كتابات

22 دولة عربية ستتضاعف عددا لا مساحة

– 22 دولة عربية كنا نظن (وبعض الظن إثم) أننا مشتتون وأن دولنا كثيرة ونطمح إلى الوحدة العربية التي تضم هذه الدول جميعها لتبقى دولة واحدة أو تكتلات جغرافية لا تتجاوز الأربع (الخليج – الشام – شمال أفريقيا ) ولأننا شعوب تجيد الكلام أكثر وتحلم أكثر وأكثر ولا تعمل على الإطلاق رغم أن الله وهبها من ثروات الأرض وثروات في الدين وثروات في الثقافة ما يؤهلها لتسيطر على العالم اقتصاديا وفكريا وعلميا والأهم أخلاقيا , والآن أصبحت المؤشرات تقودنا إلى أن الجامعة العربية ستقوم خلال الأشهر القادمة إلى توسيع مبناها القديم توسعة تاريخية كي تضم تحتها أكثر من ثلاثين دولة عربية أو يزيد , فبعد أن سقطت العراق تحت القصف الجوي الأمريكي وتم احتلاله ونهب ثرواته من قبل الولايات الأمريكية وبمباركة ورقص وتصفيق المعارضة العراقية فالعراق أصبحت الآن مؤهلة لتصبح ثلاث أو أربع دويلات ومصر وبعد أن سقطت تحت الاحتلال الفكري الماسوني الصهيوني وبرؤية ثورية على أيدي أبنائها ومعارضتها فسيناء أصبحت (وفق تكتيك صهيوني ) خطر على الأمن الإسرائيلي والحل هو احتلالها لنضمن أمننا وتهجير أبناء غزة إليها لتصبح أرض فلسطين خالصة لهم من دون العرب والأقباط في مصر كل يوم يتباكون عند الغرب ليتم الوصاية عليهم كخطوة أولية لتكوين دويلة خاصة بهم في أرض مصر العربية المسلمة مما يعني أن هذه الأرض المباركة مؤهلة لتصبح ثلاث دويلات في القريب , أما ليبيا الخضراء فقد سقطت تحت القصف الأوروبي (الناتو) وتم احتلالها بمساندة المعارضة ممن تربو في أحضان الغرب ورقصوا وغنوا لهذا الخراب والدمار فأصبحت الآن ليبيا تحت الوصاية الأوروبية والأمريكية وثرواتها أصبحت كثروات العراق تحت نفس المصير وأصبحت ليبيا مؤهلة أيضا لتصبح ثلاث دويلات (الغرب والشرق والصحراء) كون المعارك ستشتد عودها بين أبناء الوطن الليبي الكل يسعى ليصبح زعيم جديد لها وكل واحد سيلتجئ بدولة غربية لتعينه للوصول إلى مبتغاة وسيتم تزويدهم بالأسلحة تحت نظام جديد (السلاح مقابل النفط) وهكذا , أما أرض اليمن فهي واضحة للعيان ولا تريد شرحا أو تفصيلا فإن حصل ما تتمناه المعارضة اليمنية المرتزقة فستصبح اليمن أول دولة عربية تتمزق بعد أن كانت الأولى في الإتحاد فالمعارضة الجنوبية تتربص بسقوط النظام لتعلن جنوبا يمنيا جديدا والحوثيين في شمال الشمال لهم نفس التوجة والترقب وهناك حركة في أرض حضرموت اليمن منذ الأزل تنظر إلى أن تصبح حضرموت دولة مستقلة بذاتها ولا يقف عائقا أمامها إلا تماسك النظام مما يعني أن أرض اليمن ستصبح أربع دويلات تضاف إلى مجموع الدول العربية , أما سوريا الحرة فلن يكون حالها أقل من حال بقية الدول وقد دخلت في غمار نفس المعمعة ولبنان أصلا ممزقة والسودان انتهى أمرها وسيتم تمزيقها أيضا والسعودية لن يكون شأنها أقل من نظرائها كونها أكبر دولة عربية ولابد من حقوق للشيعة ولغير الشيعة في الاستقلال الذاتي ومن هذه الصرخات والأصوات التي نسمعها تنبح دائما وأبدا , وهكذا تستمر معاناتنا أكثر وأكثر بأيدي معارضات عربية من تربت في دهاليز الماسونية الصهيونية الغربية واستطاعت هذه المعارضات أن تستقطب شريحة من الشباب تساندها وتسعى في الأرض خرابا ودمارا والمأساة الأكبر أننا ما زلنا نتفاخر ونرقص ونسمع أصوات من الشباب العربي وكل يدعي لنفسه الفضل وبأنه لا مثيل له في نظرائه ومنهم من يكتب أمام أسمة كلمة (ثائر) كونه أستطاع أن يغير العالم ومنهم من نسمعه دائما يتبجح بعبارات وكلمات وألفاظ ثورية شديدة اللهجة ليصرح للعالم بأنه لا شريك له في الفهم وإدراكه خفايا الأمور , ألا تستحون من ربكم يا من تسعون إلى خراب الأوطان العربية وتقديمها سلعة رخيصة لأعداء الدين والوطن (( سقطت العراق فغنيتم ورقصتم ونثرتم الأزهار والورود ثم بكيتم وسالت دموعكم أنهارا من الدماء , وسقطت ليبيا فغنيتم ورقصتم وستسيل الدموع أيضا وتتمزق الأوطان وتنهب الثروات , وحشرتم سوريا في نفس المستنقع والدوامة وسيصير حالها كحال من سبقوها وستتغنون وترقصوا وتنثروا الأزهار والورود , والآن تسعون بكل ما أوتيتم من قوة لتصير اليمن إلى ما صارت إليه هذه الدول لتتغنوا وترقصوا وتفرحوا بشتات الأرض والإنسان , ومصر حالها ينذر بالشؤم كون شعبها منشغل بمحاكمة رجل واحد تاركا الأرض والاقتصاد في وقت أن سيناء تتربص بها الأعادي والأقباط يسعون لدولة مستقلة وبين هذا وذاك منهم من يغني ويرقص وهكذا دون أن يؤمنوا بنظريات المؤامرة رغم أنهم يعيشونها ويجنون ثمارها ويستنشقون عبيرها ويلتحفونها عند منامهم , فلا نامت أعين الجبناء )) , الدول العربية انهارت وما تبقى منها عبارة فقط عن أعمدة بنيان أنهار وستنهار كما أنهار أجزاءه الأولى , وأصبحنا تحت سيطرة الاحتلال الخارجي من جديد برؤية جديدة وأفكار جديدة وحاكم جديد وتحت رحمته وأصبحنا لا حول لنا ولا كلمة ولا سيطرة ولا رؤية ولا أي شيء من هذا القبيل على الإطلاق ولكن هذا الاحتلال الجديد جاء بناءا على رغباتنا ومطالباتنا

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق