أخبار اليمن

وكالات إغاثة دولية تحذر من حرب روتردام في الحديدة

شهارة نت – وكالات

طالبت عدد من وكالات الإغاثة الدولية القوى الغربية التي تزود تحالف العدوان على اليمن بالأسلحة ومعلومات المخابرات بدفع التحالف للعودة إلى المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة مع الاطراف الوطنية في صنعاء لوقف إراقة الدماء وإنهاء الحرب الدائرة منذ ثلاث سنوات في اليمن .
وقال الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين / يان إيجلاند بحسب ما نشرته “رويترز”، إن ”القوات البرية للتحالف العسكري السعودي تقف على أعتاب مدينة الحديدة الساحلية اليمنية والتي يفر آلاف المدنيين من مشارفها التي أصبحت الآن منطقة معارك .
وأضاف ”لا يمكن السماح بحرب في الحديدة سيكون الأمر مثل نشوب حرب في روتردام أو انتويرب تلك هي المدن التي يمكن مقارنتها في أوروبا .
وكان منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والإغاثة / مارك لوكوك حث التحالف السعودي الذي يسيطر على الموانئ اليمنية الأسبوع الماضي على إسراع وتيرة دخول واردات الغذاء والوقود.
وحذر من أن هناك عشرة ملايين يمني آخرين قد يواجهون خطر المجاعة بنهاية العام إضافة إلى 8.4 مليون يعانون بالفعل من نقص حاد في الغذاء في أسوأ أزمة إنسانية في العالم.
من جانبه قال روبرت مارديني مدير اللجنة الدولية للصليب الأحمر لشؤون الشرق الأدنى والأوسط وفق ما نشرته رويترز ”ما يطلق عليها المعركة الكبرى في الحديدة تقترب منذ 18 شهرا وشهدت تقلبات… إنها منطقة عالية الكثافة السكانية حيث سيتسبب أي سيناريو عسكري على الأرجح في خسائر بشرية ضخمة .
و لفت مارديني ”ان (الميناء) يظل شريان حياة للشمال اليمني الذي يعيش فيه سبعون بالمائة من اليمنيين. الأمر يتعلق بالحاجة إلى وجود واردات تجارية كبرى ..
وأضاف ”على الرغم من كل الإجراءات التي يطبقها التحالف لتحسين وصول الواردات إلا أن ما يصل إلى الحديدة لا يفي مطلقا بالاحتياجات .
وطالب إيجلاند القوى الغربية، بقيادة بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا، على المساعدة في تجنب الكارثة وقال ”الموقف يحتاج بشدة إلى دبلوماسية نشطة من الجانبين .
وأضاف ”نحن في سباق مع الزمن لنحصل على إمدادات كافية عبر الحديدة وهو أمر بالغ الصعوبة بالنظر إلى القيود المشددة المستمرة من التحالف على الوقود والواردات الأخرى .. محذرا من أن نشوب الحرب في الحديدة سيعني عدم دخول أي شيء للشعب اليمني ..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق