كتابات

لمواجهة الاعلام الحربي.. وزراء اعلام العدوان يجتمعون لمعالجة فشلهم الاعلامي

بقلم/ احمد عايض احمد

الحرب النفسية الاعلامية حين تتجاوز جغرافية المكان، وطبيعة البيئة المجتمعية، تبدو وكأنها مستهدفة تسخيف وتحقير الطرف الآخر. المختلف معه في المنطلق الفكري او النهج السياسي والعسكري وهذا مايجري من دول العدوان ضد اليمن..محاولات عدوانيه لتضبيب العقول بوسائل الأعلام الكبرى كونها احدى ظواهر الحرب النفسية، التي يُشكّل توخي تعميمها الى تغيير وجهات التفكير نحو حالة من الجمود، على ثوابت من المُسلّمات المعلوماتية المغايرة للحقائق، والضارة على أية حال بمعارف الجمهور.. المتلقي للأعلام…

اليوم أجبرت الحرب الطاحنة والمخاض الجذري باليمن دول العدوان على عقد اجتماع لوزراء اعلامها لتوحيد جهودهم الاعلاميه وتنسيقها لشيطنة اليمن والاساءة للشعب وخلق الفتن وتوسيع مشروع التضليل والفبركه ورفع سقف البروباغندا الجوبلزيه الاجراميه من خلال الاستثمار في وسائل الإعلام باعتبارها “القوة الفضائية” التي تمثل غطاء للقوات البرية والبحريه والجويه والسياسيه والدبلوماسيه وفي تقدمهم الوهمي على أرض المعركة العسكريه.لكن المعضلة والكارثه التي جعل الة الاعلام العدوانيه الكبرى تفشل وتُهزم وتعتلي منصة الفضائح هو فشلها في توظيف هذا السلاح الهائل لانها غير مستعدة بعد لتقبل فكرة توظيف “الحقيقة” بدلا من توظيف “الدعاية” لان توظيف الحقيقه سيوقعها في قتله تاريخيه برصاص الانتحار من سلاحها الاعلامي…

في المقابل نجح الاعلام الحربي اليمني في خلق ”بروباغندا الحقيقة” الا وهي التغطية الاعلاميه التي تعتمد من خلالها على توظيف المحتوى المتاح دون الوقوع في فخ اختلاقه. ويقوم هذا النهج على تجنب نشر الأكاذيب أو المبالغات أو أخبار غير واقعية، وإنما التركيز على ما حدث ميدانياً وتقديمه في سياقه الذي يستحقه، لكن في نفس الوقت توظيف هذا المحتوى الاعلامي المتوفر لتمرير اهداف اليمن الكبرى التي قامت على اساسه الثوره من أجل تحقيقها وهي “بناء يمن قوي عسكريا واقتصادياً” ، أو التحريض على مقاومة العدوان ، أو الحفاظ على تماسك الروح المعنوية للشعب اليمني الصامد…هذا توظيف اعلامي ذهبي حقيقي رغم ضعف امكاناته وقلّة نوافذه الاعلاميه لكن سحق اكبر الة اعلام بالتاريخ المعاصر…

الاعلام الحربي اليمني يسبقهم خطوه بشواهد حربية قطعية لايمكن ان ينقص من حقائقها شيء ابدا..الاعلام الغازي يضلل ويكذّب ويزيّف..الاعلام الحربي يصفعهم ويفضحهم ويمرغ انوفهم بالتراب بسرد افلامه الحربية الوثائقية باسلوب عالمي مميز وبصورة علميه ترسخ في عقل الانسان المشهد ومعرفية كاملة وشاملة تجعل الانسان يعيش الوضع كما يعيشه المجاهد المقاتل لذلك روحها المسؤولية والايمان و الابداع والاحترافيه وصدق الكلمه.الاعلام الحربي يخاطب عقول البشر ويحترمها ويبحث عن الجديد لكي يبقى المواطن الحر في خضم كل جديد وتتجدد روحه مع كل مشهد نصر جديد وانجاز عسكري جديد ويكشف لهم الحقائق باوجهها الاربعه وماهية اخلاق المجاهدين العظماء في ميادين العزة والكرامة…

بالختام…اليوم نحتاج الى بذل جهود أكبر بالميدان الاعلامي لمواجهة التحديات الجديده وخصوصاً ان الحرب الاعلاميه ستزداد شراسه بالفتره القادمه نظرا للفشل العسكري المذل للغزاه والمرتزقه ..والسؤال هل يدرك وزير الاعلام ومنتسبي مؤسسات الاعلام الرسميه حجم التحدي والمسؤوليه ام سيضل النوم والاتكال على الاعلام الحرب سيّد الموقف..سنرى رغم شكّنا في يقظتهم من سباتهم

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق