أخبار اليمنعربي ودوليملفــات سـاخنـــة

ماذا يعني افتتاح المعرض العسكري بعد 1565 يوم من العدوان على اليمن

1566 يوم من العدوان على اليمن

شهارة نت – تقرير

اهتمت وسائل اعلام عربية ودولية منذ الدقائق الاولى بالمعرض العسكري الذي جراء افتتاحه الاحد بصنعاء.

وركزت تلك الوسائل في تحليلاتها على ان اليمن غادر وضع الدفاع الى الهجوم ويرتد على تحالف السعودية و الإمارات : في ظل عرض القوة والقدرات الدفاعية التي تقدمها المؤسسة العسكرية اليمنية وخصوصا ما جرى استعراضه في معرض الشهيد الرئيس الصماد من أسلحة حديثة ومتطورة لبعض المنظومات الباليستية والمجنحة و أجيال متقدمة من الطائرات دون طيار التي تم تصنيعها وتطويرها محليا .

واعتبروا ان المعرض يحمل دلالات استراتيجية تؤكد أن اليمن دخل مرحلة جديدة وفاصلة في موازين القوى والامكانات وان قوى تحالف العدوان السعودي الإماراتي قد أخفق حرفيا بالحرب التي يقودها على اليمن منذ أكثر من 1555 يوم .

فالأحداث الجيو استراتيجية تؤكد أن هذه الحرب العبثية وغير المحسوبة بدات تراوح مكانها وتأخذ مسارات عسكرية وميدانية مفصلية خصوصا مع دخولها العام الخامس ،فموازين القوة ومفاهيم التفوق العسكري وقواعد الاشتباك جميعها تغيرت وانقلب عكس ما كانت عليه في 2015

ومعطياتها الاستراتيجية تشير الى أنها خرجت عن السيطرة كليا وان زمام المبادرة لم تعد في يد التحالف السعودي الإماراتي (الطرف المهاجم ) بل في يد اليمنيين المدافعين الذين استطاعوا تحويل تحديات ومصاعب الحرب المفروضة الى فرص لتدعيم القدرات والامكانات العسكرية وتفعيل وتطوير الممكن من المنظومات الباليستية والطائرات دون طيار” لخدمة الأغراض الاستراتيجية التي كسرت التوازنات وقلبت المعادلات رأسا على عقب.

ويؤكد المحلل العسكري زين الدين عثمان أن تحالف السعودية و الإمارات مازال مستمر منذ أربعة أعوام في ارتكاب المجازر الوحشية وخرق الاتفاقات المبرمة وخصوصا اتفاق السويد بتصعيدات عسكرية وميدانية بالحديدة وغيرها وتشديد الحصار المفروض على الموانئ والمعابر البرية لدخول الموارد الغذائية والصحية للشعب اليمني وإغلاقه ايضا لمطار صنعاء الدولي

كل هذه العوامل كانت في الواقع هي الدوافع الأساسية التي حفزت قيادة الجيش واللجان الشعبية في صنعاء لتغيير استراتيجياتها الدفاعية الى استراتيجيات هجومية وردعية مثالية ترتكز على قاعدة التصعيد مقابل التصعيد وترسيخ مبدأ التوازن العسكري الاستراتيجي فقد توعد به قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي خلال خطابه الأخير وتم ترسيخه عمليا خلال عمليات الاستهداف الأخيرة التي نفذتها وحدة القوة الصاروخية وسلاح الجو المسير على شبكة أهداف حيوية واقتصادية بالعمق الاستراتيجي للسعودية والإمارات منها المطارات الدولية ومحطات النفط البترولية وغيرها من المنشئات.

في مسار حاجة الشعب اليمني الملحة لكسر الحصار المفروض على اليمن وعلى مطار صنعاء الدولي خصوصا وهو يمر بأسوأ كارثة انسانية واقتصادية عرفتها البشرية ، كان لزاما على قيادة الجيش واللجان والمؤسسة العسكرية بعد تغيير الاستراتيجيات الى تركيز الجهود والقدرات لفرض معادلة هجومية تقوم على استخدام القوة والإمكانات الممكنة لضرب وقصف (مطارات السـعودية على وجه التحديد) كبداية عملانية لتحقيق عامل التوازن والتكافؤ العسكري الذي يحصر النظام السعودي في زاوية حرجة ارغامية .

فـ العمليات الاستهدافية المركزة التي يقوم بها سلاح الجو المسير والقوة الصاروخية منذ شهر تقريبا الى اليوم على مطارات السعودية وفي المقدمة مطار نجران وجيزان وأبها التي تتعرض لقصف يومي ،هي عمليات في طابعها العملياتي والاستراتيجي ” ردعية ارغامية” مطلب اليمن منها هو إرغام النظام السعودي وداعميه الكبار امريكا وبريطانيا لرفع الحصار على موانئ ومنافذ اليمن والحظر الجوي عن مطار صنعاء

وقد أتى توقيتها في هذا الظرف بالذات والمتزامن مع ما يمر به اليمن من موجة نجاحات كبيرة في صعيد صنع الاسلحة والتقنيات الدفاعية كعمليات حاسمة تنطلق من قاعدة صلبة تمتلك القدرة والامكانات اللازمة لفرض واقع مختلف في موازين القوة والردع والتي من مساراتها التمهيد للحسم الاستراتيجي في حال لم تتوقف الحرب

فاليمن اليوم لم يعد كيمن الأمس وهذه هي الحقيقة الثابتة فـ القدرات ونقاط القوة التي اكتسبها وطورها ذاتيا على مدار السنوات الأربع الماضية صارت احجار زاوية تحقق له مبدأ التوازن مع تحالف السعودية و الإمارات والانتقال من وضعية الدفاع الى الهجوم بفاعلية وتفوق مثالي يستطيع من خلاله فرض قواعد اشتباك حاسمة تنقل الحرب من صنعاء الى عمق الرياض وأبوظبي بعمليات استهدافية تطال أكبر وأهم الرموز والمنشآت الحيوية والاقتصادية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق