كتابات

على النظام السعودي ان يشكر انصار الله ..!!!

على النظام السعودي ان يشكر انصار الله ..!!!

بقلم / زيد احمد الغرسي

الرئيس الامريكي ترامب صرح بأن استهداف ارامكو في السعودية يؤثر على اقتصاد امريكا والعالم ، ووزارة الطاقة الامريكية قالت انها ستغطي العجز من احتياطها الاستراتيجي اذا لزم الامر …

وزير الخارجية الامريكي قال ان ايران تقف خلف الهجوم وانه لا يوجد دليل ان الطائرات كانت من اليمن

في التصريح الاول لترامب يؤكد ان امريكا تأثرت بشكل مباشر وان العملية حققت هدفها في ايقاف جزئي للضرع الحلوب الذي تعتمد عليه امريكا في حلب ال سعود بمليارات الدولارات ، كما تؤكد دور امريكا في دعم استمرار العدوان على اليمن ورفضها لاي حلول سياسية لانها مستفيده من الحرب بجني الاموال الهائلة اما عن طريق الابتزاز للسعودية والامارات او عن طريق صفقات الاسلحة او مقابل مشاركتها المباشرة في العدوان …
وبذلك فالمستفيد الابرز من هذه العملية هو النظام السعودي لانها اوقفت وحافظت على نفطه من الابتزاز الامريكي ومن المفترض ان يشكر انصار الله لانهم اوقفوا هذا الابتزاز ، لكن العمالة لهذا النظام تأبى ان يعود الى رشده و يرفض حتى ان يعرف مصلحته كنظام قبل اي شئ …

اما التصريح الثاني لبومبيو فهو يؤكد بأن كل الاتهامات والحملات الاعلامية لتشويه ايران منشؤها امريكا ، و السعودية والامارات ومرتزقتهم يرددونها كالبغبغاء بدون عقل او تفكير ، فمثلا اعلن ناطق الجيش تبنيهم استهدف ارامكو ردا على جرائم العدوان ، فيقولون لا ، هي ايران ثم بعدها يأتوا لقصف اليمن !!! طيب اذا كانت ايران فلماذا تقصف اليمن ؟ ولماذا لا تذهب للرد على ايران بدل اليمن ؟ الجواب لانهم اغبياء لا يعرفون ماذا يتحدثون الا ما جاء لهم من سيدهم الامربكي …

وبالنسبة للادانات التي سمعناها من الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي وامريكا وبعض الدول فهي انما تكشف سياسة النفاق التي يتعاملون بها مع شعب اليمن ، فلم ينددوا ولم يكن لهم دور امام الاف المجازر بحق المدنيين او فك الحصار الشامل المستمر على اليمن لاكثر من خمس سنوات ، وعندما رد اليمنيون ضمن حقهم المكفول في القانون الدولي تحركوا ونددوا ،
اداناتهم تثبت ايضا ان شعار حقوق الانسان الذي يرفعونه ما هو الا مجرد شعار يزايدون به لتحقيق مصالحهم الخاصة . والاعتبار الاول بالنسبة عندهم هي مصالحهم ولو كانت على حساب المتاجرة بدماء اليمنيين …
نحن كشعب يمني لا يهمنا تلك الادانات ولن تؤثر في موقفنا نهائيا وما يهمنا هو انتزاع حريتنا وكرامتنا واستقلالنا والثأر لدمائنا رضي من رضي وغضب من غضب ..

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق