أخبار اليمن

مقتل يمني برصاص الامن بالضالع وانفجار بعدن

قتل شخص واصيب اخرون عندما اطلقت قوى الامن الرصاص على متظاهرين يرفضون الانتخابات في مدينة الضالع جنوبي اليمن.

وفي مدينة عدن الجنوبية هز انفجار مركز اقتراع اعقبه اطلاق نار اسفر عن مقتل جندي واصابة اخر.

وذكر مسؤول محلي ان جنديا قتل واصيب اخر عندما فتح مسلحون مجهولون النار على دورية تابعة للجيش بعد الانفجار.

واضاف ان الانفجار الحق اضرارا مادية بالمركز والمنازل القريبة.

ياتي هذا قبل يوم من الانتخابات انتخاب عبد ربه منصور هادي خلفا للرئيس علي عبد الله صالح.

وفي ساحة التغيير بصنعاء جددت ائتلافات وتكتلات حزبية والحوثيون والحراك الجنوبي مقاطعتهم للانتخابات الرئاسية المقررة غدا.

وخلال مؤتمر صحافي اعتبرت هذه القوى ان الانتخابات الرئاسية لا تمثل تطلعات الشعب اليمني الذي خرج لاسقاط النظام بجميع رموزه والتاسيس لدولة تحترم المكونات اليمنية بعيدا عن حكم العسكر.

وشدد الملتقى العام للقوى الثورية على مقاطعة الانتخابات والاستمرار بالتصعيد الثوري حتى تحقيق اهداف الثورة المتمثلة في اسقاط النظام.

وكانت قوى ثورية جنوبية مرابطة في ساحة التغيير بصنعاء اعلنت انسحابها الى محافظاتها في الجنوب احتجاجا على الانتخابات الرئاسية ولعدم اعتراف خطة مجلس التعاون بالقضية الجنوبية.

واكد بيان صادر عن اثني عشر تكتلا وائتلافا وتحالفا انهم سينسحبون من الساحة باتجاه مدينة الضالع الجنوبية? حيث تم الترتيب لاستقبالهم بمهرجان تحضره فصائل الحراك? مشيرين الى انهم سينطلقون من الضالع بمسيرة راجلة الى عدن مرورا بمدن يمنية اخرى تعبيرا عن رفضهم للتسوية السياسية التي تفرضها دول اجنبية.

هذا وقد تظاهر العشرات من ابناء الجالية اليمنية امام مقر جامعة الدول العربية في القاهرة مستنكرین سير الانتخابات الرئاسية في البلاد? وقالوا انها لا تلبي المطامح الشعبية.

ورفع المتظاهرون بيانا الى الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي? طالبوا فيه بالتدخل من اجل الافراج عن جميع المعتقلين وتبني مشروع تقرير المصير لجنوب اليمن? كما اكدوا مقاطعتهم للانتخابات الرئاسية.

من جانب اخر استغرب المرشح الوحيد للرئاسة في اليمن عبد ربه منصور هادي مقاطعة بعض القوى اليمنية للانتخابات الرئاسية تحت تاثير خيبة الامل وانكسار الحلم بحسب تعبيره.

وقال هادي في بيان انه زاهد بالرئاسة وقبلها لاعتبارات وطنية? مضيفا انه سيعمل على اطلاق حوار وطني يضم جميع الاطراف السياسية في البلاد ودستور ديمقراطي يحقق للمطالبين بالاصلاح السياسي تغيير منظومة الحكم وايجاد حكم رشيد حسب قوله.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق