كتابات

العدوان و مسلسل التآمر!!!

بقلم / حميد دلهام

ما يجري في عدن وما حولها من عبث وتحركات غير محسوبة ولا مدروسة من قبل ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي ، لا يأتي في سياق الحس الوطني والحرص على مصلحة المواطن، الذي أبداه قادة الأنتقالي في معرض تبريرهم لتحركاتهم الرعناء تلك، كما أن الأمر ليس وليد اللحظة ، ولا يعد حادثاً طارئاً أفرزته تعقيدات الأوضاع في المحافظات الجنوبية، بقدر ماهو الحلقة الأحدث والأبرز في مشروع الفوضى الخلاقة ، الذي تبناه تحالف العدوان منذو انطلاقاته الأولى ، وحتى ما قبل ذلك، ضد شعبنا وبلدنا العريق والظارب في أعماق التاريخ..

إنه الحقد الدفين ، و النية المبيتة ، و إظمار الشر المتأصل المتجذر في نفوس الناقصين والطارئين على عالم اليوم ، عالم البترودولار، على يمن وشعب الأيمان والحكمة،، فهم لن يفوتوا أي فرصة تسنح لهم في تمزيق أوصال الشعب اليمني ، و تحطيم آماله في الغد المشرق والعيش الكريم.. ولن يتركوا أي شماعة تلوح لهم في تمرير مشاريعهم الهدامة ، وتنفيذ مؤامراتهم القذرة ضده..
بالأمس كانت شرعية هادي المزعومة هي الهدية والفرصة الذهبية التى طال إنتظارها من قبل أولائك الحاقدين لضرب الشعب اليمني وقتله واستهداف بناه التحتية وكل مقومات حياته،، إستهداف لم يستثن أي منطقة او محافظة ، ولم يفرق بين ذنب حقير ومرتزق رخيص وبين وطني شريف وقف في خندق الدفاع عن الوطن، مع وجود نسبة تفوات ملحوظة، وهذه حقيقة ينبغي أن يقف عندها كل اليمنيين مليا على اختلاف مشاربهم وتوجهاتهم..

اليوم انتقالي عدن يأخذ الراية، و يتصدر المشهد في تفيذ أجندة جديدة في اطار مشروع العدوان العام ، نشر الفوضى وغرس كل بذور الشقاق والتناحر في أوساط الشعب اليمني،، وبالتالي حصول المزيد من التدهور وتفاقم الاوضاع، وإغراق البلد في المزيد من الفوضى ..

هذه المقاربة ، شكلت ر ؤية وطنية واضحة المعالم، برزت بقوة في الكثير من خطابات قائد الثورة ، وكذلك في الطرح الإعلامي ، لكل وسائل الإعلام الوطنية المناهضة والمقاومة للعدوان، فمن يحاصر شعبك ويمنع عنه الغذاء والدواء ، و من يستهدف بلدك ويدمر كل بناه التحتية، ويقتل اطفاله ونسائه و يهدم بيوت الآمنين على ر ؤوسهم ، ماذا تنتظر منه ؟؟
من يأتي بشذاذ الآفاق، ومرتزقة العالم لاحتلال بلدك ، و ارتكاب أفضع جرائم القتل والاغتصاب ، ويسعى بشكل متعمد و ممنهج الى مصادرة الحقوق وهتك الحريات.. كيف تثق به؟؟ كيف تأمنه على حاضر ومستقبل بلدك وشعبك؟ كيف ترفع له شعار شكرا سلمان..؟؟ كيف تسلمه كل حواسك وتتحول الى أداه رخيصة وحقيرة في يده ، يسعى من خلالك الى تحقيق كل أهدافه وتنفيذ مؤاطمراته الخبيثة والقذرة..؟؟
من يطعنك في الظهر ، و يقصف قواتك بالطائرات، ويقتل جنودك بالمئيات ، و يمنعك حتى من دفن جثث القتلى إمعاناً في الإذلال لك ، وتكريساً لحالة الإحتقار والإمتهان التي يتعامل بها معك.. من يعمل كل ذلك.. كيف تستمر في مواصلة مشوارك التآمري معه على بلدك وشعبك.. و أهلك وناسك؟؟ من يحاول ادخال فايروس كورونا ، الى بلدك بشتى الوسائل _ و قد نجح في ذلك بعد الاعلان عن وجود خمس حالات اصابة مؤكدة في مدينة عدن_ كيف تربطك به أي صلة أو علاقة..
أسئلة كثيرة معني بالإجابة عنها حكومة الفنادق و كل اعوان وبايدق الفار هادي وكل من يدور في فلك العدوان و يسعى الى خدمته و تقديم أي شكل من أشكال التعاون معه … لكل أولائك نقول ألم يحن الوقت بعد للتتعلموا من تجاربكم المريرة في خدمة العدوان طيلت خمس سنوات كاملة، و تقيموا ذلك المشوار التآمري الطويل على بلدكم وشعبكم، في ضوء نزر و لو يسير من الحكمة والعقل والمنطق؟؟؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق