كتابات

هــزمناكـــم

الإهداء.. إلى شباب الثورة إلى خيمة الــ 15 من يناير
من غير العدل ان يفوز اللقاء المشترك في ثورة لم يخضها بلاعبيه الأساسين ويتصدر القائمة ليتقاسم السلطة والحقائب الوزارية مع نظيره المؤتمر الذي صعد لهذه المرحلة نتيجة أخطاء فادحة من قبل المعارضة التقليدية ليدفع الحساب شهداء أبرياء لم يكن يتوقعون أن الأمر سينتهي بتوقيع فقط..!

يسهل على قادة اللقاء المشترك المعارض سابقا?ٍ والنظام الحالي أن يظهر في وسائل الإعلام وبكل جراءه ليقول في رسالته لشباب الثورة المتابعين لهم من خلف شاشات التلفاز ” هزمناكم ” بالمعنى موتوا برد وجوع ? الدعم قل وأموال الأحمر اكلها جنود الأحزاب ?استمروا في نضالكم وفي قادم الأيام اذا طراء أي خبر على أي توقيع او مبادرة سنعاود الحضور إلى الساحة .

لم تكن رسالة صديقي معتصم عبدالسلام التي حملها لزميلة في قناة يمن شباب نابعة من فراغ ?التي اوصلها في المقابلة التي أجرتها القناة مع الدكتور ياسين سعيد نعمان رسالة مضمونها ” أذا كان احد الشهداء ابنك هل كنت ستوقع على المبادرة الخليجية ” ليجيب ياسين بلا ! متعذرا?ٍ “العمل الثوري لا يتماشى مع العمل السياسي” ?وهذا ما أردنا أن نوصله لجميع من يعتقدون أنهم ثوار بمجرد دخولهم ساحة التغيير!ولكنهم لا يحبذون فهم أي شيء يتنافى مع أوامر مشتركهم ” هزمناكم لشباب الثورة ? فهمناكم اللقاء المشترك” .

هزمناكم شباب الثورة نحن قادة اللقاء المشترك فها انتم غير قادرين على فعل أي شيء لكونكم مفرخون بين التكتلات والائتلافاتوالمجالس نتيجة عمل تسعةاشهر جاد ?استطعنا نحن المشترك ان نخرج بهذه الحصيلة لكوننا خططنا مسبقا?ٍ ? ونجحنا ولكونكم فقط ! لا تتمتعون بالدهاء وبالخبث السياسي بالمعنى لا زلتم نظاف ولم تصلون إلى درجة تاريخ السياسي اليمني المليئة بكل شيء.!!

هزمناكم شباب الثورة نحن المؤتمر الشعبي العام فالرئيس الذي عرض عليكم حزب قبل تسعة أشهر وانتم ترفضون ? تستحقون اليوم ما حصل لكم نتيجة تفضيلكم الوطن ? وتستحقون أن يعرض عليكم هذا الأمر من جديد ومن من! من شركائكم في اللقاء المشترك .

ثقافة هزمناكم التي تتعامل بها الأطراف السياسية في اليمن ستنقلب عليكم يوما?ٍ ما !ويعدكم الشباب أيها اللقاء المشترك بثورة جديدة ستهزم كل الحماقات الغير منصفه من قبلكم ? سينتصر الشباب وسينتصر وطنهم وسيأتي اليوم الذي سيصرخون فاز الوطن !!

“قفلــه”
أؤمن ان الشباب اليوم قادرون على أيجاد مشروع بديل فعشرة أشهر كانت كافية لإكسابهم قدرات تعادل ما أكتسبه الساسة لمدة 22 سنه قضائها في معارضة شخص علي صالح لا سياسته? كل ما أتمناه للأخوة في الحكومة الجديدة أن لا يتعاملوا بنفس سلوك النظام السابق..!

magedalshaibi@gmail.com

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق