كتابات

من الذي عمل مع الرئيس..!?

كما يلاحظ الجميع الحملة الواسعة على كل الأصعدة السياسية والإعلامية ومن كل المنابر – ضد قانون الحصانة – الذي تضمنته المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية للرئيس من عمل معه خلال فترة حكمة.

وهذه الحملة التي تعني من وجهة نظر الكثيرين استمرار الاستغلال البشع للحقوق الجنائية والمدنية والسياسية لتحقيق أغراض ومكاسب سياسية وحزبية وشخصية.. لماذا ? أقول استغلال لأن من يقوم بهذه الحملة ? هم من عملوا مع الرئيس خلال فترة حكمة وكانوا شركاء له في أي خطأ تم ارتكابه هنا أو هناك وفي أي مرحلة من المراحل.

وحتى في الأمة السياسية هذه هم شركاء وفاعلية حقيقيين في كل انتهاك حصل هنا أوهناك ? وليسو أبرياء من المشاركة المباشرة أو غير المباشرة في كل ما حصل – فإذا قتل مدني هنا قتل هناك مدني وعسكري وكذلك من يقود هذه الحملة -هم من مارسوا أخطاء وانتهاكات وفساد بدون علم الرئيس أو رضاه ? عندما كانوا معه ? وهم كذلك من صاغوا الخطب والتصريحات والفتاوى الذي مدحت النظام -وبررت أعماله- وخطواته بل وأقنعته لكل عمل حصل فيه خطأ أو تجاوز -وما فتاوى 94 عنا ببعيد ..

ومن يقوم بالحملة ضد هذا القانون هم من وافقوا على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ووقعوا عليها وأصبحوا يقودوا حكومة الوفاق – بسبب توقيعهم على هذه المبادرة فهل وافقوا على هذه المبادرة وهم لا يعلموا أن فيها “قانون الضمانات” لماذا لم يرفضوها – حتى لا يغضبوا الله والشعب – بسبب هذا القانون كما يدعوا اليوم أنهم خائفين من الله ومن الشعب أو من الشباب ومن أصحاب الحقوق.

فلماذا وقعوا وبدءوا يستلموا ما حددته لهم المبادرة ابتداء من تشكيل الحكومة – وقيادتها وعودتهم إلى البرلمان الذي قد حكموا عليه بالفناء والنهاية وتحريم العودة إليه..!!

واستلام الوزارات وقيادتها ..? لماذا قاموا بهذا واليوم يضحكوا علينا بهذه الحملة ضد قانون الحصانة الذي أتى في المبادرة..! أليس في ذلك ضحك على الدقون والعقول وانفصام بالشخصية والتعامل ..! أم المسألة في سياق ظاهر هذه الآية- اللفظي- ( أو كلما عاهدوا عهدا?ٍ نبذه فريق منهم) صدق الله العظيم ..

يأ أيها الأخوة… يامن شاركتم الرئيس حكمه خطوة خطوه.. ويامن وقعتم على المبادرة وآليتها? وتسلمتم كل ما حققه لكم الشباب .. والانحياز الإعلامي والموقف الدولي المشبوه من هذا القانون الذي تقودوا حملة ضده ليست حقوقية ولا إنسانية ولكنها سياسية وابتزازية بامتياز.

وهل هو يعني الرئيس فقط – ألم يقول القانون وصيغة المبادرة أنه للرئيس ومن عمل معه خلال فترة حكمة – وكل واحد منكم سواء يرتدي البزة الكاكي أو الزي الشعبي أو العمامة أو الكرفته عمل مع الرئيس ? واقنع الرئيس ? وتوسط لدى الرئيس ? وشاور الرئيس ? وعمل نفسه دولة ? وأقلكم أخطاء خالف القانون مخالفة صريحة في عمله وعندما غادر عمله -وهذه حقوق- فإن تم إقرار هذا القانون فانتم المستفيدين أكثر من الرئيس? أنتم وأبناءكم وإخوانكم ? ومن عمل معكم ومصالحكم .. وإن لم يتم إقراره وتم محاكمة عهد علي عبدالله صالح فإن النتيجة ستقول شي واحد..!?

إن علي عبدالله صالح أشرف من أخطأ وتجاوز.. وان أخطاءه إن أقرها قضاء عادل ومستقل ستكون أخطاء لإصلاح وضع معين- أو المشورة خاطئة من أحدنا جميعا?ٍ- أو الظروف واقعية.. أو لسوء في تقدير من ينفذ التوجيهات.. وسنجد أخطاءكم كلها لأجل أنفسكم وأولاكم ومحاسبيكم ومحافظاتكم وقبائلكم وأحزابكم – وعلي عبدالله صالح إذا أخطأ قليل فقد أعطاء للوطن الكثير والكثير.. وانتم أخذتم ولم تعطوا ..

ثم من أنتم يامن تقودوا هذه الحملة.? ألستم أطراف الاتفاق السياسي الذي نسير عليه.?

ألستم اللقاء المشترك وشركاءه – ومن هم شركاءه.? أليسوا شركاء المشترك هم (المجلس الوطني) .. ومن المجلس الوطني ومكوناته..! أليس مكوناته هو اللقاء المشترك واللجنة التحضيرية للحوار الوطني والمجالس القبلية والفئوية والمناطقية والشباب وممثليهم – والمستقلين زورا?ٍ وبهتانا?ٍ – والمنظمين للساحات بكل مسمياتهم المدنية العسكرية – وهي مسميات غير قانونية.

ثم ألم يكن محمد سالم باسندوة رئيس الحكومة هو رئيس المجلس الوطني الذي ضم كل المعارضة – ورشحتموه لرئاسة الحكومة .? من بقي في الوطن لم يشارك في الاتفاق (غير الحوثة – والحراك) كما يقال..!

أردت تذكيركم بكل ذلك بصورة لا دبلوماسية فيها ولا مداهنة ? ولا خوف إلا من الله? ولأقول لكم كفاية ضحك ولعب على ضحايا هذه الأزمة المساكين المغرر بهم – وكفاية متاجره بتضحياتهم ودماهم – ولا تضنوا أنهم لا يفهموا.?

إنهم والله من أنقى الناس وأطهرهم ? وهم الصادقين في التضحية ? وسيعرفوا اليوم أو غدا?ٍ مصداقية من يدعي حماية حقوقهم والدفاع عنهم – وأدعوكم بالله وكتاب الله – أن تكملوا ما بدأتموه مع الرئيس والمؤتمر للخروج بالوطن من هذه المعاناه الكبيرة.. ولا يصح ولا يقبل منكم أن تقودوا الحكومة وتنفيذ المبادرة مع زملائكم من المؤتمر وتعارضوا في نفس الوقت

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق