محافظات

منتدى حكيم الأحرار يحيي الذكرى الـ ١١ لرحيل الشيخ حسين عيسى

شهارة نت – صنعاء

نظم منتدى حكيم الأحرار الثقافي الاجتماعي، بمديرية سنحان بصنعاء بالتعاون مع منظمة مناضلي الثورة اليمنية، أمسية رمضانية بمناسبة الذكرى الحادية عشرة لرحيل حكيم الاحرار المناضل السبتمبري الشيخ حسين عيسى علي ، والتي تزامنت مع احتفالات بلادنا باليوم الوطني الـ 30 للجمهورية اليمنية 22 مايو 1990.
وفي الامسية دعا رئيس منتدى حكيم الأحرار الثقافي الشيخ محمد حسين عيسى طرفي الى وقف العدوان على اليمن والعودة إلى الحوار ووقف الاقتتال وإحياء روح الاخاء والتصالح والتسامح والوقوف صفا واحدا لمواجهة جانحة وباء كورونا الذي يفتك بالعباد وتحكيم لغة العقل والمنطق والالتفات إلى ما ينفع الأمة وصلاح شأنها.

كما دعا الأمة العربية والاسلامية إلى نبذ ثقافة العنف والاقتتال والعودة إلى الله ليرفع الله عنا هذا الوباء الذي يعاني منه العالم بما فيه الأمة العربية والاسلامية وإحياء لغة التصالح والتسامح بين العباد.
مؤكدا بأن هذا الوباء القاتل هو امتحان رباني ولن يرفعه الله عن الأمة إلا بالعودة إلى الله وإقامة العدل ومحاربة الفساد الذي تفشى بين العباد في البر والبحر.

وقال رئيس منتدى حكيم الأحرار الثقافي الاجتماعي ،أن الشيخ والمناضل حسين عيسى “رحل عنا” ولكنه سيظل حيا بيننا ما بقيت الأرض من خلال تذكر محامده وخصاله التي لا ينكرها أحد”.

مشيرا إلى أن والده الشيخ والمناضل والحكيم حسين عيسى علي، كانت له أدوارا نضالية عديدة في الدفاع عن الثورة والجمهورية والوحدة ، لافتا إلى أنه تعرض لاستهداف من قبل النظام السعودي، أزاء مواقفه القومية والوطنية، التي لم تقبل أن تتلوث بالمال السعودي.

وفي الأمسية التي حضرها عدد من الشخصيات الاجتماعية ومناضلي الثورة اليمنية أكدت كلمات الحاضرين على أن أهمية إبراز مناضلي الثورة اليمنية، في مثل هذه الفعاليات وإبراز دورهم النضالي في الثورات اليمنية 26 من سبتمبر و14 أكتوبر المجيدتين هو تذكيرا للأجيال بما قدمه أولئك الرجال من تضحيات من أجل الشعب والوطن بأرواحهم وأموالهم وفي مقدمتهم الشيخ المناضل حسين عيسى علي، تلبية لتطلعات وآمال الشعب اليمني وتحقيقا لأهداف الثورة.

وتطرقت الكلمات الى مناقب الفقيد الراحل الشيخ والمناضل حسين عيسى إل تي لا ينكرها احد أنه رجل ومناضل جسور قاد القبيلة والقرية والمنطقة بحكمة واقتدار .

مؤكدة بأنه كان صرحا شامخا وسندا حصينا ومنيعا اتكأ عليه المجتمع ، وكان غوثا وداعما لكل من ضاقت بهم الأرض، وسعى لنجدتهم ولتخفيف الأعباء عنهم بما يملكه من حكمة وسخاء لمناصرتهم لقضاياهم” .
وفي الندوة، نوهت الكلمات والمداخلات للحاضرين إلى التحديات التي يتعرض لها الشعب اليمني جراء العدوان والمخططات التي تستهدف الأمة العربية والى مستجدات الأوضاع الراهنة على الساحة اليمنية والعربية والدولية .

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق