كتابات

مبادرة اقتصادية جديدة …

بقلم/ زيد احمد الغرسي

قدم السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي مبادرة جديدة فيما يتعلق بالاقتصاد اليمني وتضمنت هذه المبادرة تحييد الاقتصاد من الصراع وبالتحديد فيما يخص المرتبات والعملة والمواد الغذائية واعلن عن جهوزيتهم للتباحث مع دول العدوان ومرتزقتهم حول الاجراءات التي تضمن ان تكون لصالح المواطن فقط ، ولازالة الشكوك والتبريرات التي يختلقها العدوان اكد على ان تكون هذه الاجراءات ضامنة ان لا يستغلها اي طرف سياسي وان تصب لصالح المواطن فقط ، وتتضمن هذه الاجراءات استيعاب الايرادات المالية من النفط والغاز والجمارك والضرائب وغيرها وصرفها كمرتبات وفيما ينفع المواطن ويخفف عنه غلاء المعيشة …
هذه المبادرة تؤكد صدق توجه السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي لتخفيف معاناة الناس وتحييد لقمة عيشهم من الحرب وتثبت حرصه واهتمامه بالوضع الاقتصادي لكن العدوان ومرتزقته لا يأبهون بكل ما يطرح في هذا الجانب الذي يمس كل المواطنين في المحافظات الحرة والمحتلة بما في ذلك المرتزقة انفسهم التابعون للعدوان ..
وهنا فرق بين حرص قيادة الثورة على ابناء الشعب اليمني وبين موقف العدوان ومرتزقته الذين لا يأبهون بابناء الشعب لكنهم في وسائل اعلامهم يحملون الحوثي السبب ويقدمون انفسهم انهم مع الشعب ويعملون لخدمته ..
فإذا كانوا كذلك فلماذا لا يحيدون لقمة عيش الناس من الصراع كما كان البنك يعمل بكل حيادية عندما كان في صنعاء وتحت اشراف سلطة انصار الله ؟
اذا كانوا يدعون انهم يحاربون الحوثي فلماذا يجوعون الشعب باكمله ؟
اذا كانوا مع الشعب فاين المليارات التي يستلمونها من الخارج ولا تصل الى هذا الشعب ؟
اذا كانوا صادقين فلماذا لم يقبلوا بمبادرة ميناء الحديدة السابقة والتي قدمها السيد لصرف مرتبات الناس ؟
فهل سيقبلون بهذه المبادرة ام سيظلون يحاربون الشعب ويتحرك مرتزقتهم وابواقهم الشيطانية لتحميل الحوثي المسئولية ؟ ..
مبادرة ميناء الحديدة ومبادرة تحييد الاقتصاد تكشف بكل وضوح من يقف مع شعبه ومن يقف ضد شعبه وتفضح مرتزقة العدوان الذين يسعون في المقايل والباصات والمناسبات لتحميل الحوثي المسئولية …
نعلم جيدا ان قيادات المرتزقة لا يمتلكون القرار حتى لشئونهم الشخصية لكن السيد اشار بلغة حاسمة ان هذه المبادرة لاقامة الحجة امام دول العدوان فاما ان تقبلها واما ان تتحمل مسئوليتها في استمرارها بتضييق الخناق على الشعب اليمني …
اقامة الحجة معنى ذلك اننا نعرف انكم لن تستيجبوا لكل التنازلات والمبادرات ، لكن عليكم ان تفهموا اننا لسنا في موقف ضعف حتى تصرون على تعنتكم لان بيدكم القرار ، و اذا لم تستجيبوا لهذه المبادرة فلا تلوموا الا انفسكم فلا نريد بعدها ان نسمع عويلكم كما سمعناه حول الصواريخ البالستية .. لن تحصلوا على هدفكم باركاع الشعب حتى يبيع نفسه لكم فكرامته وعزته وحريته ستحتم عليه ان يستخدم كل الامكانيات لاستهداف اقتصادكم وما تدمير شركة ارامكوا في جيزان تدميرا كليا واستهداف مطار دبي وابو ظبي الا البداية لعلكم تعقلون …
اما المرتزقة والطابور الخامس والاغبياء فكل اجرامكم وتبريركم لجرائم العدوان لن تنفعكم وانتم الخاسرون فالشعب يعرف عدوه الذي يستهدف اقتصاده وكل شئ واضح فاذا ما ثار عليكم الشعب قد تصبحون يوما وانتم وعوائلكم على ابواب المساجد في مصر وماليزيا وابو ظبي تشحتون الكرامة لكنكم لن تجدوها ..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق