كتابات

إلى ( عقلاء اليمن) 3_3

تواصلا مع ما سبق تناوله بعنوان ( إلى عقلاء اليمن ) أسطر _ اليوم _ الحلقة الثالثة _ والأخيرة , والتي أقف فيها أمام منظومة المخططات التامرية التي تستهدف ضرب كل عوامل الأمن والاستقرار أبرزها استهداف المؤسستين العسكرية والأمنية والتي تواجه حملة مسعورة ومنظمة هذه الحملة تنوعت بين التحريض السياسي عليها عبر المنابر والخطاب الإعلامي المتعدد الوسائط , وبين التشكيك فيها وبدورها الوطني , وبين الاستهداف العملي الميداني لهذه المؤسسات ومحاولة البعض تجنيد كل طاقاته وقدراته للنيل من هذه المؤسسة الوطنية الكبرى وهي صمام آمان الوطن والمواطن ومصدر السكينة والاستقرار .. ترى لمصلحة من يعمل من يستهدف هذه المؤسسة الوطنية ..? هل يعود هذا لقدرة هذه المؤسسة في الحفاظ على أمن واستقرار الوطن وعدم السقوط في مهاوى الفتنة ..? هل تجازى هذه المؤسسة وأفرادها الأبطال الشرفاء الذين يقدمون التضحيات تباعا من أجل اليمن الأرض والإنسان ..? ولهذا يجد البعض من الخارجين على القانون أن هذه المؤسسة الوطنية غدت بمثابة حجرة عثرا أمام مخططاتهم وأهدافهم التخريبية التي ضربت كل مقومات السلم الاجتماعي وكان هدفهم المضي أبعد من هذا لولاء يقظة وحنكة وولاء وتماسك هذه المؤسسة الوطنية الكبرى التي استطاعت أن تقطع الطريق أمام منظومة المؤامرات التي اعد لها البعض جيدا لدرجة أن مؤامراتهم وصلت إلي اقدس الأماكن وأطهرها بيوت الله التي ضربت بوسائل الموت والغدر والخيانة وفيها كبار رجال الدولة ورموز الوطن السيادية وفي مقدمتهم فخامة الأخ / علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية _ حفظه الله_ ولولا لطف الله فينا والوطن لكانت تلك الجريمة قد أودت بناء والوطن وبكل مكاسبنا الوطنية ..? ترى من المسئول ..? ولماذا ..? وما هي الغاية والدافع لكل هذه المؤامرات التي ظهرت تباعا والتي يتبناها البعض بكل وقاحة وشفافية وقلة حياء ودون وازع من ضمير أو خجل ..?

بيد أن تدخل الله سبحانه وتعالى في هذه الجريمة هو مكرمة ربانية نحمد الله عليها ونشكره ونخر له ساجدين فلولاء تدخل الله لكانت الأمور قد ذهبت بناء إلي حيث لا يتمنى حتى صناع الفتن والقتلة الذين ارتكبوا الجريمة ?? نعم فلوا قدر الله ونجح القتلة في مخططهم لكانت اليمن قد تحولت إلى (بحيرة دماء) .. لكن يظل السؤال لمصلحة من كل هذا ..? وما هي الدوافع والأسباب ..? هل هي الرغبة المجنونة لدى البعض في السلطة ..? طيب السلطة قد حلينا وبإرادتنا جميعا جدلية الصراع عليها قبل عقدين , وبالتالي من يريد السلطة عليه أن يسير في الطريق الديمقراطي والشراعي للوصول للسلطة .. وهي طريق لن نحيد عنها ولن نتراجع عن قيمها ومن يريد طريق أخر غير طريق الديمقراطية عليه أن يدرك أن هذا فعل مستحيل وأن يدرك أن عهد الانقلابات قد انتهى وأن زمن الاغتيالات السياسية لن يعود بعد هذه السنوات وأن زمن الأنظمة الشمولية والتسلط لن يعود مهما حاولوا اعطاء مبررات ودوافع زائفة وتغليفها بشعارات سياسية هي أبعد ما تكون عن هموم وتطلعات المواطن اليمني الذي لا يتمثل في زمرة الانقلابين ومن يقف في حشدهم فجميع أولئك المصطفين في مربع الانقلابين هم جزء من الشعب وليس الشعب وهو اقلية وليس لهم تأثير في ميزان الاستحقاقات الانتخابية ولهذا نجدهم يرفضون الديمقراطية لأنها تقف ضد طموحاتهم الغير شرعية ولهذا نجد من فجر كل هذه الأحداث وأربك المسار والمسيرة هم المناهضين للديمقراطية كفكرة وسلوك وقيم ومواقف ونتائج , ونجد من يقف وراء كل هذه الأحداث هم رموز (الفساد والتطرف والتخلف والجهل ) وقد استطاعت قوى الثالوث المتخلف والمتطفل أن تحشد خلفها كوادر بعض الفعاليات السياسية والحزبية مستغلة حاجة هذه الكوادر المتعددة وخاصة ( الحاجة المادية) إذ استطاع رموز الجهل بما نهبوا من ثروات الوطن والشعب أن يوظفوا هذا المال خلال الاحداث الجارية لشراء ذمم واستمالة مواقف لكي يمتلكوا شرعية ولا نعتقد أن للفوضى والتطرف والانقلابات على الدستور شرعية تذكر , فما يجرى لا شرعية له ولا لإصحابه ورموزه إلا أن اعتبرنا أن هناك شرعية (لتنظيم القاعدة) ومن يقف خلف الأحداث في اليمن ليسوا بعيدين عن هذا ( التنظيم) بل أن هذا التنظيم يمثل الجناح العسكري لهؤلاء الانقلابين بدليل ما يحدث في ( ابين وتعز والجوف والكثير من المحافظات اليمنية والمدن والتي تعيش أجوا الخوف والرعب على يد اتباع القوى الانقلابية التي لم تهدف في كل مواقفها غير العودة باليمن إلى زمن الشمولية والتخلف والجهل والقهر والتسلط ..!??

فماذا في جعبة المتمردين والمنشقين والانقلابين لهذا الشعب ..? وأن كانت المقدمات تدل على النتائج فأن ما نعيشه اليوم بسبب هذه القوى الانقلابية يمثل مقدمة كافية لكي ندرك نتائج الجريمة التي ترتكب بحق الشعب خاصة وأن هناك محاولة إغفال للإرادة الشعبية الأكثرية من قبل الأقلية التي تقف بكل وقاحة وتقول نحن ( الشعب) وهي غير ذلك بل هي الجزء الأقل من الشعب ولا تصل نسبتها إلى ما يمكن تسميته ب ( 23%) م

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق