? عاد خطاب الوصاية والإرشاد الوعظي والتوجيهي للمجتمع? من خلال تزايد حملات التخوين ضد م?ِـن لن يشارك في الإنتخابات. وذهب بعض الغ?ْـلاة من المتشد??دين الإسلاميين إلى اعتبار المقاطعة? مخالفة للد??ين وع?ـصيانا لله? وزاد بعضهم ات??هام م?ِـن سيتخلف عن يوم الإقتراع? بأنه من بقايا النظام وضد? الثورة? ما عمل على است?ـفزاز المقاطعين .

المؤشر الرابع? أن أحزاب الل??ـقاء المشترك? وهي الشريك الفاعل في الثورة? لم يصد?ْر عنها ما يطمئ?ـن شركاءهم بأن التغيير قد حصل فعلا?ٍ? إذ سعت إلى ات??ـباع الأساليب التكتيكية نفسها? التي مارسها النظام. وبدلا?ٍ من أن تأخذ بقية الفاعلين في الإعتبار? سعت إلى تقديم مكو??نات تاب

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق